تاريخ النشر 9 يونيو 2016     بواسطة الدكتورة عائشة الحجاج     المشاهدات 201

طبيبة سعودية تنهي احتكار الرجال لتخصص جراحة المخ

الرياض - شيخة القحيز: خطوات جديدة تخطوها المرأة بعامة والطبيبة السعودية بخاصة نحو البروز الحضاري والمساهمة بجانب الرجل في العديد من الميادين التي تخدم الإنسان مباشرة، وتعكس التطور الذي وصل له الإنسان في المملكة العربية السعودية. فها هي الدكتوره عائشة نصر عبدالله الحجاج القادمة من المنطقة الشرقية
 من المملكة حيث أمضت فترة التدريب بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض. وتستعد امتحان الزمالة بجامعة الملك فيصل الشهر القادم في تخصص دقيق يحتكره الأطباء من الرجال، خاصة وأنه كان صعباً على الكثيرات من الطبيبات التقدم والدخول في دهاليز الجراحة، وما يحتاجه هذا التخصص من مباضع لا يمسك بها عادة سوى الرجال، لكن الدكتوره عائشة كانت مختلفة، أو أرادت أن تكون كذلك فهي جراحة مخ وأعصاب، هذا الجزء الحساس من جسم الإنسان والذي يعتبر من التخصصات الدقيقة، إذ تقول جراحة المخ والأعصاب السعودية الأولى في هذا التخصص، انها قد دخلت الطب وهي مصممة على أن تتخصص في ميدان جراحة المخ والأعصاب تحديداً، وذلك لدقة التخصص، ولأن جراحة المخ والأعصاب كما تضيف الدكتورة عائشة، هو إبداع فني بحد ذاته، وتؤكد أن لا شيء يمكن أن يذكر، يقف عقبة أمام الطبيبة السعودية للتخصص في أي مجال من مجالات الطب المختلفة، لكن ذلك يعود للطبيبة نفسها والتخصص الذي تفضله.
وفي نهاية حديثها أكدت الدكتورة عائشة الحجاج أن ما يقلقها وتتمنى وجوده، هو مراكز التأهيل، إذ وكما هو معروف أن المملكة تسجل أعلى الأرقام في نسبة حوادث السيارات ، بينما مراكز التأهيل نادرة مقارنة بنسبة المصابين والمحتاجين للتأهيل. وهذا كما تقول جراحة المخ الأعصاب السعودية الأولى، ما شاهدته من خلال تدريبها وعملها، متمنية قلة الحواداث وزيادة مراكز التأهيل.


أخبار مرتبطة