تاريخ النشر 18 يونيو 2016     بواسطة الدكتور ممدوح حسن كلكتاوي     المشاهدات 201

د. كلكتاوي: من الممكن أن تتزوج المرأة المصابة

بالتصلب المتعدد وأن تحمل وترضع رعى مدير عام مستشفى النور التخصصي بالعاصمة المقدسة الدكتور إحسان معاجيني مساء أمس الأول بقاعة(الندوة) بفندق جراند كورال بمكة المكرمة (يوم مرض التصلب المتعدد) تحت شعار (الجديد في علاج التصلب المتعدد) بحضور الدكتور ممدوح كلكتاوي استشاري الأعصاب ورئيس قسم الأعصاب بمستشفى
 النور التخصصي وأ.هدى الشريف محمد العويني عضو دولي في منظمة العفو الدولية وناشطة دولية في حقوق الإنسان واخصائية نفسية ومستشارة أسرية وعضو جمعية الزهايمر ورئيسة القسم النسائي بالجمعية ومحمد كلنتن المشرف على الجمعية بمكة المكرمة وعدد من المرضى المصابين بمرض التصلب المتعدد وأسرهم وجمع من سيدات المجتمع المكي ، حيث بدأ اللقاء بكلمة للدكتور احسان معاجيني قال فيها.. يطيب لي في هذا المساء أن أرحب بكم أجمل ترحيب متمنياً لكم دوام التوفيق متطلعاً لتحقيق أهداف هذه الفعالية العلمية، وأضاف: يعتبر مرض التصلب المتعدد (عافانا الله واياكم) من أهم أمراض الاعصاب التي تصيب في الغالب فذة الشباب من سن (15-45) عاماً، كما يعد مؤخراً السبب الثاني بعد الحواداث المرورية في الاعاقة لفئة الشباب الأمر الذي استدعى تخصيص يوم الخامس والعشرين من شهر مايو من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للتصلب المتعدد، كما ان اقامة مثل هذه الفعالية ما هو إلا استشعار منا في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة بأهمية تثقيف المجتمع والمصابين بهذا المرض ومناقش ودراسة الجديد في أساليب وطرق العلاج من هذا المرض مستعينين بعد الله عز وجل بعدد من الأطباء والطبيبات المتميزين في هذا التخصص . 
وفي ختام كلمته شكر الله عز وجل على نعمة الصحة والعافية والشكر الجزيل للجنة المنظمة لهذه الفعالية ، ممثلة في الدكتور ممدوح كلكتاوي على هذه الجهود متمنياً للجميع دوام التوفيق.
بعد ذلك القى الدكتور ممدوح محاضرة قيمة بهذا الخصوص موضحاً ذلك بعرض مرئي عن هذا المرض.. حيث تحدث عن تعريف التصلب المتعدد وأشار إلى أنه عبارة عن مرض التهابي مزمن (طويل الأمد) يؤثر على الدماغ والحبل الشوكي أي على الجهاز العصبي المركزي ، كما تحدث عن أسباب حدوث التصلب المتعدد وان السبب الدقيق لازال مجهولا، ولكن عوامل الخطورة مهيئة لحدوثه وتشمل الموقع الجغرافي، السن، الظروف البيئية،والعوامل الوراثية، وأنه كلما ابتعدنا عن خط الاستواء ازداد احتمال الأصابة به ، كما تطرق في محاضرته إلى أعراض المرض الشائعة كالضعف والتعب العام ، وتنميل أو فقدان الأحساس واضطرابات في الرؤية وصعوبة في الكلام ورجفان واهتزاز وآلام وتسنجات عضلية وتبدلات في التفكير وصعوبة جنسية ومشاكل في التبول والاخراج وتبدلات مزاجية بما فيها الاكتئاب واضطراب التنسيق ا لحركي والتوازن ، ثم بعد ذلك تطرق إلى تشخيص المرض وكيفية العلاج وكيفية التعايش مع المرض وفوائد التمارين الرياضية البدنية والنفسية والصحة العامة.
بعد ذلك فتح باب المداخلات وطرح الاسئلة والاجابة عليها كما تحدث بعض المرضى عن معاناتهم مع هذا المرض.
وفي تصريح خاص ب (الندوة) تحدث المشرف على جمعية الزهايمر أ. محمد كلنتن قائلاً: نظراً لكثرة الاصابات بهذا المرض (التصلب المتعدد) فقد تقرر تأسيس جمعية خيرية باسم (جمعية مرض التصلب المتعدد) بمنطقة مكة المكرمة لتقديم الرعاية للمرضى المصابين بهذا المرض وتثقيف وتوعية أهالي المصابين بهذا المرض مع تقديم العلاج والمستلزمات الطبية لهم .
