تاريخ النشر 10 سبتمبر 2010     بواسطة الدكتورة ايمان هاشم باروم     المشاهدات 201

هاتف «عكاظ»

استضاف هاتف «عكاظ» في القسم النسائي رئيسة وحدة التنسيق المركزي لبرنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي في جدة واستشارية الأشعة التشخيصية الدكتورة إيمان هاشم باروم، حيث تناولت في إجاباتها على أسئلة القارئات جوانب عديدة عن مرض سرطان الثدي وأهمية أشعة الماموجرام وبرنامج حملة سرطان الثدي في جدة. .وفيما
 يلي (الجزء الأول) من أسئلة القارئات وأجوبة الدكتورة إيمان باروم
أسباب المرض
• ما هي المسببات الرئيسة المؤدية لسرطان الثدي، ومتى يتوجب على السيدة إجراء كشف وقائي (check-up)؟
.(ماجد العسيري ــ جدة)
ــ السبب غير معروف تماما لحدوث سرطان الثدي، ولكن توجد عوامل تزيد من فرص الإصابة بهذا المرض، حيث إن وجود واحد أو عدد من هذه العوامل لا يعني حتمية إصابة الشخص بهذا المرض، وهذه العوامل تشمل عوامل جينية 10 في المائة من حالات سرطان الثدي لها صلة بأسباب وراثية تتعلق بتشوهات تحدث في بعض الجينات، ومن أهم هذه الجينات BRCA1 و BRCA2 ، فالنساء اللاتي لديهن تشوهات في هذين الجينين يكن عرضة للإصابة بهذا المرض 80 في المائة أكثر من النساء الأخريات، والتاريخ العائلي فاحتمالية الإصابة بسرطان الثدي تكون أعلى في النساء اللاتي لديهن أقارب من الدرجة الأولى (أم، أخت، ابنة) مصابات بهذا المرض، حيث ترتفع النسبة إلى الضعف، أما إذا كان الأقارب من الدرجة الثانية (الجدة، العمة، الخالة) سواء من ناحية الأم أو الأب فإن نسبة الإصابة ترتفع ولكن تكون أقل من الحالة الأولى، كما أن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تزداد مع زيادة العمر، ففوق سن الخمسين يصبن ثماني من كل عشر نساء بسرطان الثدي، والمرأة المصابة بسرطان في أحد الثديين ترتفع لديها نسبة الإصابة بالمرض في الثدي الآخر أو في مكان آخر في الثدي نفسه، كما يشكل العرق عاملا، فالنساء البيض قليلا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء السود، والنساء الآسيويات أقل عرضة للإصابة بالمرض من الأمريكيات، وبجانب كل ذلك فإن زيادة الوزن في الجسم تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي خصوصا إذا كانت الزيادة قد بدأت من بعد مرحلة البلوغ، وذلك بسبب زيادة نسبة مستوى هرمون الإستروجين المتحركة في الدم، يضاف إلى ذلك بداية الدورة الشهرية قبل سن 12 سنة وانقطاعها بعد سن 55 سنة يزيد قليلا من نسبة الإصابة بسرطان الثدي، نظرا لطول فترة تعرض الجسم لهرمون الإستروجين الذي يعتبر عاملا قويا متسببا في سرطان الثدي، كما أن عدم إنجاب الأطفال أو إنجاب أول طفل بعد سن 30 سنة، يزيد قليلا من نسبة الإصابة بسرطان الثدي. 
أشعة الماموجرام 
• هل أشعة الماموجرام التي ينصح بإجرائها توضح حجم الورم حتى لو كان في حجم العدسة؟ 
.(أم خالد ــ مكة المكرمة) 
ــ نعم في معظم الأوقات إذا كان نسبة النسيج الدهني للنسيج الغدي أكثر، وهذا الغالب فوق سن الأربعين وفي السيدات اللاتي لديهن زيادة في الوزن، أما إذا كان العكس فقد يكون هناك صعوبة في رؤية التغيرات الصغيرة، حيث إن النسيج الغدي يظهر أبيض اللون على الماموجرام وكذلك التغيرات فيصعب رؤيتها، لذلك معروف أن الماموجرام قد يعطي نتائج سلبية كاذبة في 15 في المائة من الحالات وهذه أحد أسبابها.
