تاريخ النشر 14 نوفمبر 2016     بواسطة الدكتور حسن صالح الاحمدي     المشاهدات 201

فحص التصوير بالاشعة فوق الصوتية عند الحمل

الاشعة فوق الصوتية (Ultrasound) هي الطريقة التصويرية المتبعة اليوم لدى النساء الحوامل. يمكن اجراء التصوير بالشعة فوق الصوتية عند الحمل عبر البطن، وهي الطريقة المفضلة في الثلث الثاني والثالث من الحمل او عبر المهبل. في الثلث الاول من الحمل تعتبر الاشعة فوق الصوتية اداة التي تساعد على تحديد عمر الحمل،
 تمثيل نبض الجنين، تحديد موقع الحمل، وتحديد عدد اكياس الحمل في الحمل متعدد الاجنة. في الثلث الثاني والثالث من الحمل يتم اجراء متابعة فوق صوتية لابعاد الجنين، موقع المشيمة، ومعطيات التي تمثل وضعه الجيد، ككمية الماء وحركته.
اختبار الاشعة فوق الصوتية هو الوسيلة الاساسية في التشخيص السابق للولادة لحالات استثنائية لدى الجنين. في الثلث الاول يتم اجراء فحص الشفوفية العنقية ومسح الاجهزة المبكر. فحص الشفوفية العنقية هو قياس لمنطقة شفافة في عنق الجنين، والذي بارفاقها لفحص دم يتم اجراؤه في المعهد الجيني، تمثل سوية الفحص ذو القدرة الاكبر على التنبؤ بالاصابة بمتلازمة داون، ولها اهمية كبرى في الموضعة المبكرة للتشوهات القلبية ولقائمة طويلة من المتلازمات الاخرى. مسح الاجهزة المبكر يتم اجراؤه في الاسابيع ال 13-16 من الحمل، وافضليته تكمن في تمكينه من التشخيص المبكر للتشوهات البنيوية لدى الجنين، كنقص في تطور الدماغ الجنيني، تشوهات قلبية، وعلامات مثيرة للشكوك حول الاصابة بمتلازمات جينية. في الثلث الثاني من الحمل، في الاسابيع 20-24، يتم اجراء مسح الاجهزة المتاخر، والتي تساهم في تشخيص تشوهات الجنين والتي يعقب ظهورها اجراء المسح المبكر. هناك علامات معروفة في التصوير فوق الصوتي لمتلازمات وراثية، كمتلازمة داون، والتي يمكن رصدها في المسح المبكر بحيث ان قسم منها يختفي مع الوقت ولا يمكن رصدها في المسح المتاخر. عندما يتم تشخيص علامات تثير الشك حول وجود متلازمة معينة بالاختبار فوق الصوتي، يتم توجيه السيدة لتلقي الاستشارة الجينية.
تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية
شاهدوا فيديو تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية
تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية يعطيكم لمحة عن نمو طفلكم. شاهدوا فيديو يشرح لكم عن هذا الفحص
فحص الاشعة فوق الصوتية هو اداة ضرورية لاجراء العمليات الباضعة، بهدف التشخيص الجيني السابق للولادة وبهدف علاج الجنين في الحالات المهددة لحياته في الرحم. فحص زغب المشيمة (Chorionic Villus Sampling-CVS) يجرى في الاسابيع ال 11-12 للحمل، عن طريق المهبل او عبر البطن، بواسطة ابرة والتي يتم ادخالها لمنطقة المشيمة بهدف سحب زغب المشيمة. بمساعدة مستنبت خلايا المشيمة يمكن الحصول على معلومات متعلقة بالجينات الجنينية، وبامراض وراثية كالتليف الكيسي (Cystic Fibrosis)، هيموفيليا (Hemophilia)، متلازمة الـ (x) الهش (Fragile X Syndrome)، مرض تاي زاكس (Tay–Sachs Disease) وغيرها. يتم اجراء فحص السائل السلوي (Amniocentesis) ابتداء من الاسبوع ال 16 للحمل عبر البطن.
يتم اجراء بزل لكيس السائل السلوي وسحب القليل من السائل الذي يمكن اجراء الفحوصات المذكورة اعلاه عليه، وكذلك فحص بروتين الفا الجنيني، قياسات للنضوج الرئوي او تلوث داخل رحمي. نسبة الاجهاض المبلغ عنها عقب اجراء العمليتين يقارب الـ 1%. في الماضي، تم فحص السائل السلوي ايضا لمتابعة عدم ملاءمة نوع الدم بين الام والجنين الا ان هذا الفحص استبدل اليوم بالتصوير فوق الصوتي غير الباضع. يتم اجراء فحص الدم السري ابتداء من الثلث الثاني عند الحاجة لسحب الدم مباشرة من الجنين لغرض تشخيص امراض محددة، او عند الحاجة لتزويد الدواء لداخل الرحم لجنين يعاني من خلل في انتظام دقات القلب، في اضطراب عمل الغدة الدرقية او من خلل اخر، وكذلك لنقل الدم لجنين يعاني من نقص الدم. نسبة الاجهاض عند اجراء هذه العمليات تقارب الـ 5%. في الحمل متعدد الاجنة حيث هناك خطورة لخسارة الحمل برمته عقب الولادة المبكرة والخدج الشديد، اختبار الاشعة فوق الصوتية يمثل اداة لتقليل عدد الاجنة حتى واحد او اثنين. يتم اجراء هذه العملية بشكل عام في الثلث الاول، بعد ان تم التاكد من سلامة الاجنة بفحص الشفوفية العنقية والمسح المبكر. يمكن اليوم تقليل عدد الاجنة في الاسبوع 7-8 ايضا من الحمل، ولكن في هذه الحالة لا يمكن استنتاج المعلومات فيما يتعلق بسلامة الاجنة المتبقية ولذا فان التقليل الاكثر تاخرا يعتبر افضل. يمكن ايضا اجراء العديد من العلاجات للجنين الذي تكون حياته مهددة، داخل الرحم، بتوجيه الفحص فوق الصوتي.
هناك تقدم في هذه الايام في كل ما يتعلق بقياس تدفق الدم في جهاز الاوعية الدموية لدى الام ولدى الجنين. بمساعدة  تطبيق دوبلر، يمكن تمييز جريان الدم في شرايين الرحم وفي الشريان السري بهدف تقييم تزويد الدم للمشيمة ومن المشيمة للجنين. بمساعدة الاجهزة المتطورة يمكننا اليوم قياس جريان الدم في كل واحد من الاوعية الدموية لدى الجنين في مراحل الحمل المختلفة. مثلا، بمساعدة قياس جريان الدم في الاوعية الدموية في دماغ الجنين يمكن تقييم، بتوجه غير باضع، نقص الدم الجنيني.
المعلومات المتزايدة المتعلقة في مجال التشخيص السابق للولادة، والمهارة المتزايدة في العلاج الداخل رحمي، تحسن من القدرة على المتابعة والتشخيص المبكر من جهة، وقدرة العلاج في حالات معينة من جهة اخرى.


أخبار مرتبطة