ومن جهتها قالت هدى الشريف محمد العويني عضو دولي في منظمة العفو الدولية والناشطة الدولية في حقوق الانسان والأخصائية النفسية والمستشارة الأسرية وعضو جمعية الزهايمر ورئيسة القسم النسائي: مع انتشار هذا المرض في الشرق الأوسط بمعدلات متوسطة أتمنى اقامة جمعية خيرية لمرضى (التصلب اللويحي) ليقوم بخدمة هؤلاء المرضى وتقديم الخدمة العلاجية لكافة هؤلاء المرضى ومساعدتهم للقضاء على المرض والعمل على رفع معاناتهم.
من جانبه قال الدكتور ممدوح كلكتاوي إن المرأة المصابة بالتصلب المتعدد يمكن أن تتزوج ، فالمرض لا يقلل من خصوبة المرأة والرجل والأدوية المستخدمة لعلاج المرض ، لا تقلل من خصوبة المرأة والرجل باستثناء علاج ميتوزنترون الذي يستخدم نادراً للنوع المترقي الشديد من المرض ، ويفضل استخدام موانع حمل مع علاج التصلب المتعدد ويفضل التوقف عن استخدام علاج التصلب المتعدد 1-2 شهر قبل النية بالحمل، علما بأن حبوب منع الحمل لا تؤثر سلبيا على المرض أو الأدوية باستثناء الكورتيزون إذ يقلل فعالية الحبوب، وقد أثبتت الدراسات أن الانجاب مهما كثر لا يضر بالمرض.
وأضاف ممكن أن تحمل المرأة المصابة بالتصلب المتعدد ، والمرض لا يزيد من العيوب الخلقية في الأجنة، وقد أثببت الدراسات بأن نشاط المرض يقل أثناء الحمل خاصة الثلث الأخير، ويفضل التوقف عن استخدام علاج التصلب أثناء الحمل مع أخذ العلم بأن أدوية التصلب المتعدد متفاوتة في التأثير كالتالي: الكورتيزون والجلوبين IVIG : والذي قد يستخدم في الهجمات الحادة يصنف من الدرجة ( إ) وهو أمن وأثبتت الدراسات أنه لا يضر الحيوان والإنسان ، علاج جلاتيرامر (كوباسكون) الذي يشابه الأنترفيرون لحالات النوع الانتكاسي يصنف من الدرجة (ب) ويعد الأكثر أمانا وأثبتت الدراسات أنه لا يضر الحيوان والإنسان، أما علاج الانترفيرون لحالات النوع الانتكاسي وتايسابري المستخدم لحالات النوع الانتكاسي الشديد: يصنف من الدرجة (ج) وأثبتت الدراسات أنه يضر الحيوان وليس الانسان مع ملاحظة أن ميتوزنترون المستخدم لحالات النوع المتفاقم من المرض: يصنف من الدرجة (د) الأكثر خطراً وأثبتت الدراسات أنه يضر الحيوان والانسان.
وقد أجريت دراسة جرئية على 1022 حاملاً استخدمن نوع من الانترفيرون (افونكس) لمادة 60 يوماً من الحمل وأظهرت النتائج بأن المواليد ولدوا طبيعيين في 77% وحدث اسقاط في 21% بينا ولد 1% مشوهاً وتوفى 1% سريعاً بعد الولادة و1% ولد مشوهاً 1% ولد ميتاً.
وممكن أن تلد المرأة المصابة بالتصلب المتعدد طبيعاً، حيث لا يوجد تأثير للمرض على الولادة الطبيعية كما لا توجد مشكلة في أخذ الأنواع المختلفة من التخدير ، مع التنويه بأن المرض اللواتي يعانين من ضرر بالحبل الشوكي وشلل بالطرفين السفليين ربما تتعسر ولا دتهن والأفضل المساعدة المبكرة أو أجراء قيصرية تجنباً لمشاكل للجنين.
وممكن أن ترضع المرأة المصابة بالتصلب المتعدد طفلها، مع ملاحظة الحقائق التالية وهي أن معدل الهجمات يزيد في أول 3-6 أشهر بعد الولادة وإذا أصرت المرأة على الرضاعة فمن الأفضل أخذ الكورتيزون الوريدي شهرياً أو الجلوبينIVIG الوريدي كل 6 أشهر حيث أثبتت الدراسات أنه امن ولا يضر بالرضيع أما جلاتيرامر والانترفيرون والتايسلبري فلا توجد دراسات عن نزوله بالحليب والأفضل تجنبه اثناء الرضاعة مع ملاحظة أن علاج ميتوزنترون المستخدم لحالات النوع المتفاقم ثبت أنه ينزل بالحليب ويضر بالرضيع.
لقطات
بذل عدد من سيدات المجتمع المكي مريم خضر الزهراني وحنان الشريف العويني وشادية جنبي جهوداً واضحة من خلال تنظيم المداخلات والأسئلة من قبل السيدات الحاضرات ، كما أجمعن على ضرورة تأسيس جمعية خيرية للتصلب المتعدد لخدمة المرضى. 


أخبار مرتبطة