تاريخ النشر 5 نوفمبر 2019     بواسطة الدكتور عبدالعزيز عزازي العنزي     المشاهدات 1

لقاء مع الدكتور عبد العزيز العنزي

كثيرة هي الأسماء التي قد تمر عرضا دون أن يبقى أثرا منها, البعض القليل يثير إعجابك بلباقته وثقافته وأدبه لذا سرعان ما يستوطن الذاكرة , هؤلاء بالذات أشبه ما يكونوا بنقاط ضوء يستدل معهم عنسر التميز والإبداع , وهكذا حين نقرأ في سيّر جديدة حول النجوم , نتعمق بين حيرة الاختيار وصعوبة التجربة لنجد في مشهدنا
 المحلي أسماء كبيرة بإرادتها استطاعت أن تجتاز العقبات وهاهي تمضي دون خوف نحو النجاح معيّنها الذي لا ينضب ثقة مطلقة وفكر واثق واجتهاد لا ينقطع .. ولعله وأمام ضيفنا الكريم الذي خاض تجربة مختلفة , يأتينا هذا اللقاء محلقا في أجواء تخصصه بعد أن وفقه الله وأصبح استشاريا في أمراض النساء والولادة عقم وأطفال أنابيب وجراحة مناظير وهو بالمناسبة عضو هيئة الأمم المتحدة وعضو هيئة أطباء بلا حدود , هاهو يطل عبر هذه الحلقة من نجوم من بلدي مستعرضا رحلته العلمية من جانب وكاشفا عن تألقه الأدبي والثقافي في جانب آخر ..إنه ابن أملج البار الدكتور عبد العزيز عزازي العنزي الذي تشرفنا بلقائه ضيفا كريما يتجلى سموه الإنساني كلما تذكره الناس إذ كان وما يزال مبادرا بالعون والمشورة فأهلا بأبي وائل عبر صحيفة أملج الإلكترونية

الدكتور عبدالعزيز عزازي العنزي



- سعداء بلقائك دكتور عبدالعزيز وبودنا في بداية لقائنا أن يتعرف عليك القارئ من خلال البطاقة الشخصية ؟
أهلا بك وبالسادة القراء وسعيد بلقائي بكم أيما سعادة أنا أخوكم عبدالعزيز عزازي علي العنزي ولدت ونشأت في أملج أنهيت في أرجائها مراحل تعلمي الأولى إلى أن التحقت في المرحلة الجامعية بكلية الطب بمدينة أبها و تخرجت منها عام 90م متخصصا في أمراض النساء والولادة , بدأت ممارسة مهنة الطب في مستشفى تبوك العسكري عام 91م كطبيب مقيم ومن ثم أخصائي نساء وولادة إلى أن أصبحت استشاريا في أمراض النساء والولادة عقم وأطفال أنابيب وجراحة مناظير , أعمل حاليا في مستشفى القوات المسلحة بجدة

2- دكتور أمام هذا الصخب اليومي الذي نعيشه , كثيرا ما تلتصق الذكريات بجدار القلب وكثيرا ما نستذكر أجملها بين الفينة والأخرى بودنا أن نرصد ملامح النشأة الأولى في أملج ؟
أجمل الحديث حديث الذكريات وبالنسبة لي كانت مرحلة النشأة الأولى مميزة تباعا لتميز الحوراء مدينتنا الرائعة ذات الطابع الشجني والجمالي حيث البحر والكسرات والتراث .. كان جيلنا تواقا للمعرفة و ناهلا للثقافة ولك أن تتخيل تلك اللقاءات التي كنا نعقدها للنقاش والحوار في مواضيع تسبق أعمارنا بكثير , من الجانب الأخر تبدو صورة والدي رحمه الله حيث لقائنا اليومي الذي كان يجمعنا به وقت القيلولة إذ كان يُسمعنا القصائد الشافعية والأصمعيات وقصائد التراث وكونه إمام مسجد وحافظ للقران ومتبحر في العلوم الفقهية لم يكن لديه أي تحفظ في هذا الجانب, أذكر أيضا دكانه الصغير المقابل للبنقلة بمحتوياته البسيطة وتلك الحلوى التي كان يوزعها بالتساوي على الأطفال ذلك الدكان الفريد كان ملاذا جميلا لأبناء الحي كافة..