أبرز الأعراض
• ما هي أبرز أعراض سرطان الثدي؟ 
.(أم هشام ــ الطائف)
ــ أبرز الأعراض هي ورم في الثدي، وتغييرات أو انكماش في جلد الثدي، وتغييرات أو انكماش في الحلمة، وإفرازات في الثدي (غير الحليب أو خلال الرضاعة)، ولاسيما دم، وتغييرات في شكل الثدي لاسيما في ثخانته أو لونه، وتورم في الإبط.
السيلكون والماموجرام
• هل مكبرات الثدي التجميلية تمنع السيدة من عمل الفحص؟ 
.(خلود ــ أبها)
ــ بالرغم من وجود بعض الضغط على الثدي أثناء عمل الماموجرام، فمكبرات الثدي التجميلية (السيلكون) لا تعتبر مانعا لعمل الماموجرام للفحص المبكر عن سرطان الثدي والمعروف بالكشف المسحي، لكن يجب إخبار فنية الأشعة بذلك. كما يجب أن تعلم السيدة تماما أنه في هذه الحالة الماموجرام ليس مرادا به فحص المكبرات التجميلية وإنما لنسيج الثدي الغدي.
آلام الثدي
• أبلغ من العمر (50) عاما، وأشكو من وجود غدد في الثدي وأشعر بآلام، فبماذا تنصحونني؟
.(أم مشاري ــ جدة)
ــ يجب على الأطباء عند إخبار المريضة عن حالتها أن يتم استعمال المصطلحات الصحيحة كأن يقول لها إن لديها كتلا أو أوراما وعدم استعمال المصطلحات الخاطئة التي تنتشر بين الناس، وفي حالتك يا أم مشاري وسنك فإنه يجب عمل أشعة الماموجرام كفحص مبدئي للثدي، وإذا اتضح وجود ورم يجب وصف شكله بدقة بواسطة طبيب الأشعة حتى يتم التوصل هل هو غالبا حميد أم خبيث، وقد يحتاج إلى عمل تصوير تلفزيوني، وإذا اتضح بعد ذلك أن الورم قد يكون خبيثا فإنه يجب أخذ عينه منه.
إصابة شقيقتي
• شقيقتي تعالجت من سرطان الثدي منذ 10سنوات، فهل أحتاج إلى إجراء فحص للثدي، علما بأن عمري لم يتجاوز 37 عاما؟ 
.(صيتة ــ مكة المكرمة)
ــ وجود قريبة من الدرجة الأولى (أم، أخت، ابنة) أو الثانية (عمة، خالة، جدة) مصابة بسرطان الثدي يعد من عوامل الخطورة، وبالتالي يجب عليك الحرص كل الحرص على إجراء أشعة الماموجرام بصفة دورية، وقد تحتاجين إلى إجرائها قبل سن 40 سنة، بل يجب أن تبدأين بعملها خمس سنوات قبل العمر الذي أصيبت به شقيقتك. 
كتل في الثدي
• ابنتي البالغة من العمر 14 عاما تعاني من وجود كتل في الثدي، فما رأيك يا دكتورة؟
.(صيتة ــ مكة المكرمة)
ــ في هذه العمر تكون غالبية الكتل حميدة وتعرف (فايبرو ادينوما، وهي الورم الليفي)، وخصوصا لو كانت متعددة وفي الثديين، وفي هذه السن فإن الفحص الأمثل هو التصوير التلفزيوني والذي يوضح بشكل قاطع في أغلب الأوقات التشخيص، ويجب متابعة الحالة بواسطة المريضة كأن تلاحظ كبر الحجم الفجائي وبواسطة التصوير التلفزيوني سنويا.
