تاريخ النشر 16 أكتوبر 2012     بواسطة الدكتور خالد محمد ادريس     المشاهدات 201

مرضى السكري في الحج

طبيب سعودي يحذر مرضى السكري من الماء الحار 15 أكتوبر 2012، آخر تحديث 11:21 حذر الدكتور خالد بن محمد إدريس استشاري طب وجراحة القدم والكاحل، مرضى السكري من حجاج بيت الله الحرام الذين بدؤوا التوافد على مكة المكرمة، من تعريض أقدامهم للجروح والخدوش خلال أداء المناسك. وشدد على ضرورة مراجعة أقرب مركز
 طبي وعدم محاولة تطبيب أنفسهم، ناصحاً بعدم استخدام الماء الحار والكمادات الساخنة والمشي خلال المناسك حفاة (بدون أحذية).
وقال إدريس الحاصل على البورد الأمريكي في تقرحات القدم السكرية: أن العناية بالقدمين من المتطلبات الصحية الضرورية لأي فرد يؤدي فريضة الحج وبالذات لمن لديه داء السكري فتصبح العناية بالقدمين أكثر ضرورة وذلك لأن قدمي الحاج أكثر عرضة للكدمات والجروح والحروق، حيث أن جرح قدمي مريض السكري, وبالذات الشخص غير المنتظم للعلاج, يكون عرضة للتعفن والإنتان بسبب نقص الدورة الدموية، كما يسبب مرض السكري لبعض المرضى تلف بأعصاب القدمين مما يؤدي إلى ضعف في الإحساس مع تنميل وخدر.
وأضاف: عند إصابة القدمين بأي جرح فإن الألم يكون خفيفاً أو معدوماً مما يجعل الوضع خطيراً جداً، وفي حالة تلوث الجرح تصبح المشكلة أسوأ من الإصابة الأولية وذلك دون أن يشعر المريض بأي شيء فيلتهب الجرح ويتعفن ويصل إلى مرحلة تستدعي المكوث في المستشفى مدة طويلة أو قد تصل إلى بتر الجزء أو الطرف المصاب لا سمح الله.
وأعطى الدكتور خالد إدريس تفسيراً أكثر وضوحاً للعوامل المؤدية إلى الإصابات والتقرحات أثناء الحج.. فقال: المشي حافي القدمين والدوس على أي جسم حاد مثل الزجاج والمسامير، أو حروق القدمين من شدة حرارة الأرض هي أحد الأسباب المؤدية للإصابة، إضافة إلى ارتداء حذاء غير مناسب يجرح أو يخدش الجلد، وإصابات وكدمات القدمين أثناء المشي و بالذات عند رمي الجمرات والنفرة، والجلد الجاف أو الناشف الذي يؤدي إلى شقوق وتصدعات بالجلد و بالذات منطقة الكعبين، مشيراً إلى أن تلف واعتلال الأعصاب الطرفية وقصور الدورة الدموية وانسداد الشرايين وخمول خلايا المناعة وخلايا بناء الأنسجة وراء مضاعفات المرض في قدمي مريض السكري.


أخبار مرتبطة