تاريخ النشر 18 ديسمبر 2016     بواسطة الدكتور فهد الشهري     المشاهدات 201

من مذكرات مريض بسرطان القولون

بقلم / الدكتور فهد شار يقول مريضنا بدأت قصتي في أوائل عام 1429 مع نزيف دم . وخلال أسابيع اصبح النزيف اكثر واكثر مما اضطرني للذهاب للطبيب الذي طلب فحص القولون بالمنظار. وكان توقعي ان نزيف الدم سببه بواسير او ناصور وعلى أسوأ الإحتمالات التهاب القولون . وكانت صدمتي كبيرة عندما اظهر المنظار صور لورم
 بالقولون بحجم الكرة الصغيرة وكأنها وحش متربص بفريسته . وقال الطبيب انه حصل على عينة وسوف يخبرني بالنتائج لاحقا وبعد أيام جاءني اتصال من الطبيب يقول : "أنا آسف جدا ولكن لديك سرطان القولون".
لم أكن أعرف ماذا أقول، شكرته وانهيت الاتصال. اتصلت على زوجتي، وقلت لها ما قال الطبيب وانهيت عملي واتجهت للمنزل . كنت واهن القوى مشتت التفكير، الا اني كنت افترض ان كل ما احتاجه مجرد إجراء سريع لاستخراج الورم ويتم اقتلاع الوحش الجاثم بداخلي وتنتهي قصة السرطان وتستمر الحياة . حتى زوجتي كانت مستغربه لماذا لم اكن متضايق ولكن لم يكن عند اي منا فكرة عن العاصفة التي تلوح في الافق. 
ذهبت اليوم الثاني للجراح الذي اخذ يشرح خطة العلاج للقضاء على العلاج وكنت احس بطعنات في جهازي الهضمي كلما استرسل بالشرح ذكر لي عملية جراحية، فتحة للإخراج في البطن ربما مؤقتة وربما دائمة ، النقاهة، العلاج الكيماوي والإشعاع، وربما اكثر من عملية جراحية. كانت كلمات الجراح كالمطرقة على صدري تقول لي هذي الحقيقة .. الامر خطير..
و بدأت إجراءات التنويم والفحوصات الاخرى ومقابلة استشاري الاورام وخلال هذا كله احس ان الوحش الجاثم في امعائي سوف يرسل مخالبه الى جميع انحاء جسمي ليستولي على اعضاء جسمي الواحد تلو الاخر.
تم اجراء العملية وعدت الى البيت واهن القوى بالكاد امشي من السيارة لباب المنزل ، عدت وقد خسرت 20 كيلو من وزني قبل التشخيص عدت للبيت احمل كيس لفتحة الاخراج التي بالبطن والتي كانت تسبب لي ازعاج شديد من رائحتها الكريهة الى صعوبة اخفاءها تحت الملابس وما تحتاج من افراغ اكثر من مرة في اليوم وما سببت من حساسية حول الجلد ولكنها علمتني التعامل بشكل افضل مع صعوبات الحياة .
اكثر ما اتعبني خلال سنوات العلاج اني اصبحت لا استطيع اوفر الحماية والمساعدة لعائلتي بل العكس اصبحت احتاج للمساعدة ولكن هذا جعلني اعتمد على الله اكثر لان المحن تعلمك ان لا خيار اخر لك الا الاعتماد على الله .
والان عزيزي القارئ تحتاج تعرف ان سرطان القولون اكثر سرطان بصيب الرجال بالمملكة والثالث بالنسبة للنساء وفي عام 2009 تم تشخيص 1100 حالة سرطان قولون جديدة بالمملكة ومعدل انتشاره في ازدياد بنسبة 10 % كل سنة واهم العوامل المرتبطة بسرطان القولون السمنة والتدخين ومن وسائل الوقاية بإذن الله الاقلال من اللحوم الحمراء والاكثار من الخضروات والفواكه، ولان اكتشاف المرض مبكرا يودي الى نسبة شفاء تصل الى اكثر من 90% فان من تجاوز الخمسين من العمر يحتاج الى فحص طبي للتأكد من عدم وجود هذا الورم ومن اصيب احد من عائلته بهذا المرض يعمل الفحص قبل الخمسين.


أخبار مرتبطة