تاريخ النشر 18 يونيو 2016     بواسطة الدكتور ممدوح حسن كلكتاوي     المشاهدات 201

الغذاء والرياضة الذهنية والبدنية تقي من الزهايمر

أكد استشاري ورئيس قسم الأعصاب في مستشفى النور التخصصي الدكتور ممدوح حسن كلكتاوي أنه لا تتوافر في الوقت الراهن إحصاءات دقيقة عن عدد المرضى المصابين بمرض الزهايمر في المملكة ولا يوجد علاج لمرضى الزهايمر لكن توجد بعض الأدوية التي تخفف من شدة المرض وتأخر تفاقم المريض. جاء ذلك خلال ندوة نظمها قسم الشيخوخة
 في مستشفى النور التخصصي بتعاون مع جمعية الزهايمر الخيرية في العاصمة المقدسة تحت عنوان «فقدان الذاكرة بين الوقائية والعلاج» وذلك بفندق جراند كورال في مكة المكرمة أمس.
وبين الدكتور ممدوح كلكتاوي «أن العالم يتجه حاليا لمحاربة مرض الشيخوخة من خلال الوقاية من المرض ويعتبر التقيد بالوجبات والأطعمة الصحية وممارسة الرياضة البدنية والذهنية إضافة إلى معالجة الضغط والسكر والسمنة من أهم عوامل الوقاية».
ومن جهته أكد عضو أصدقاء مرضى الزهايمر في مكة المكرمة أن تثقيف وتدريب عائلات المصابين بالزهايمر وتقديم المشورة والتوعية بحقوق مرضى الزهايمر وسبل حمايتهم ومساعدة المصابين وتأمين الأدوية والأجهزة المساندة لهم وتعزيز قدرات المصابين في المراحل الأولى لتأخير تدهور الحالة وتأثيث مقر نادي ومركز صحي لمرضى الزهايمر وعمل الدراسات والأبحاث والإحصاءات المتعلقة به.


أخبار مرتبطة