تاريخ النشر 20 مارس 2016     بواسطة الدكتور عبدالرحمن جارالله الغامدي     المشاهدات 201

إصابات الفك

الفكُّ مجموعةٌ من العظام تحملُ الأسنان. ويتألَّفُ من جزئين رئيسيين، الجزءُ العلوي هو الفكّ العلوي وهو ثابتٌ لا يتحرَّك، والجزء السفلي المتحرِّك هو الفكّ السّفلي، ونحرِّكُه عندما نتكلَّمُ أو نمضغ. يلتقي نصفا الفك السّفلي في الذقن. ويلتقي الفكُّ السُّفلي مع الجمجمة في مفصل ندعوه المفصل الصُّدغي الفكّي.
 تتضمَّنُ مشاكلُ الفكّ: •	الكُسور. •	الخُلوع. •	خلل وظيفة المفصل الصُّدغي الفكّي. ويعتمدُ علاجُ مشاكل الفكِّ على سببِها. 
مقدمة
الفكُّ مجموعةٌ من العظام والعضلات والمفاصل التي تسمح لنا بفتحِ الفمِ وإغلاقِه، ويساعد الفكُّ في المضغ والكلام والضحك والتَّثاؤب. ويوجدُ العديد من الإصابات والاضطرابات التي قد تصيبُ الفك. يمكنُ أن تسبِّبَ إصاباتُ الفك واضطراباته الألمَ والممض في الفك، ممَّا ينتجُ عنهُ مشاكلُ في الأكل والكلام والتنفُّس. تشرحُ هذه المعلوماتُ الصحية الإصابات والاضطرابات الشَّائعة التي قد تصيبُ الفك، كما تناقشُ خياراتِ المعالجة. 
التشريح
الفكُّ مجموعةٌ من العظام والعضلات والمفاصل التي تسمح لنا بفتحِ الفمِ وإغلاقِه، ويساعد الفكُّ في المضغ والكلام. وتُقسَمُ عظام الفك إلى جزئين، الفكّ العلوي والفكّ السّفلي. يدعمُ الفكُّ العلوي الصفَّ العلوي من الأسنان، ويساهمُ في تشكيل سقفِ الفم والخدِّين وقاعدة الأنف. يشبهُ شكلُ الفكِّ السُّفلي الحرف (U)، ويبدأُ من أحد الأذنين، وينزل إلى الذَّقن، وينتهي في الأذن الأخرى، ويُساعد الفكُّ السُّفلي في تثبيتِ الصفِّ السُّفلي من الأسنان. يتَّصلُ الفكُّ السُّفلي بجانبي الرَّأس أو بالعظم الصُّدغي عن طريق المفصلِ الصُّدغي الفكّي، وهو مفصلٌ مرن يسمحُ للفكِّ بالتحرُّك للأعلى والأسفل، ومن جانبٍ إلى آخر، ممَّا يُساعد في الكلام والمضغ والتَّثاؤب. الغُضروفُ مادَّةٌ تمنعُ احتكاكَ العظامِ ببعضِها البعض في أثناء الحركة، ويغطِّي نهاياتِ العظام في المفصلِ الصُّدغي الفكّي. توجدُ أقراصٌ صغيرة بينَ غضاريف عظام الفكِّ، تفصلُ الفكَّ السُّفلي عن العظمِ الصُّدغي، وتجعلُ الحركة سَلِسة، وتمتصُّ الصَّدمات النَّاتجة عن الضَّربات والصَّدمات على الفك. الغشاءُ الزَّليلي هو محفظةٌ صغيرة من السَّائل توجدُ بينَ قطعتي الغضروف في المفصل. ويسمحُ الغضروف والغشاء الزَّليلي بحركة سلسة غير مؤلمة للمفصل. يتَّصلُ الفكُّ السُّفلي بعضلاتٍ تساعدُ على تحريك الفك، وفتحِه وإغلاقِه، وتعملُ على تحريكه للأمام والخلف أيضاً. 
الأعراض العامة
تعتمدُ أعراضُ إصاباتِ الفكِّ واضطراباته على المشكلة، وأكثر الأعراض شُيوعاً هي ألمٌ أو ممضٌ في الفك. ومن الأعراض الأخرى الشَّائعة لإصاباتِ الفكِّ واضطراباته:
صوت قرقعة عند تحريك الفك.
صعوبة المضغ.
ألم الأذن.
التورُّم.
يمكنُ أن تسبِّبَ إصابات الفكِّ واضطراباته الألمَ في أجزاءٍ أخرى من الوجه أو العنق. كما قد تسبِّبُ إصاباتُ الفكِّ واضطراباته:
تكدُّم الوجه أو اللّثة.
