تاريخ النشر 25 يناير 2016     بواسطة الدكتورة ايمان مناجي اشقر     المشاهدات 201

الدكتورة الشاعرة إيمان أشقر لست بحرفة أدبية

الشعر وجع وأنا أعيش الوجع في كل حين وكان لزاماً أن أسطر ما أعيشه الدكتورة الشاعرة إيمان أشقر لست بحرفة أدبية ولاوظيفة شاعرة ولم أبحث عن لقب أدبي أومردود مادي مناير الروقي - شعبية قالت الدكتورة الشاعرة إيمان أشقر إن المشهد الثقافي له القائمين عليه، والمشاركة في هذا المسرح تحتاج للكثير لكي يرحب
 بك بينهم، وإنها لاتعرف كيف يكون التقييم ومن القائمين عليه..!
وإنها حاولت كثيراً الدخول الى كل النوادي الأدبية لكنها وحسب قولها لاتحمل ما يؤهلها ويسمح لها بالدخول ..!
فالمشهد الثقافي محصورة بين بعض الاسماء و بعض الافكار و الجديد هو الذكي الذي يستطيع الدخول بتذاكر او بدون !!
عن هذا الأمر وكثير من الأمور وبدأيات الدكتورة والشاعرة ومؤلفاتها الشعرية إستضفناها في هذا الحوار المثمر في " شعبية " :

* من هي إيمان أشقر؟
إيمان مناجي آشقر .. من بنات جدة ، تربيت في حواري جدة البسيطة و تخرجت من مدارس حكومية و من جامعة الملك عبدالعزيز في عام 1982م
عشت مع أم و أب و جد وجدة علموني أن السعادة تتجدد كل يوم مادمنا بخير .
سمعت القافية من امي و جدي، والدي علمني حب الكتابة و القراءة خارج المنهج، و لحن الكلام الجميل ، أحب الناس و الابتسام، أحب الامل ، احب اليوم بكل مافيه لأني بالأمس كنت أنتظر هذا الذي أدعوه غداً


*كيف استطعتِ التوفيق بين الشعر وطب القلب؟
الشعر وجع.. و أنا أعيش الوجع في كل حين.. كان قدري أن أبدأ الصباح بأنين احدهم إو حزن الأخر، و لكن لزاماً إن أسطر ما أعيشه حرفاً و قافية..
الشعر لا يعني الود بين رجل و أمرأة.. الشعر وجع، حرمان، حب، اشتياق لا يهم لمن و من من .


*مؤلفاتك هي..
كحلي والخضاب ،عزف منفرد ، بنت لال ( باللهجة الحجازية) ساحرة.
*أيهما أقرب لروحك وتشعرين أنه يمثلك؟
كنت أكتب لي ، أكتب كي أخفف الحمل عن قلبي، أكتب حتى لا يغرقني طوفان الدمع.. كلها أنا و أنا كل حرفٍ بها ، و لكن .. بنت لال كان إيمان الصغيرة( بنت حارة الكندرة) كنت اكتب و أنا أرى جدي و جدتي و أمي و كم بكيت به و منه لإني كنت أرآهم و أسمعهم في كل مرة أقلب صفحاته


* كُثر النقد والكلام حول مؤلفاتك فهناك قال إيمان ليست أديبة و لا شاعرة ، و ما ذلك الا خواطر ،فماذا تردين على من انتقدك ؟
نعم لست بحرفة أدبية و لا وظيفة شاعرة ، لم أبحث عن لقب أدبي إو مردود مادي ، كل مافي الامر أني أحببت لحظة ما مرت بي،، و سجلتها حروف ، ووثقتها بكتاب لكي يعلم احفادي يوماً ما هذا ما كنت عليه حين أشتاق .


