تاريخ النشر 25 يوليو 2016     بواسطة البروفيسور زكي منور عيسى     المشاهدات 201

وضعت الأطباء والمختبرات في أصعب اختبار

ذكور «الزاعجة» تمتص الرحيق وإناثها.. الدماء يواجه فنيو المختبرات واختصاصيو الأمراض المستوطنة اختبارا صعبا قبل الوصول إلى التشخيص السليم لمرض زيكا، الذي تنقله بعوضة واحدة أطلق عليها العلماء «الزاعجة» المصرية. وفي الأثناء كشف رئيس قسم الفايروسات والتحليل الجزيئي في مستشفى الملك فهد في جازان البروفيسور
 زكي منور لـ «عكاظ»، أن التشخيص المخبري عبر الـ(PCR) هو الذي يحدد نوع الفايروس الناتج من لدغة بعوضة «الإيدس ايجبتاي» التي تعرف بالزاعجة المصرية، مبينا أن معظم الأطباء في مختلف دول العالم التي تحتضن البعوض الناقل للفايروس قد يخطئون في التشخيص نتيجة تشابه الأعراض بين الأمراض الأربعة (الضنك، زيكا، الحمى الصفراء وشيكونغونيا). مبينا أن الزاعجة المصرية حشرة رهيفة، ذات رأس مستديرة تحمل زوجا من العيون المركبة وزوجا من قرون الاستشعار وتتغذى الإناث على دم الإنسان والحيوان حتى تضع البيض، أما الذكور فهي ماصة للرحيق والمحاليل السكرية، لذا فهي تنقل كثيرا من الأمراض للإنسان والحيوان.
لا علاج.. لا لقاح
وأضاف البروفيسور منور إن مرض حمى الضنك الذي ينقله البعوض (الإيدس ايجبتاي) هو أسرع مرض يمكن أن ينتقل عبر البعوض، وهي عدوى فايروسية وتظهر أعراض المرض خلال فترة تتراوح بين 3 أيام و14 يوما عقب اللدغة المعدية. أما زيكا فينتج من فايروس ينقله البعوض الزاعج، ولا يوجد حاليا أي علاج للمرض أو لقاح مضاد له، وتتمثل أفضل طريقة للوقاية منه في الحماية من لسع البعوض، والخطير في زيكا تعرض الأجنة لتشوه الرؤوس دون ظهور أي أعراض على الحوامل.
التهاب الدماغ
وأضاف إن الحمى الصفراء حمى نزفية حادة تحدث بسبب فايروس وتسري من طريق البعوض، وتشير كلمة الصفراء إلى اليرقان الذي يصيب بعض المرضى. أما حمى شيكونغونيا فتعتبر مرضا فايروسيا ينشأ بسرعة وينتشر أيضا من طريق البعوض، وفي حالات نادرة قد يؤدي إلى عدوى التهاب الدماغ الفايروسي ثم الوفاة. وخلص البروفيسور منور إلى القول إن أهم أعراض الأمراض الأربعة ارتفاع درجة الحرارة، الطفح الجلدي، صداع شديد، آلام خلف العينين، آلام العضلات والمفاصل، الغثيان، التقيؤ. مؤكدا أن الطريقة الوحيدة للسيطرة على المرض هي السيطرة على البعوض المسبب لكثير من معاناة الإنسانية، إذ يقتل سنويا أكثر من مليون في العالم.


أخبار مرتبطة