تغيُّرات في شكل الوجه.
فقد الأسنان.
عدم القدرة على تحريك الفك.
يمكنُ أن تسبِّبَ إصاباتُ الفكِّ واضطراباته أعراضاً أخرى أيضاً، ولابدَّ من إبلاغِ مُقدِّمِ الرِّعايةِ الصحيّة عند ظهورِ أيٍّ من هذه الأعراض أو تغيّرات أخرى. 
اضطرابات المفصل الصدغي الفكي
اضطراباتُ المفصلِ الصُّدغي الفكّي هي مشاكل تصيبُ المفصلَ الصُّدغي الفكّي، ويمكنُ أن تسبِّبَ ألم الفكّ وصعوبةَ المَضغ أو الكلام أو الضَّحك أو التَّثاؤب. تتضمَّنُ أعراضُ اضطراباتِ المفصلِ الصُّدغي الفكّي:
ألم الفك.
ألم الأذن أو الوجه.
صعوبة المضغ أو البلع.
صعوبة تحريك الفك.
صوت قرقعة عند تحريك الفك.
لا تسبِّبُ بعضُ اضطراباتِ المفصلِ الصُّدغي الفكّي أيَّة أعراض، وقد يسبِّبُ بعضُها الآخر أعراضاً خفيفة. يمكنُ أن تحدثَ اضطراباتُ المفصلِ الصُّدغي الفكّي عندما تتحرَّكُ أو تتلَفُ الأقراص التي تفصلُ عظامَ الفك، أو عندما يتلفُ الغضروف بينَ العظام بسبب التهاب المفاصل. كما يمكنُ أن يتلفَ المفصل الصُّدغي الفكّي بسبب ضربة على الفك، ممَّا يسبِّبُ المشاكل. يمكنُ أن يحدثَ ألمُ الفك بسبب كَزَم الأسنان أو إطباقها. تفيدُ مسكِّناتُ الألم في تخفيف الألم النَّاتجِ عن اضطراباتِ المفصلِ الصُّدغي الفكّي، وقد يصفُ مُقدِّمُ الرِّعايةِ الصحيّة مرخياً عضلياً أو مهدِّئاً أيضاً لتساعدَ المصاب بكزم الأسنان. يمكنُ أن يفيدَ واقي العضَّة في حالاتِ ألمِ الفك النَّاتجة عن كزم الأسنانِ في اللّيل. وواقي العضّة هو جهازٌ يضعُه المريض في فمه، ليمنعَه من الشدِّ على أسنانِه أو الكزم على فكِّه في أثناء النَّوم. يمكنُ علاجُ اضطراباتِ المفصلِ الصُّدغي الفكّي بحقنِ الكورتيكوستيرويدات أحياناً، وذلك لعلاجِ الألم والالتهاب، ممَّا يخفِّفُ الألمَ والتورّم النَّاتج عن اضطراباتِ المفصلِ الصُّدغي الفكّي. قد يوصي مُقدِّمُ الرِّعايةِ الصحيّة بإجراءِ الجراحة في حالِ كان اضطرابُ المفصلِ الصُّدغي الفكّي ناتجاً عن مشكلة في بنيةِ الفك أو المفصلِ الصُّدغي الفكّي. 
الكسور والخلوع
الكسورُ والخُلوع إصاباتٌ تحدثُ للفك، وهي حالات طبّية إسعافية. وتحتاج كسورُ وخلوعُ الفكِّ في معظم الحالات إلى علاج طبّي فوري. الكسرُ هو صَدع أو تفرّق اتصال العظم، وعادةً ما تحدثُ كسورُ الفك بسبب ضربة على الفك، وقد تنتجُ هذه الضَّربة عن الإصابات الرِّياضيّة أو حوادث السّيارات أو السقوط أو حوادثَ أخرى. أكثر أعراض كسرِ الفكِّ شُيوعاً هي تورُّمُ الوجه والنَّزفُ من الفم ، ويكونُ كسر الفك مؤلماً، وقد يسبِّب مشاكلَ في التنفُّس حيث لا يستطيعُ المصابُ فتحَ فمه. ومن الأعراض الأخرى لكسرِ الفكِّ:
الإخدرار.
التكدُّم.
التيبس.
فقد أو تخلخل الأسنان.
يحدثُ خلعُ الفكِّ عندما يتحرَّكُ الفكُّ السُّفلي خارجَ مكانِه الطَّبيعي، وخلعُ الفكِّ مؤلم، ويزدادُ الألمُ بتحريك الفكِّ. ومن الأعراض الأخرى لخلعِ الفكِّ:
تراجع الفك أو تراكب العضّة.
