تاريخ النشر 23 اغسطس 2016     بواسطة الدكتور عبدالله باحميد     المشاهدات 201

خبير صحي يحذر من التسمم الغذائي والمشكلات الصحيه

أكد الدكتور عبدالله عبدالباري استشاري طب الطوارئ أن التسمم الغذائي لدى بعض الأشخاص يعد من أبرز الحالات والمشكلات الصحية ظهورًا في فصل الصيف، بالإضافة إلى حدوث مشكلات الجفاف نتيجة التعرض للجو الحار والشمس مدة طويلة، وحدوث حالات الغرق، سواء في المسابح أو غيره، وكثرة الحوادث المرورية حيث لوحظ كثرتها
 في فترة العطل المدرسية، وإصابات حوادث الدرجات النارية، بالإضافة إلى حالات اللدغ من الحشرات السامة والثعابين.
وعن أبرز أهم النصائح والإرشادات في فصل الصيف قال الدكتور عبدالله باحميد إنه لا بد من الحذر من تناول الوجبات السريعة، خاصة في المطاعم غير النظيفة، أيضًا عدم التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، وشرب كميات كبيرة من السوائل والمياه بشكل متواصل لتجنب الجفاف.
جاء ذلك أثناء استضافة المركز الوطني للإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة للدكتور عبدالله باحميد استشاري طب الطوارئ للرد على أسئلة المتصلين عبر الهاتف المجاني الخاص بالمركز 8002494444 وحساب الوزارة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) @saudimoh. وأكد الدكتور عبدالله باحميد ضرورة الحذر من الأماكن التي تكثر فيها الحشرات اللادغة السامة، وعدم المكوث بها خاصة في فصل الصيف، وعدم لمس أي نبتة غريبة، فبعض النباتات تكون خطيرة وسامة، وبعضها يكون سببًا في حساسية الجلد، وعند حدوث مثل هذه الأشياء، لا بد من مراجعة قسم الطوارئ بالمستشفى.
وعن الإجراءات البسيطة المتبعة لمواجهة ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف، وتجنب حروق الشمس، قال الدكتور باحميد إن أشعة الشمس مفيدة بالقدر الصحيح لا إفراط ولا تفريط، ولكن لا ينصح بالتعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر ولفترة طويلة؛ إذ يؤدي إلى حدوث حروق بالجلد، وضربات الشمس القاتلة لا قدر الله أيضًا، وينصح بشرب السوائل بشكل مستمر وقدر كاف.
وعن المخاطر المترتبة على القفز المباشر في المسبح أو البحر للجسم المتعرض لأشعة الشمس دون التدرج في إدخال الجسم المسبح أو مياه البحر، أشار الدكتور عبدالله إلى أن القفز في المسابح أو البحر أو ما شابه مباشرة دون إدخال الجسم تدريجيًّا، قد يسبب ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، وقد يؤدي إلى الدوار والغثيان، وقد يصل إلى فقدان الوعي لا قدر الله. كما أكد طبيب الطوارئ أنه في حال تعرض شخص ما للغرق في حمامات السباحة أو مياه البحر، لا بد من الحذر في إنقاذه؛ حيث يتم إنقاذه من قبل شخص متدرب على عمليات الإنقاذ, وبعد ذلك يؤخذ إلى مكان جاف، ويستدعى الإسعاف (الهلال الأحمر) بأسرع ما يمكن، وإذا كان الشخص لا يتنفس، لا بد من عمل الإنعاش القلبي الرئوي لهذا الغريق.
وعن خطورة استنشاق المبيدات الحشرية، خصوصًا أن غالبيتها تكون ذات رائحة قوية نفاذة، اعتبر الدكتور عبدالله باحميد استشاري طب الطوارئ أن استخدام المبيدات الحشرية منتشر في مجتمعنا، خاصة في فصل الصيف، ولا بد من الحذر عند استخدامها، وعدم تعرض الجسم لها أو الجلد أو العيون لرذاذها أو رائحتها؛ لما تحتويه من خطورة شديدة على حياة الإنسان، وضرورة استخدام القفازات لليدين والكمامة للأنف والفم، وإبعادها عن متناول الأطفال قدر الإمكان. هذا، ويستضيف المركز الوطني للإعلام والتوعية الصحية غدًا الدكتور عبدالعزيز سامر الشمراني استشاري الطب النفسي وطب الإدمان بمناسبة اليوم العالمي للمخدرات، وذلك من الساعة 1 ظهرًا وحتى 3 عصرًا للرد على أسئلة جمهور مركز المعلومات على الرقم المجاني نفسه، وحساب وزارة الصحة على (تويتر) المذكورين أعلاه.


أخبار مرتبطة