4- وما الذي تبقى من مراحل التعلم الأولى ؟
كان السائد اعتمادنا على أنفسنا إذ كان من النادر أن تجد مدرسين خصوصيين أو ما شابه , بدأنا المرحلة الابتدائية في المدرسة السعودية و كان الحق مكفولا لمعلمي تلك الفترة بتدريس وتربية ذلك الجيل وقد كان متاحا لهم كل الصلاحيات وربما وصل الأمر إلى الضرب وأكثر , شخصيا لن أنسى ذلك المعلم الذي كان يحيطني بعناية خاصة وهو الأستاذ عوض أبو محمود مدرس الدين الذي كان بمثابة الشيخ والمربي, كان متبحرا في العلم والدين ..جزاه الله عنا خير الجزاء , المرحلة المتوسطة كانت في متوسطة نور الدين زنكي وربما أنها كانت المتوسطة الوحيدة في ذلك الوقت , كان موقعها على الجبل مطلا على أملج و كاشفا وجه المدينة الجميل بالكامل , كانت المتعة الحقيقية في الذهاب اليومي منها وغليها حقيقة تلك المرحلة من أكثر المراحل التي شكلت شخصياتنا ولعل من الزملاء الذين كانوا معي منذ البداية رفيق دربي ابن أختي الدكتور فوزي خضر وكذلك المهندس نبيل زارع وعبدالله الحساني والدكتور عبدالحميد النجار وغيرهم الكثير من الرفاق وليعذرني من نسيت



-هل كان هناك تنبؤ ما .. كان يلازم الطالب عبد العزيز عزازي في ذلك الوقت ؟
- كان الإصرار ملازما لي منذ البدء في أن أكون طبيبا ذات يوم , ولعل من أهم الأشخاص الذين تنبؤ بشيء من هذا هو الأستاذ عبدالله عطا الله المرواني يرحمه الله , أتذكر ذات يوم ونحن في المرحلة الثانوية أن قال لي (ستصبح طبيبا يعالج المرضى في الشمال وأشار نحو زميلي الدكتور عبدالحميد النجار وآنت ستعالج أبناء الصيادلة ..رحمه الله كان شخصا عظيما بكل ما تعنيه الكلمة

- ما مدى التأثير الذي تركه المقربون في حياتك ؟
- أخي الأكبر الأستاذ محمود عزازي كان مدرسا وكان من أولوياته أن يحاسبنا على النتيجة , كان التعليم كما ذكرت تلقائيا كما وأن الأستاذ محمود حفظه الله كان قدوة لنا وكان متقدما عنا في كل شيء لذا كنا نحاول أن نكون مثله إذ كان من المخجل أن تتحصل على نتيجة أو درجة ضعيفة بصراحة كان سندا في حياتي , وكذلك أخي أبو مشاري الأستاذ سلامة عزازي وباقي إخوتي حفظهم الله جميعا كان لهم ذات الوقفة
-
كيف مرت المرحلة الجامعية ؟
هي مرحلة هامة جدا إذ أنها ترسم المستقبل أمام أعيننا , بالنسبة لدراستي في مدينة أبها بالذات فقد اخترتها بناء على معرفة سابقة بهذه المدينة والتي كنا نقوم بزيارتها كل صيف منذ التسعينات الهجرية , كنت أعرف أبها جيدا وكان حلم دراستي بها يرافقني دوما والجميل أنني استطعت إقناع رفيقا دربي فوزي خضر وعبدالحميد النجار كي يكونا معي هناك.. كان مجموع الطلبة المتقدمين لكلية الطب في حينه أربعين طالبا وكان من المفترض قبول 20 طالبا فقط , طبعا المسألة كانت تمثل صراعا داخليا بين الطلبة ولله الحمد وفقنا للقبول النهائي ثم كانت الدراسة الأولية لكورسات اللغة الإنجليزي بالإضافة إلى مواد ما قبل الطب وهي مواد العلوم الصحية