صعوبة المَضغ أو الكلام.
مشاكل في فتحِ الفم وإغلاقه.
سيلان اللُعاب.
في حالِ الإصابة بالكسور الصَّغيرة قد يصفُ مُقدِّمُ الرِّعايةِ الصحيّة مسكِّناتِ الألم، ويوصي بنظامٍ غذائي يعتمدُ على السَّوائل. تستدعي الكسورُ الكبيرة إجراء الجراحة عادةً. قد يحاولُ مُقدِّمُ الرِّعايةِ الصحيّة إستعادة الفكِّ المخلوعِ إلى مكانه. قد يحتاجُ المريض إلى تثبيتِ فكِّه لمنعِه من الحركة في أثناء التَّعافي من الكسر أو الخلع. يمكنُ تثبيتُ الكسورِ والخلوع الصَّغيرة بربطِ ضمادٍ حولَ الرَّأس وتحتَ الذَّقن. تستدعي الكسورُ الأكثر شدة إغلاقَ الفكِّ بأسلاك، حيث تربطُ أسلاكُ الفكِ الفكَّ العلوي والسفلي معاً وتمنعُ فتحَ الفم، وقد تستخدمُ أربطةً مطّاطية صغيرة في بعضِ الأحيان لتثبيتِ الأسنان مع بعضها البعض. قد يوصي مُقدِّمُ الرِّعايةِ الصحيّة بنظامٍ غذائي يعتمدُ على السَّوائل في أثناء الشِّفاء. عندما يشرقُ المريض أو يتقيأ فلابدَّ من فتحِ أو قصّ الأسلاك أو الأربطة المطَّاطية حالاً، ويجبُ أن يحتفظَ المريض بمقص أو قاطع أسلاك صغير بالقرب منه، خاصةً في أثناء تناولِ الطَّعام. تبقى أسلاكُ الفكِّ لمدة 6 إلى 8 أسابيع عادةً. 
التهاب المفصل
التهابُ المفاصل حالةٌ شائعة، تحدثُ عندما يُصابُ الغضروف والغشاء الزّليلي في المفاصل بالالتهاب أو التَّلف. يمكنُ أن يسبِّبَ التهاب المفاصل في الفك ألماً وصعوبةً في الكلام والمَضغ، ويوجدُ العديدُ من أنواعِ التهابات المفاصل التي يمكنُ أن تصيبَ هذه المفاصل. عندَ التهابِ الغشاء الزَّليلي في مفصل ما، فقد ينتهي الأمر بتلفِه مع المفصل. لا يوجدُ علاجٌ شافٍ لمعظمِ أنواعِ التهابات المفاصل، بيد أنَّه يمكنُ إبطاءُ أعراض التهاب المفاصل والسَّيطرة عليها بالأدوية التي تقلل الالتهاب في الجسم. يمكنُ استخدامُ المعالجة الفيزيائية للحفاظ على شكل المفاصل المُصابة بالتهاب المفاصل. قد تكون هناك حاجة إلى إجراء الجراحة عندما لا تجدي العلاجاتُ الأخرى. 
الخلاصة
الفكُّ مجموعةٌ من العظام والعضلات والمفاصل التي تسمح لنا بفتحِ الفمِ وإغلاقِه، ويساعد الفكُّ في المضغ والكلام والضحك والتَّثاؤب. تعتمدُ أعراضُ إصاباتِ الفكِّ واضطراباته على المشكلة، وأكثر الأعراض شُيوعاً هي ألمٌ أو ممضٌ في الفك. اضطراباتُ المفصلِ الصُّدغي الفكّي هي مشاكل تصيبُ المفصلَ الصُّدغي الفكّي، ويمكنُ أن تسبِّبَ ألم الفكّ وصعوبةَ المَضغ أو الكلام أو الضَّحك أو التَّثاؤب. الكسورُ والخُلوع إصاباتٌ تحدثُ للفك، وهي حالات طبّية إسعافية، وتحتاج كسورُ وخلوعُ الفكِّ في معظم الحالات إلى علاج طبّي فوري. التهابُ المفاصل حالةٌ شائعة تحدثُ عندما يُصابُ الغضروف والغشاء الزّليلي في المفاصل بالالتهاب أو التَّلف. يمكنُ علاجُ بعضِ اضطراباتِ الفكِّ في المنزل، بينما يستدعي بعضُها الآخر إجراءَ الجراحة، ويعتمدُ علاجُ إصاباتِ الفكِّ واضطراباته على المشكلة، وقد يتضمَّنُ الأدويةَ أو الجراحة أو علاجاتٍ أخرى.


أخبار مرتبطة