تاريخ النشر 20 ابريل 2021     بواسطة الدكتورة فاطمة الثبيتي     المشاهدات 1

مضاعفات منظار المعدة وأسباب استخدامه

يعرف منظار المعدة (Endoscopy) أيضًا باسم التنظير الهضمي العلوي (EGD)، وهو عبارة عن إجراء يتم من خلال استخدام نطاق رفيع يصاحبه كاميرا وضوء، من أجل النظر داخل الجهاز الهضمي العلوي الذي يتضمن المريء، والمعدة، والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة التي تعرف باسم الاثنا عشر. وتكمن أهمية استخدامه في علا
ج بعض الحالات مثل مشاكل أمراض الجهاز الهضمي العلوي، وهذا الإجراء يجب أن يتم القيام به في المستشفى، أو في غرفة الطوارئ في أغلب الأحيان من أجل تحديد الإصابة وعلاجها.

فوائد منظار المعدة
إن من أحد الطرق البديلة التي تستخدم من أجل فحص هذا الجزء من الجسم هو استخدام الأشعة السينية، وتتميز هذه الأشعة في استخدامها في تنظير المعدة بأنها لديها قدرة ودقة أكبر في الكشف عن المرض الذي يعاني منه المصاب عادةً.
بالإضافة إلى مساهمتها في السماح بأخذ العينات اللازمة من الأنسجة أو القيام بالخزعات.

مضاعفات منظار المعدة
يترتب على استخدام منظار المعدة مجموعة من المضاعفات في بعض الأحيان، على الرغم من اعتبار هذا الإجراء من أحد أكثر إجراءات الجهاز الهضمي أمانًا.

ومن أهم هذه المضاعفات المرتبطة بهذا الإجراء؛ مشاكل على مستوى القلب والرئتين، والعدوى، والانثقاب، والنزف.

ومن الجدير بالتنويه إلى أنه من الضروري أن يكون لدى الأشخاص المعنيين معرفة سابقة بالأضرار، وعوامل الخطر التي ترتبط باستخدام هذا المنظار قبل عملية استخدامه، ولكن يجب التنبيه إلى أن هذه المضاعفات نادرة الحدوث.

العلامات والأعراض التي تشير إلى مضاعفات منظار المعدة
إن من أهم العلامات والأعراض التي يجب الانتباه إليها بعد القيام بإجراء التنظير ما يلي:

الحمى.
الشعور ببعض الالام في الصدر.
ضيق في التنفس.
البراز لونه كلون الدم، أو أسود، أو داكن جدًا.
الصعوبة في البلع.
الشعور بألم شديد، أو مستمر في البطن.
التقيؤ، خاصةً في حالة كان القيء دمويًا، أو يشبه القهوة.
أسباب استخدام منظار المعدة
يلجأ الطبيب المختص إلى استخدام منظار المعدة لأسباب عديدة من أبرزها ما يلي:

التحقق من العلامات والأعراض
تكمن أهمية استخدام المنظار الداخلي في تحديد العلامات، والأعراض، والأسباب التي ترتبط بالجهاز الهضمي مثل؛ الغثيان، والقيء، والام البطن، بالإضافة إلى صعوبة البلع، ونزيف الجهاز الهضمي.

التشخيص
يستخدم الطبيب المختص منظار المعدة من أجل القيام بالخزعة (Biopsy)، أي أخذ عينة من النسيج من أجل اختبار بعض الحالات والأمراض، ومن أهم الأمثلة على هذه الحالات؛ فقر الدم، أو النزيف، أو الالتهاب، أو الإسهال، أو سرطانات الجهاز الهضمي.

 العلاج
من الممكن أن يستخدم الطبيب المختص المنظار من أجل تمرير بعض الأدوات الخاصة التي تعمل على علاج بعض مشاكل الجهاز الهضمي، ومن أهم هذه المشاكل؛ توسيع المريء الضيق، أو قص الورم، أو إزالة الأجسام الغريبة.

التحضير للقيام بمنظار المعدة
قبل القيام بعملية منظار المعدة يجب التأكد من عدم تناول أي طعام أو شراب لمدة لا تقل عن 6 ساعات، ومن الجدير أن يكون الطبيب المختص على علمٍ بعدة أمور عن الفرد المصاب قبل القيام بهذا الإجراء، ومن أهم هذه الأمور:

إذا كان المصاب يعاني من أي نوعٍ من أنواع الحساسية لبعض الأدوية أو المواد.
في حالة  كان المصاب يتناول أحد أنواع مضادات التخثر مثل؛ الوارفارين (Warfarin).
إذا كان المصاب يعاني من مرضٍ ما في صمام القلب.
لدى المصاب جهاز يعمل على تنظيم ضربات قلبه.
وأما بالنسبة إلى اليوم الذي سيتم فيه هذا الإجراء، فيجب على المصاب اتباع بعض الإجراءات اللازمة قبل الدخول للفحص، ومن أبرزها ما يلي:

يجب ارتداء الملابس المريحة والواسعة، خاصةً الملابس التي تمتلك الأكمام القصيرة.
إبلاغ المستشفى بكل ما هو موضح في خطابات الإحالة الخاصة بالمصاب، وذلك في حالة كان المصاب خارجي أي من العيادات الخارجية (Outpatient). 


أخبار مرتبطة