تاريخ النشر 21 نوفمبر 2018     بواسطة الدكتورة هناء العلويات     المشاهدات 2

لتجنب عيوب القلب الخلقية..

عيوب القلب الخلقية من الأمراض الشائعة بين الأطفال حديثي الولادة، وهي ترتبط في الغالب ببعض الأخطاء التي تقع فيها الأم فترة الحمل أو عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة التي تحافظ على صحة الجنين وتقيه من مثل هذه المشاكل. احتياطات ضرورية لحماية الجنين من عيوب القلب الخلقية قدر الإمكان، نصحت الدكتورة نيفين
 ممدوح، أستاذ طب الأطفال بجامعة عين شمس، بضرورة اتخاذ بعض الاحتياطات والالتزام بعدد من النصائح قبل وأثناء الحمل، هي:
	- لا يجب التعرض لأي أشعة أو حتى الجلوس بجوار شخص تعرض للإشعاع، لأن الشخص الذي يُعالج بالإشعاع يكون مصدرا له أيضا.
- لا يجب عمل أشعة عادية على الصدر فترة الحمل، لأنها تسبب عيوب خلقية في القلب من ضمنها ضيق الصمام الرئوي.
- لا يجب تناول أي أدوية فترة الحمل دون استشارة الطبيب، حتى أدوية نزلات البرد أو السخونة ومسكنات الآلام.
- تجنب التعرض للالتهابات المختلفة قدر الإمكان، فمثلا إذا كان أحد الأطفال مصابا بالحصبة أو الغدة النكافية أو طفح جلدي لفيرس الهربس لا يجب الجلوس بجواره، لأن الالتهابات الفيروسية من أهم الأسباب التي تؤدي لعيوب خلقية في القلب.
- الحرص على معالجة أي أمراض تعاني منها الأم أو على الأقل السيطرة على المرض ومنع نشاطه قبل حدوث الحمل، كالسكر أو الذئبة الحمراء.
- لا بد أن تحصل الأم على تطعيم ضد الحصبة الألماني قبل حدوث الحمل بـ6 شهور، إذا لم تصاب بها من قبل.
- لا يجب استخدام بعض أنواع صبغات الشعر والكريمات التي تحتوي على مواد غير معروفة، لأنها تحتوي على مواد ضارة قد تؤدي إلى عيوب خلقية في القلب.
وأشارت ممدوح إلى أن عيوب القلب الخلقية تحدث غالبا خلال أول 8 أسابيع من الحمل، أي قد لا تعلم الأم من الأساس أنه حدث حمل، لذلك يجب اتخاذ كل هذه الاحتياطات ليس أثناء الحمل فقط بل أثناء التخطيط له أيضا.
علامات منذرة
شددت أستاذ طب الأطفال على ضرورة زيارة الطبيب مختص في قلب الأطفال عند ملاحظة أي عرض من الأعراض التالية:
•	عدم زيادة وزن الطفل بالمعدل الطبيعي.
•	نهجان الطفل، وزيادة سرعة التنفس دون وجود سبب واضح.
لمعرفة ما إذا كان الطفل يتنفس بسرعة أم بشكل طبيعي، يجب النظر له أثناء النوم أي ليس وقت البكاء أو الرضاعة، والتركيز مع ارتفاع وانخفاض البطن مع النفس، فإذا كان أكثر من 40 مرة في الدقيقة في الطفل الرضيع (الطفل أكبر من 40 يوما وحتى 6 شهور) أو أكثر من 35 مرة أكبر من 6 شهور، فهذا يعني وجود سرعة في التنفس لا بد من معرفة سببها.
•	ظهور تورم حول العين أو في الأطراف.
•	سرعة ضربات القلب بشكل كبير، والشعور بذلك عند وضع اليد على صدر الطفل.
•	لون الشفاه من الداخل أو اللسان يميل للزرقة.
في بعض الحالات يمكن ألا تظهر أي من هذه الأعراض ويتم اكتشاف عيوب القلب الخلقية في الأطفال عن طريق الطبيب عند سماع صوت غير طبيعي على القلب ليطلب عمل فحوصات معينة، أوضحت ممدوح أن الفحوصات المطلوبة للتأكد من اصابة الطفل بعيوب خلقية في القلب من عدمه، تتمثل في: رسم قلب، أشعة تلفزيونية على القلب.


أخبار مرتبطة