كيف مضت الأمور بعد ذلك ؟
بعد أن أنهينا مواد العلوم الصحية..كانت مواد الفيزياء والكيمياء والأحياء وهي نفس المواد التي كنا نتلقاها في المرحلة الثانوية لكنها مطورة وباللغة الإنجليزية ..بعد ذلك مرحلة ما قبل الإكلينيكية التشريح وفسيولجي وعلم الأنسجة والدايو كمستري كيماء حيوية وكل ماله علاقة بالإنسان ومن ثم تأتي المرحلة الإكلينيكية ( الممارسة من خلال المستشفى) , شخصيا أنهيت هذه المرحلة الهامة في مستشفى أبها ثم مستشفى عسير ثم بعد ذلك جاءت سنة الامتياز والتي كانت مميزة بالنسبة لي وذلك لتضمنها شهرين اختيارية قضيتها في التسعينات خارج المملكة في كردستان بمنطقة زاخو إذ كنت ضمن اللجنة التابعة لهيئة الإغاثة لمساعدة المنكوبين هناك





وماذا عن تخصصك النساء والولادة ؟
بعد سنة الامتياز كان اختيار التخصص بالنسبة لي خيار صعبا كنت مترددا في إختيار تخصص النساء والولادة بحكم طبيعة المجتمع إذ كنت أخشى ألا يكون مقبولا في مجتمعي على الرغم من أن هناك زملاء كثر سبقوني في هذا التخصص, ولكن ولله الحمد في أخر المطاف انتصرت إرادتي وهي الدافع الذي جعلني أمضي في هذا التخصص , ولعل من الصعوبات في ذلك الوقت أيضا أنه لم يكن لدينا الزمالة السعودية , كان هناك تخبطا في مسألة التخصصات .. هل نأخذ الزمالة الألمانية أو البريطانية أو العربية البرامج غير واضحة, و الرؤية غير واضحة ولم يكن لدينا التفكير الواضح أو التدريب الواضح أو المتابعة الكافية إلى أن وفقني الله و التحقت بالزمالة العربية ومن ثم البريطانية بعد ذلك أتيحت وأقرت الزمالة السعودية والتحق بها الكثير من الأطباء السعوديين
فيما يخص سنة الامتياز هل تتضمن ممارسة فعلية للعمل المهني كطبيب ؟
بطبيعة الحال نحن نتكلم هنا عن طبيب مقيم هو يتمرن خلال هذه الفترة ويعمل عملا شاملا وفي نهاية اليوم لديه محاضرات يحضرها بالإضافة إلى المؤتمرات , هو عبارة عن عمل فعلي يتضمنه اختبارات في نهاية السنة جزء أول وجزء ثاني ومن ثم امتحان نهائي, كانت نسبة النجاح في هذه الاختبارات لدينا للأسف لا تتجاوز 15 % والسبب نقص في مقدرة الأطباء نظرا لان البرنامج السعودي كان في بداياته الان بوجود الهيئة السعودية ارتفعت النسبة كثيرا وأنا بالمناسبة اعمل رئيس التدريب التعليمي في قسم النساء والولادة وعضو هيئة النساء والولادة في المنطقة الغربية والجنوبية ولله الحمد

دكتور هل التخصصات التي تدرس في كليات الطب لدينا تفي بالغرض ؟
بكل تأكيد ولكن هناك بعض التخصصات نحتاج إلى توسع أكثر فيها ..