* كيف تصفين مرحلة مخاض مؤلفاتك ؟
اكتب عندما احزن، عندما أحدث من ليس هنا و أشتاق لمستمع، اكتب و آصاب بدوار أبحث عن حرفٌ من الناس يسمعني و يقسم أنها أصابت إو لم تكون بحجم شوقي لها( للعلم الشعر الحجازي أحب آسمعه أعز صديقاتي أولا ، و ابني أحمد في أغلب الاحيان أول من يقرأني 


*ليه أخترتي بنت لال ؟
أحنا اربعة إخوات و إربعة إخوة ، إنا طبيبة قلب، و إحب لعبة الورق الكوتشينة جدا ، لذلك أخترت بنت لال 


* إيهما يمثلك أكثر ، الشاعرة والأديبة ؟
أم الطبيبة؟
أيمان آشقر هي من يمثلني بأي وشاحٍ أتت..لولا الوجع لما كتبت، و لولا حنان الكلمة لما أجدت العطاء و الحب بلا مقابل لمرضاي( أسال الله لهم العافية)


* بماذا خرجت إيمان أشقر بعد هذه السنوات في خضم المشهد الثقافي؟
المشهد الثقافي له القائمين عليه، والمشاركة في هذا المسرح تحتاج للكثير لكي يرحب بك بينهم، مااعرف كيف يكون التقييم و من القائمين عليه.. حاولت كثير الدخول الى كل النوادي الادبية و لكن من الواضح أني لا أحمل ما يؤهلني للدخول معهم)..!
المشهد الثقافي محصورة بين بعض الاسماء و بعض الافكار و الجديد هو الذكي الذي يستطيع الدخول بتذاكر او بدون !!


* هل المرأة الشاعرة قادرة على كسب المتلقي؟
الكلمة هي الشاعرة و ليس المرأة أو الرجل.. المتلقي بحاجة لكلمة و فكرة تفرض نفسها على ذائقته و مشاعره و تلمس شغاف وجدانه( لا علاقة فيها ب الرجل أم المرأة)علماً قد يعيق الحياء و العرف الاجتماعي المرأة من البوح أكثر ،، مما يجعل الخطوة قصيرة في بعض الاحيان( ودي و لكن كيف تحقيق ودي، عيا زماني لا يجيني على الكيف).


قولين أن الحياء قد يعيق المرأة من البوح 
*فهل تؤيدين المرأة التي تكتب بأسم مستعار؟
لا .. بداياتي كانت في المنتديات كنت في منتدى ( جسد الثقافة باللغة الفصحى ) باسم ( بلقيس) و في منتدى ( نخيل و صهيل باللهجة العامية باسم هدوة ).. لم يكن يعرفني أحد ، و كان المغفور له الاستاذ محمد صادق ذياب أول من أوصاني بأن أوثق كتاباتي باسمي( و خيراً كان نصحه لي).
أتنازل عن بعض الكتابة التي تحتاج لبعض الحياء في مقابل إن اكتب باسم صريح( من باب الامانة في نسب الامور الى أصحابها)..!


* كيف ترين إهتمام الصالونات الثقافية والاندية الادبية بالمرأة الشاعرة ا/ المثقفه ؟
لم يكن لي تواجد مع الصالونات الادبية لانشغالي، و لكن حاولت المرور بهم و وجدت أن هناك حضور لأسماء.. او بمعنى آخر لا أعرف ماهي المعايير المطلوبة لحمل لقب شاعرة أو أديبة( من يمنح اللقب او ينصف جودة الادب..؟!)
مالذي يعيق المرأة عن إبراز نتاجها الثقافي بشكل أكبر ؟
صعوبة وصف الشعور او البوح بالكلمة أو الحديث في الامورالخاصة( لو كتبت شعر عن الخيانة ، يشار لها بالبنان هناك من خانها، و لو أشتكت من نار الهجر لبحث الجميع عن معشوقها و أين رحل ..)!


* ماأهمية دعم الاسرة للمرأة المبدعة ؟وهل اسرتك داعمة لك ؟
لولا المحيطين بأي كاتب أو فنان او مبدع ، لكانت فرص النجاح صعبة أو أسيرة في مجتمعنا، ناهيك هناك البعض من تحدى كل المحيطين و نجح في مقابل أنه خسر المحيطين .. 
و لله الحمد المحيطين بي إول من يستمع لما أكتب، اول النقاد و المباركين( شكراً لهم .. كم تمنيت لو كان أبي بينهم لكنت نجماً في سماء الكلمة..) .


* كلمة أخيرة 
أسعدني جدا ً الحديث معك أختي مناير والتحدّث لقراء " شعبية " والمهتمين بالشعر والثقافة والأدب لك ِصادق الود ولهم .


أخبار مرتبطة