تاريخ النشر 25 يناير 2016     بواسطة الدكتور احمد شمح الغامدي     المشاهدات 201

البدانةُ قبلَ الحمل ترتبط بزيادة خطر موت الوليد

يشير بحثٌ جديد إلى أنَّ الرضَّعَ، الذين كانت أمَّهاتُهم بديناتٍ قبلَ الحمل، يكونون أكثرَ عرضةً لخطر الوفاة. ولكن، رغم أنَّ الباحثين وجدوا أنَّ البدانةَ قبلَ الحمل كانت مرتبطةً بنتائج سيِّئة بالنسبة للرضَّع، غير أنَّه من المهمِّ ملاحظة أنَّ الدراسةَ لم تُصمَّم لإثبات علاقة سببٍ ونتيجة. قال المعدُّ
 الرئيسي للدراسة أوجين ديكليركو من كلِّية الصحَّة العامَّة بجامعة بوسطن "هناك حاجةٌ لمزيد من المناقشات المفتوحة حول تجنُّب المخاطر المحتملة للبدانة عندَ الأمِّ على صحَّة الوليد.
قام الباحثون في هذه الدراسة بمراجعة بيانات أكثر من 6 ملايين وليد، حيث كان هؤلاء قد وُلِدوا في 38 ولاية أمريكيَّة بين عامَي 2012 و 2013.
ووجد الباحثون أنَّ الرضَّع، الذين وُلِدوا لنساء بدينات، كانوا أكثرَ عرضةً بمرَّتين للوفاة نتيجة أسباب متعلِّقة بالولادة قبلَ الأوان، بالمقارنة مع الذين وُلِدوا لأمَّهات ذوات وزن صحِّي.
كما كان الرضَّعُ الذين وُلِدوا لنساء بدينات أكثرَ عرضةً للوفاة بسبب العيوب الولاديَّة وموت الرضيع المفاجئ sudden infant death، حسبما أظهرت الدراسةُ. وكلَّما كانت الأمُّ أكثرَ بدانةً، زاد خطرُ موت الرضيع.
قال معدُّو الدراسة: حتَّى إذا التزمت النساءُ البدينات بإرشادات زيادة الوزن خلال الحمل، فإنَّها تكون ذات تأثيرٍ بسيط في خطر موت الرضيع.
قال ديكليركو: تلقي الدراسةُ الضوءَ على الحاجةَ إلى مكافحة البدانة قبلَ الحمل، وإلى إجراء المزيد من الأبحاث حولَ الزيادة في خطر موت الرضَّع المولودين لأمَّهات بدينات.
"تشير النتائجُ إلى أنَّ أطبَّاءَ الرعاية الأوَّلية وأطبَّاء أمراض النساء والولادة والقابلات ينبغي أن يناقشوا موضوعَ الوزن كجزءٍ من رعاية النساء، لاسيَّما عندَ الرغبة بالحمل".
يبلغ معدَّلُ البدانة بين النساء الأمريكيَّات بعمر 20-39 سنة حوالي 32 في المائة.


أخبار مرتبطة