العلاج الكيماوي
• الوالدة أخذت 6 جلسات علاج كيماوي، و6 جلسات علاج إشعاعي بعد عملية استئصال الثدي، ما هي طريقة المتابعة يا دكتورة؟
.(خالد الرفاعي ــ جدة)
ــ يجب الحرص الشديد على المواعيد مع طبيب الأورام، وفي مثل هذه الحالات يتم عمل فحص إكلينيكي دوري لمنطقة العملية والإبط لملاحظة عدم وجود أورام في جدار الصدر أو الإبط وعمل أشعة ماموجرام سنويا للاطمئنان على الثدي الآخر.
غدة لمفاوية 
• عمري 28 عاما، أعاني من غدة لمفاوية في الإبط مع الرضاعة، هل هي سرطان أم لا؟ 
.(نجلاء موساوي ــ مكة المكرمة)
ــ بالنسبة للغدد اللمفاوية تحت الإبط فهي تحدث في أوقات كثيرة مع الرضاعة نتيجة لالتهابات في الثدي تتراوح في درجة شدتها، ولكن يجب الحرص كل الحرص وعدم التسليم بذلك والتوجه إلى طبيب جراحة الثدي لإجراء الفحص الإكلينيكي اللازم ومن ثم التوجه لعمل تصوير تلفزيوني للثدي والإبط، وفي حالة الرضاعة فإنه لا يعمل الماموجرام عادة نظرا لكثافة النسيج الغدي وتضخم القنوات الحليبية، بالتالي يكون اكتشاف أي تغيرات في الثدي بالماموجرام صعبا جدا وقد يعطي نتائج سلبية خاطئة.
ورم حميد
• عمري 39 عاما، وتم اكتشاف كتلة مقاسها 1.5سم لدي بواسطة الماموجرام والتصوير التلفزيوني، وتم أخذ عينة من هذه الكتلة وأثبتت وجود ورم حميد، سؤالي، هل الورم الحميد يتحول إلى خبيث؟ 
.(ل. خ. ز ــ مكة المكرمة)
ــ إذا أثبتت العينة أنه ورم حميد مثل الفايبرو ادينوما أو الورم الليفي وبهذا الحجم فلا يوجد داعٍ لإجراء عملية، وإنما تتم المتابعة السنوية بالتصوير التلفزيوني للثدي، والسيدة في هذا العمر تحتاج في القريب العاجل إلى البدء في عمل الماموجرام المسحي، كما أنصح المريضات عموما إذا كانت مقتنعة تماما بالمستشفى والطبيب المعالج ومدى كفاءة أدائهم وسمعتهم فلا يستحسن التجول بين المستشفيات، لأن هذا يؤدي إلى هدر طاقات المستشفى لاسيما الحكومية وإضاعة لوقت المريضة وتشتيتها بين الآراء.
الاكتشاف المبكر
• تجاوزت العقد الثاني من عمري، كيف يتم اكتشاف سرطان الثدي في هذه السن الصغيرة؟ 
ــ بالنسبة لاكتشاف سرطان الثدي في هذه السن الصغيرة يكون بواسطة التعلم وإجراء الفحص الذاتي للثدي كل شهر، ولا يتم عمل الماموجرام المسحي في هذه السن الصغيرة، ولم يثبت عالميا بصفة قطعية إلى الآن استخدام التصوير التلفزيوني كفحص مسحي للكشف المبكر عن الثدي، وإذا كان هناك تاريخ عائلي من الدرجة الأولى (أم، أخت، ابنة) أو الدرجة الثانية (عمة، خالة، جدة) لسرطان الثدي فيجب استشارة جراح الثدي الذي يقوم بسؤال الفتاة عن عمر إصابة قريبتها ومن ثم يطلب لها تصوير للثدي وفي الغالب في حالة كهذه يكون الرنين المغناطيسي للثدي هو الطريقة المثلى.


أخبار مرتبطة