تاريخ النشر 1 يناير 2016     بواسطة الدكتور سامي العصاري     المشاهدات 201

الناسور الشرجي

حذر استشاري الجراحة العامة وأورام القولون الدكتور سامي العصاري من استخدام الخلطات الشعبية للمصابين بالناسور لما تسببه من تلوث والتهابات بالأنسجة. وأوضح العصاري أن الناسور هو قناة مرضية تربط بين فتحة الشرح من الداخل والجلد المجاور لها، مشيرا إلى أنه يصيب الرجال بمعدل 12.3 حالة لكل 100 ألف وبمعدل
 5.6 حالات لكل 100 ألف من النساء عالميا.
مصدره:
في الغالب خراج سابق بجوار فتحة الشرج (50%) ويكثر في المرضى المصابين بالسكر والسمنة والتهاب القولون التقرحي.
أعراضه:
وجود سوائل صفراء أو صديد أو دم، وأحيانا ألم إذا تكرر وجود الخراج وتم انسداد الفتحة الخارجية المجاورة لفتحة الشرج.
أنواعه:
يختلف النوع بحسب علاقة قناة الناسور بالعضلات
سطحي لا تمر قناته بالعضلات
يمر بين العضلة الإرادية واللاإرادية لفتحة الشرج
يقطع العضلتين الإرادية واللاإرادية
فوق العضلات
خارج العضلات يتصل بالمستقيم
العلاج:
إجراءات ما قبل العملية:
يتم عمل الفحوصات الروتينية.
قد يتطلب عمل أشعة صوتية أو رنين مغناطيسي.
في النوعين الأول والثاني يتم فتح قناة الناسور بالكامل وتنظيفها لتلتحم تلقائيا بعد ذلك.
في النوعين الثالث والرابع يعالج بطرق عدة، منها وضع خيط رفيع داخل القناة وتكرار شده وربطه على فترات يعمل على إعطاء فرصة للعضلات للقطع جزئيا والالتحام.
وهناك طرق أخرى منها ربط الناسور في المنطقة الواقعة بين العضلة الإرادية واللاإرادية أو وضع مادة تغلق القناة أو الليزر.
في النوع الخامس يتم أحيانا استئصال جزء من المستقيم وعمل توصيلة.
بعد العملية:
المحافظة على النظافة باستخدام مغاطس الماء الدافئ مرتين يوميا على الأقل.


أخبار مرتبطة