تاريخ النشر 31 اغسطس 2016     بواسطة الدكتور سامي محمدسعيد المسلم     المشاهدات 201

صحَّة المراهقين النفسيَّة

يكون المرور بمرحلة المراهقة صعباً على أي إنسان لأن المراهق يتعرض إلى ضغوط كثيرة؛ فهو يريد أن يكون محبوباً وأن يكون متفوقاً في مدرسته وأن يتماشى مع العائلة وأن يتخذ قرارات كبيرة. لا يكون المراهق قادراً على تجنب معظم تلك الضغوط، كما أن القلق بسبب هذه الأمور هو أمرٌ طبيعي. لكن شعور المراهق بالحزن الشديد
 وباليأس وبعدم القيمة يمكن أن يكون علامة إنذار تشير إلى احتمال وجود مشكلة في الصحة النفسية لدى المراهق. 
إن مشاكل الصحة النفسية هي مشاكل حقيقية مؤلمة، بل هي خطيرة أحياناً. وقد يحتاج المراهق إلى مساعدة إذا كان يعاني من العلامات المذكورة أعلاه أو إذا لاحظ وجود أي مؤشر من المؤشرات التالية: 
• الشعور بالغضب المتكرر أو بالقلق الشديد 
• الشعور بالأسى لوقت طويل بعد خسارة إنسان أو موته 
• الاعتقاد بأن أحداً ما يسيطر على عقله أو أن عقله خارج أي سيطرة 
• تناول الكحول أو المخدرات 
• الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صارم 
• إيذاء الآخرين أو تحطيم الممتلكات العامة 
• أعمال طائشة قد تؤذي المراهق نفسه أو الآخرين 
إن معالجة المشاكل النفسية التي تصيب المراهقين أمر ممكن. ومن أجل حصول المراهق على المساعدة يجب أن يتحدث المراهق عن مشاكله إلى والديه أو إلى المرشد الاجتماعي في المدرسة أو إلى الطبيب. 


أخبار مرتبطة