تاريخ النشر 10 ابريل 2014     بواسطة الدكتور مازن علي السحيباني     المشاهدات 201

تقنية طبية جديدة ويعيد العمود الفقري لمكانه

في عملية فريدة عالمياً.. و د. المانع اطمأن على صحة المريض فريق طبي يبتكر «الجزيرة» - ياسر المعارك نجح فريق طبي سعودي بمدينة الملك فهد الطبية بإجراء عملية جراحية فريدة من نوعها في العالم لإعادة ربط العمود الفقري لمريض سعودي يبلغ من العمر 60 عاماً أصيب بحادث مروري ونجح الفريق في ابتكار طريقة تقنية
 طبية جديدة لم تكن معروفة في جراحة العمود الفقري. وقال رئيس الفريق الجراحي الدكتور خالد المسرع رئيس قسم جراحة العمود الفقري بمركز العلوم العصبية: إن المريض يعاني من كسر وخلع كامل للعمود الفقري بين الفقرات الثانية عشرة الصدرية والقطنية الأولى بحيث أصبح العمود الفقري مفصولاً إلى جزئين متوازيين، ونوه المسرع أن من المعجزات تمتع المريض بجميع قواه العصبية ويستطيع تحريك الأطراف السفلية حيث إن درجة انفصال العمود الفقري بهذه الطريقة لا تكون إلا مع قطع كامل للحبل الشوكي أو حصول تهتك كامل للأعصاب، وأبان المسرع أنه خلال المرحلة الأولى من العملية تم تركيب مسامير ودعامات حديدية مؤقتة وتم هذا الجزء تحت التخطيط العصبي المستمر واستخدام جهاز الملاحة العصبية لتثبيت المسامير للتأكد من عدم حدوث أي أضرار للحبل الشوكي واستغرقت حوالي 18 ساعة، والمرحلة الثانية في اليوم التالي العملية الأولى انقسمت إلى ثلاثة أجزاء، الجزء الأول تم فتح التجويف الصدري والبطني معاً بعدها تم تحريك الرئة من الجزء السفلي من التجويف الصدري وأفرغ التجويف البطني الأيسر من محتواه وحرك الشريان البطني الأورطي للجهة اليمنى بحيث أصبح العمود الفقري والجزئين المنفصلين جاهزين للإصلاح وتم هذا الجزء بواسطة جراحي الأوعية الدموية وبعدها وفي الجزء الثاني من هذه المرحلة، تم استئصال الفقرة القطنية الأولى كاملة وتم تحرير الحبل الشوكي من الأمام ومن ثم بدأ الجزء الثالث من هذه المرحلة حيث تم إعادة الجزء الخلفي وتم إزالة التثبيت المؤقت للعمود الفقري لمحاولة إعادة ربط العمود الفقري واستعادة استقامته للوضع الطبيعي وهو أكثر الأجزاء خطورة في هذه العملية حيث كانت تكمن خطورته في شد الحبل الشوكي لوضعه الطبيعي وخلالها أيضا يمكن أن يحصل تهتك للأعصاب، وبعد عدة محاولات تم خلالها ابتداع طريقة تقنية جديدة لم تكن معروفة في جراحة العمود الفقري وسوف يتم بإذن الله نشرها في الكتب والدوريات الطبية باسم الفريق الطبي السعودي كي يستفيد منها جراحو العمود الفقري حول العالم، وتم إرجاع وإعادة تركيب العمود الفقري بحيث أصبح على اتزان واستقامة واحدة ولله الحمد وثبت بالدعامات ومسامير حديدية أمامية وخلفية، مشيراً أنها استغرقت حوالي 20 ساعة. وأكد المسرع أن الفريق الطبي مكون من عدة كواكب وهم: الدكتور إبراهيم سني عسيري والدكتور محمد محمود حلواني والدكتور سامي بن إبراهيم العيسى والدكتور محمد العمران والدكتور بدر الجبري والدكتور مازن السحيباني والدكتور عبدالحميد سمرقندي والدكتور أحمد عبدالمعطي والدكتورة ريم بنت فهد البنيان والدكتور الحبيب السوالمي. وقد زار معالي وزير الصحة مدينة الملك فهد الطبية صباح أمس للاطمئنان على صحة المريض والتقى خلال الزيارة أفراد طاقم الفريق الطبي حيث قدم شكره على تفانيهم وإخلاصهم الوطني. 


أخبار مرتبطة