ربما طرق مسمعك مفردة تخصصات حساسة في مجتمعنا ؟
أنا لا افهم ما الذي تعنيه هذه الكلمة , مسألة التحرج أصبحت الآن قليلة وهذا نتاج وعي الناس أنا بدأت تخصصي بعد سنتين من سنوات العمل الأولى لأنني كنت مترددا حول هذه الرغبة أمام هدف كبير في دخول هذا التخصص ولكن الآن المريضة والزوج والأقارب في أغلب الأحوال يبحثون عن الطبيب الكفء فوق كل اعتبار وبالمناسبة تخصص النساء والولادة هو تخصص صعب والطبيب هاهنا يكون على أعصابه طول عمره وأعتقد أن هذه الحالة لا تقارن بأي تخصص آخر, نحن نتعامل مع طفل وأمه من المفترض أن يكونا بحالة جيدة لأنه من الممكن أن تحدث مفاجأة و يصبح المشهد تراجيديا يتضمن نهاية حزينة . تخصص النساء والولادة فيه من الصعوبة والأهمية والأعصاب التي حقيقة تخصصات كثيرة أخرى غير موجود فيها.. الدكتور في التخصصات الأخرى ليس لديه كارثة وعلى سبيل المثال لو ذهبت إلى اللجنة الشرعية ستجد قضايا المضاعفات والأخطاء الطبية 90% منها نساء وولادة ربما تكون هناك ولادة متعسرة يكون ثمة حلين إما طبيعية أو قيصرية تنتهي بنهائية مأساوية لا سمح الله

حدثنا عن الأمراض التي تكون بين جنسين ويكون سببها جنس عن أخر ؟
من الأمراض الشائعة جدا لدينا هي تكيس المبايض عند النساء في سن المراهقة وما بعد الزواج وهي من المشكلات التي تؤدي إلى تأخر في الإنجاب ويكون فيها عدم انتظام للدورة الشهرية ويصاحبها زيادة في الوزن وتشعّر للمرأة هذه تعتبر من أكثر المشكلات الموجودة لدينا الآن
وهل الوراثة سببا فيها ؟
الوراثة ربما لها دخل بسيط , نحن لم نصل بعد إلى إجابة محددة ولكن بعض التفسيرات تشير إلى كونها مشكلة جينية ولكن ربما تكون طبيعة الأكل و نمط الحياة بشكل عام أحد أهم مسبباتها
هل ثمة حل ؟
للأسف الشديد ليس لها حل جذري هنا أنت كأنك تتحدث عن سكر أو ضغط. دورنا يكون في المساعدة نحو إيجاد علاجات مؤقتة

كيف يتفادى الفتيات هذه المشكلة ؟
هناك نظريات تؤكد أن الوقاية المبكرة تقلل من فرص الإصابة بالسكري وسرطان الرحم ... والأمر نفسه ينطبق في حالات تكيس المبايض .. في مرحلة ما قبل الزواج لابد من مراجعة طبيب النساء والولادة لتدارك الأمر وتفادي مضاعفات المشكلة ..هناك تدخل هام يخفف من النتائج السلبية في المستقبل وهو علاجات معينة تعمل على تنظيم الدورة الشهرية وعلاجات تخفف من الزيادة المفرطة في الوزن أيضا

هل ثمة فرق بين الرجل العقيم والمرأة العاقر ؟
لي تحفظ على المسميات وقد يحصل كثيرا أن يُلام الزوج على هذه الكلمة من خلال الزوجة والعكس صحيح.. كلمة عقيم أصبحت نادرة التداول . العقم هو عدم القدرة على الحمل بشكل صحيح كامل وهذه قلت الآن لأنه أصبح لدينا حلول كثيرة مطمئنة ما عدا حالات خاصة جدا

أسباب العقم ؟
للمرأة : الدورة الشهرية الغير مصاحبة للتبيض إذ انه لا يحصل إباضة شهرية واكبر سبب كما ذكرنا سلفا تكييس المبايض , أما الرجل فأسباب العقم لديه تكون مكتسبة وهي لا تتجاوز 40 % هناك حالات أخرى أيضا إذ ربما يكون لدى الرجل طفل أو طفلين ومن ثم يتوقف عن الإنجاب .. هنا أهمية الإشارة إلى المراجعة الدورية للطرفين , المفهوم المغلوط السائد لدى الزوج أن زوجتي هي التي تراجع أما أنا فلا.. المرأة في بعض أحيان تكون مبادرة والزوج يتردد كثيرا وأنا هنا كثيرا ما اثبت لهم العكس

