تاريخ النشر 21 فبراير 2002     بواسطة الدكتور بدر ابراهيم عبدالرؤوف     المشاهدات 201

د. بدر عبدالرؤوف يحذر من التداوي بمعجون الأسنان

تمثل الحروق الناتجة عن الحوادث المتنوعة سواء في المنزل أو خارجه خطراً على صحة الإنسان يصل بطبيعة الأحوال إلى الوفاة ما لم يتم تدارك معظمه والتصرف السليم تجاه المصاب وتقديم الخدمات الإسعافية المناسبة له. عن الحروق وأخطارها يحدثنا الدكتور بدر عبدالرؤوف استشاري الجراحة التجميلية والترميمية بمستشفى
 الملك فيصل التخصصي عبر الأسطر التالية:
* كيف نفرق بين الحروق البسيطة السطحية والحروق الأكثر خطورة؟
هناك ثلاث درجات من الحروق منها الدرجة الأولى وهي الحروق السطحية التي يمكن شفاؤها دون مشكلة مثل الحروق الناتجة عن أشعة الشمس، والدرجة الثانية من الحروق التي تصيب منطقة أكثر عمقا كالتعرض لسائل حار، والدرجة الثالثة من الحروق وتصيب الجلد بكامله، كالحروق الناتجة من النار أو زيت حار أو مساحيق كيميائية.
* متى تعتبر الحروق خطيرة ويصعب شفاؤها؟
تعتبر الحروق خطيرة إذا كانت عميقة أو إذا أصابت مساحة واسعة من الجلد، وتكون من الدرجة الثانية أو الثالثة علما أنه يمكن شفاء حروق الدرجة الثانية إلا في بعض الحالات فيما تترك حروق الدرجة الثالثة آثاراً على الجلد في جميع الحالات.
* ما هي الإسعافات الأولية التي يمكن إعطاؤها للمصاب؟
يعتمد نوع الاسعافات على نوع ودرجة الإصابة فإذا كانت منطقة الإصابة صغيرة يمكن وضع الماء البارد لتخفيف حدة الإصابة مؤقتا وآلامها كما تفيد بعض المراهم التي تحوي مواد دهنية ومضادات حيوية لتجنب التهاب الجروح وينصح إذا كان الحرق يغطي مساحة كبيرة أو حرقاً من الدرجة الثانية أو الثالثة ينصح بنقل المصاب إلى أقرب مستشفى وعرضه على الطبيب.
* هل صحيح أن دواء الأسنان يفيد الحروق؟
هذا ليس صحيحاً بل على العكس قد يضر لأنه قد يؤخر استعمال العلاج اللازم ولكن يبين للمريض أن هذا المعجون يلطف المكان في بادئ الأمر.
* هل شفاء الأطفال أسهل من شفاء الكبار؟
هذا غير صحيح في حالة إذا كان الحرق يغطي جزءاً كبيراً من الجلد عند الطفل وذلك يرجع إلى نعومة جلد الطفل وشدة حساسيته لدى الأطفال وأيضا لأنه قد يفقد الطفل سوائل عن جسمه بنسبة أكثر من الكبار..
* متى تصبح الحروق الناتجة عن أشعة الشمس خطيرة؟
تعتبر الحروق الناتجة من أشعة الشمس خطيرة إذا كانت الإصابة كبيرة . وتعتبر البشرة البيضاء أشد تعرضاً للإصابة من البشرة الغامقة اللون وعلى المدى البعيد أن كثرة التعرض إلى الشمس يصيب البشرة بالاجهاد ويتسبب بإضعاف الجلد وقد يؤدي إلى سرطانات الجلد.
* كيف يمكن تأمين الحماية من أشعة الشمس؟
من الأفضل تجنب التعرض للشمس لساعات طويلة بالإضافة إلى ذلك يمكن الوقاية من أضرار أشعة الشمس بوضع بعض المساحيق الواقية من أشعة الشمس وللعلم فإن حدة أشعة الشمس تكون بين الساعة الحادية عشرة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر.


أخبار مرتبطة