تاريخ النشر 17 أكتوبر 2005     بواسطة الدكتور هاني كمال نجم     المشاهدات 206

إجراء المرحلة الأولى من عملية تصحيح قلب التوأمة المصرية «ولاء»

خادم الحرمين وجه بإكمال العلاج في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني د . هاني نجم والطفلة « ولاء » عقب العملية بتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله باستكمال علاج التوأمتين السياميتين المصريتين «آلاء وولاء» بمدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض
 وإكمال كافة العمليات الجراحية في قلب الطفلة «ولاء» وإبقائها في حضن المدينة لحين اكتمال برنامج التأهيل والعلاج الطبيعي ، أجرى فريق جراحة قلب الأطفال بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض عملية تصحيحية لقلب الطفلة التوأم « ولاء»
وأوضح الدكتور هاني نجم رئيس قسم جراحة القلب للأطفال والبالغين بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالرياض والذي أجرى العملية : انه تبين بعد عملية الفصل أنه من غير الواضح أن البطين الأيمن للطفلة «ولاء» من الممكن أن يعمل بشكل طبيعي لشدة ضموره لذلك كان لابد من الحد من كمية ضخ الدم للرئتين والناتجة عن الفتحة بين البطينين لحماية الرئتين للمستقبل ولذلك أجريت لها العملية والتي هي عبارة عن رباط للشريان الرئوي للحد من كمية ضخ الدم.
وبين انه قد أجريت للطفلة «ولاء» قبل شهر من هذه العملية قسطرة قلب تشخيصية وتحديد مكان الفتحة وحجم البطين الأيمن على يد الدكتور رياض أبو سليمان ، وحول خطوات العملية يضيف الدكتور نجم أن العملية كانت عن طريق فتحة بجدار الصدر الأيسر ووضع رباط جزئي حول الشريان الرئوي للحد من ضخ الدم ، وقد تمت ولله الحمد بنجاح وخرجت الطفلة «ولاء» بعد أن مكثت بالعناية المركزة ليوم و نصف ولثلاثة أيام بجناح الأطفال .
وفيما يتعلق بمستقبل الطفلة «ولاء» يقول الدكتور نجم : أن الطفلة ستستمر بالمراجعة خلال الفترة القادمة وستجرى لها عملية قسطرة تشخيصية أخرى مع أشعة صوتية للقلب لتحديد مصير البطين الأيمن . كما ستحتاج الطفلة مستقبلا إلى عملية إصلاحية لداخل القلب وذلك بناء على النتائج في ذلك الوقت ومن المتوقع بإذن الله أن الطفلة ستزاول حياتها بشكل طبيعي .
يشار إلى أن التوأم «ولاء» كانت تعاني من ضمور في البطين الأيمن وثقب كبير بين البطينين وكان الفريق الطبي الجراحي قد تفاجأ عند إجراء عملية فصلهما بوجود المزيد من التشوهات الخلقية في القلب وكانت هذه التشوهات سببا في سرعة إجراء عملية الفصل لخطورة ذلك على شقيقتها «آلاء» .
إلى ذلك نقل معالي الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعه المدير العام التنفيذي بالشؤون الصحية للحرس الوطني ورئيس الفريق الطبي والجراحي الذي أجرى عملية فصل التوأمتين المصريتين «آلاء وولاء» شكر أعضاء الفريق الطبي لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على رعايته كافة أبنائه المواطنين والمقيمين والمحتاجين من كافة أنحاء العالم .
الجدير بالذكر أن عملية فصل التوأمتين « آلاء وولاء» أجريت في يوم السبت 18 جمادى الأولى 1426 الموافق 25 يونيو 2005 واستمرت 18 ساعة متواصلة تكللت ولله الحمد بالنجاح . وكان خادم الحرمين الشريفين قد وجه بعد العملية بإبقاء التوأمتين تحت متابعة وعناية مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني لحين اكتمال كافة المراحل العلاجية لهما .


أخبار مرتبطة