وماذا عن طفل الأنابيب ؟
ألان أتذكر بعض الأشياء والمفاهيم المغلوطة حول طفل الأنابيب لابد من زيادة وعي المجتمع من حيث تدخل التقنية الطبية للمساعدة على الإنجاب ببساطة شديدة المساعدة بالأنابيب قضية ليس فيها شيء من العيب أو الخجل ..أول طفل أنابيب كان براون في عام 78 تقنية والأنابيب متطورة والأمر ببساطة عبارة عن بويضة من الزوجة وحيوان منوي من الرجل نساعدهم على الخصوبة خارج جسم الإنسان في المختبر

ومتى نلجأ للعمليات القيصرية ؟
اللجوء إليها في حالات كثيرة دائما ما تكون دواعي احتياجاتها للمريضة بسبب الطفل ..نزيف ارتفاع ضغط الدم مشاكل حرجة وهي أحيانا لأسباب بديهية يعرفها أطباء النساء والولادة وكل الأطباء في التخصصات الأخرى

هل ثمة مشكلة في استخدام موانع الحمل ؟

موانع الحمل كثيرة من ضمنها الحبوب المزدوج أو الأحادي مع الرضاعة هذه كلها يفترض ألا تأخذها المريضة دون استشارة الطبيب لان موانع الحمل لا بد أن تكون لها موانع أخرى تمنع منعا باتا لأن مشاكلها لا سمح الله قد تصل إلى الموت خصوصا إذا كان مستخدموها بعض المرضى الذين نصحوا بعدم استخدامها ولكن بصورة عامة إذا استخدمت موانع الحمل في الوقت المناسب تكون آمنة جدا.. في امريكا أكثر من 10 ملايين مستخدم لحبوب منع الحمل شهريا , أحينا يكون ثمة بعض المغالطات ونسمع ببعض التحذيرات من قبل الدعايات المغلوطة , كنت اقرأ خبرا لوقت قريب من حيث أن النساء في السعودية يخافوا من تبعات موانع الحمل وأنها قد تؤدي إلى جلطات وأنها مانعة للحمل في المستقبل ولوقت قريب كان هناك مجلس علمي حضرته شخصيا لتوعية الناس من حيث أن حبوب منع الحمل ليست ضارة على العكس تماما الأهم أن تكون باستشارة الطبيب إذ أنها الخيار الأسلم لتنظيم الآسرة لأنك تخاف من أن المريض قد لا يستخدم بديلا مفيدا في تنظيم الأسرة

- هل ثمة نصائح تقدمها للمرأة الحامل ؟

- أهم فترة قد تمر بها المرأة الحامل هي فترة الحمل بكامل مراحلها وهنا بودي أن أتحدث عن مشكلة مجتمع .. يا انس لماذا نقول النساء والولادة تخصص حساس لأننا ببساطة نتحدث عن استقرار مجتمع وعن جيل ومستقبل ببساطة إذا كان دكتور النساء والولادة غير مدرك وفاهم ممكن يجينا طفل متخلف عقليا ويضر بالأسرة.. وهنا أركز على أن المراجعة الدورية خلال فترة الحمل أمر لا يمكن الاستغناء عنه وأكبر خطأ قد ترتكبه المريضة في حق ابنها اعتقادها أن حملها المتكرر لا يدعوها لمراجعة الطبيب وهذا اكبر خطا لأن نسبة الإصابة في هذه الحالات تكون اكبر , هناك أشياء كثيرة قد تحدث في فترة الحمل إعاقات وضمور في النمو أو موت الجنين لا سمح الله الذي يحصل دائما تأتي مريضة وهي لم تراجع الطبيب طول فترة الحمل معتق


أخبار مرتبطة