تاريخ النشر 16 يناير 2016     بواسطة الدكتور عثمان المحمد صالح     المشاهدات 201

أنواع الأشعة

الأشعّة الأشعّة هي عبارة عن طاقة منتشرة في حيّز معيّن، ويكون انتشارها على شكل موجات، ولها عدّة مصادر، مثل الشمس وبعض أنواع الأجهزة، كما أنّ الأشعّة هي إحدى الطرق الطبية المستخدمة في الكشف عن إصابة الفرد بمرض من الأمراض، وبذلك هناك عدد من الأشعّة، ولكلّ نوع من هذه الأشعّة وظيفة تؤدّيها. أنواع الأشعّة
 الأشعّة العاديّة: تسمّى أيضاً الأشعّة السينية أو الأشعّة المؤينة، وهذه الأشعّة تستخدم للكشف عن وجود كسور في أحد عظام جسم الإنسان، وهذا النوع يعطي صورة عادية، ومطبوعة على لوح فيلم، ويكون حجم الفيلم متناسباً مع الجزء الذي تم تصويره، فعند تسليطها على الجسم، يقوم الجسم بامتصاصها، وكلّما كان العضو أكبر كلّما كان الامتصاص أكبر، وبعد خروج هذه الأشعّة من الجسم تسقط على قطعة الفيلم وتحرقه، فيظهر لنا الإصابة بالشكل الدقيق. الأشعّة الصبغية: تسمّى أيضاً بالأشعّة الملوّنة أو أشعّة مجازا، وفي هذا النوع من الأشعّة، حيث يحقن المريض بسائل يشبه الماء حيث يكون السائل غنيّاً باليود، أو سائل يشبه الحليب ويكون غنيّ بالباريوم، ومن الممكن أن يأخذ المريض هذا السائل عن طريق الفم، كما أنّ هذا السائل يحول من اختراق الأشعّة للجسم، وبالتالي تظهر صور للصبغة البيضاء في الجسم، وهذا النوع من الأشعّة يشبه إلى حدّ كبير الرسم بالظلال، وتجدر الإشارة إلى أنّها تستخدم لتصوير الأوردة، والجهاز البولي، والكلى، والرحم، حيث يتمّ حقن هذه المناطق بالسائل بشكل مباشر، كما أنّ تنظيف الجسم من سائلها يكون من خلال البول. الأشعّة المقطعة حيث يستخدم في هذا النوع من الأشعّة السينية، وتستخدم للكشف عن الإصابات والأمراض في بعض أجزء الجسم، مثل: البطن، والرقبة، والعمود الفقري، والصدر، بالإضافة إلى الأجزاء الصغيرة المنتشرة بشكل كبير في الجسم، مثل الغدّة الفوق كلوية، والغدة النخامية، كما أنّ هذا النوع من التصوير يساعد في الكشف عن وجود نزيف في كل من الصدر والبطن، وفي بعض حالات تصوير أجزاء الجسم وخاصّة الصدر والبطن، ويقدم للمريض المادّة الملوّنة عن طريق الفم، وعن طريق الحقن في الوريد. الأشعّة الفوق صوتية، وهذا النوع من الأشعّة يعتمد على الموجات الفوق صوتية حيث توجّه هذه الموجات في الجسم، بتردّدات متفاوتة، ويتمّ تسجيل تدردّدها بأجهزة ذات حساسية عالية. أشعّة الرنين المغناطيسي، ويتمّ من خلالها تصوير أجزاء وأعضاء الجسم على شكل مقاطع صغيرة، وذلك من خلال جهاز مقطعي مصمم لهذا النوع من الأشعة، ويتم استخدامها في الكشف عن الأنسجة الرخوة في كل من الثدي، والرحم، والمخ، والحبل الشوكي، وقنوات المرارة، وكذلك أربطة المفاصل. الأشعّة التدخلية. أشعّة المسح الذري.


أخبار مرتبطة