تاريخ النشر 22 ابريل 2021     بواسطة الدكتور سعد المنــيـــع     المشاهدات 1

مراحل سحب وحشو العصب ومضاعفاته: متى يكون ضرورياً؟

ما هو سحب العصب؟ يُطلق اسم سحب العصب، أو علاج قناة الجذر، على الإجراء المرتبط بعمل أخصائي اللبية، عندما يزيل اللب والعصب المصاب من جذر السن، ويهدف إلى القضاء على العصب الملتهب من قناة الجذر المصابة واستئصاله، ومنع إصابة الأسنان مرة أخرى في سبيل الحفاظ على الأسنان الطبيعية وتجنب خلعها. كما ي
شمل الإجراء تنظيف وتشكيل الجزء الداخلي لقناة الجذر، ثم ملء الفراغ وإغلاقه، وبعد ذلك يضع الطبيب تاجًا على السن لحمايته واستعادة وظيفته الأصلية.

خطوات سحب وحشو العصب
يقوم طبيب الأسنان بعمل أشعة سينية للسن لفحص المنطقة التي تحتاج إلى سحب العصب.
تخدير السن والمنطقة المحيطة به باستخدام التخدير الموضعي.
إحاطة السن بحاجز يحافظ على اللثة وبقية الفم من التأثر بالإجراء.
الحفر من خلال المينا وحول الأسنان للوصول إلى اللب تحت المينا.
التخلص من أي نسيج مصاب أو متحلل أو ميت أو مصاب من جذر السن، إضافة إلى برد الجذر وإعادة تشكيله ليتناسب مع الحشوات أكثر.
تنظيف قناة الجذر بمواد كيميائية مخصصة للتأكد من القضاء على بقايا الأنسجة الملتهبة والبكتيريا.
تجفيف منطقة قناة الجذر بمجرد تنظيف كل الأنسجة المصابة.
البدء بإدخال الحشوات المخصصة في القنوات التي تم تنظيفها وتجهيزها والتي تسمى بـ جاتا بيركا.
تغطية فتحة الوصول - التي أُنشِئتْ سابقاً - بحشوة مؤقتة، ويساعد هذا في حماية السن من العدوى أو التلف أثناء مرحلة التعافي.
بعد أن تلتئم قناة الجذر بشكل كامل، تزال طبقة المينا الخارجية وتجهز بشكل يتناسب مع التاج الدائم الذي سيعمل على سلامة السن المعالج وحمايته من العدوى أو التلف لمدة قد تصل إلى عشر سنوات أو أكثر.

عدد جلسات حشو العصب
يجريسحب العصب في ثلاث جلسات عادة، وقد تستغرق ما بين جلسة واحدة إلى ثلاث جلسات حتى يكتمل.
وبالنسبة لخطوة حشو العصب وحدها فقد أصبح من الممكن إنجازها في جلسة واحدة فقط.

الجدير بالذكر أن الجلسات تشتمل على الخطوات السابقة، وقد تزيد عدد الزيارات أو تنقص بحسب الحالة، فإذا كان الالتهاب شديداً قد تزيد عدد الزيارات، والعكس صحيح، فإذا كانت الحالة بسيطة ولا يوجد مضاعفات بعد الجلسة الأولى فلا حاجة لمزيد من الجلسات، بل يُنتَقل إلى الخطوة النهائية مباشرة والتي تتلخص في التاج.

سحب العصب في جلسة واحدة
الهدفُ الرئيس من إجراء علاج قناة الجذر إزالةُ العصب أو نسيج اللب المصاب من قناة الجذر وإغلاقه بمادة حشو مصممة لهذا الهدف.
أدت التطورات الحديثة في أنظمة علاج جذور الأسنان وسحب العصب مثل المجاهر، والأشعة السينية الرقمية، إلى تغيير في مجال طب الأسنان، مما جعله أكثر دقة، بما لم يحدث من قبل، مما مهد الطريق إلى إجراء علاج قناة الجذر في زيارة واحدة.

يمكن الآن إكمال الحالات المختارة في زيارة واحدة، من حيث إنها كانت تتطلب زيارتين أو أكثر قبل بضع سنوات.
وغالبًا ما تؤدي العلاجات متعددة الزيارات إلى عدم عودة عدد قليل من المرضى في منتصف العلاج، بعد استئصال اللب، بمجرد تخلصهم من الألم.

ولذا واكبنا في علاجك الطبية آخر ما توصل إليه طب الأسنان من أساليب وتقنيات حديثة للعلاجات اللبية، لضمان راحة عملائنا الكرام وسعادتهم.
سحب العصب بالليزر
سحب العصب بمساعدة الليزر؛ إذ يبعث الليزر طاقةً ضوئية مركزة مكثفة، يمكن أن تتفاعل خصائصها الخاصة مع الأنسجة.

يمكن الآن استخدام الليزر لفتح سطح السن للوصول إلى قناة الجذر وإزالة الأنسجة المصابة وتنظيف القناة وتطهيرها وتشكيلها وملئها.
ووفقًا لبعض الدراسات، إن استخدام الليزر في تطهير قناة الجذر يعد علاجاً واعدًا أكثر من علاجات سحب الصعب التقليدية.

يتبع سحب العصب باستخدام الليزر نفس الإجراء بشكل أساسي، ولكن استخدام الليزر، بدلاً من المثقاب، يُحدث فرقًا حقًا. يمكن لليزر إزالة الأنسجة التالفة بدقة وسرعة أكبر، وترك السن أنظف إلى حد كبير.
غالبًا ما يكون هناك نزيف أقل – وهي ميزة إضافية، فقد أفاد بعض المرضى الذين عانوا من قناة الجذر في الماضي ثم خضعوا للعلاج بالليزر أن الألم وعدم الراحة الذي عانوا منه فورًا بعد جراحة الأسنان كان أقل بشكل ملحوظ.

سحب العصب بالليزر
سحب عصب الأسنان الأماميه
تثير قنواتُ الجذر الخوفَ لدى كثير من الناس، لكن قنوات الجذور من أكثر إجراءات طب الأسنان شيوعًا.
وعلى الرغم من الخوف، إلا أن القنوات الجذرية هي إجراءات بسيطة نسبيًا وغير مؤلمة، وكل ما يحتاجونه إخراج اللب التالف أو المصاب، وملء الأنسجة المزالة بمادة حشو، ووضع تاج على السن.

يمكن أن يكون اجراء سحب العصب للأسنان الأمامية أسهل نظرًا لوجود لب أقل في الأسنان الخلفية.
تعني كمية اللب الأقل أنه ليس مؤلمًا، ولاسيما أنك لا تشعر بأي شيء في التخدير الموضعي.
يمكن أيضًا أن يكون وقت الشفاء أقصر قليلاً، إذ يجب أن يبدأ سنك بالتعافي في غضون أيام قليلة، قد تصل إلى أسبوع.

قد لا تحتاج أيضًا إلى تاج دائم في جميع الحالات؛ لأن الأسنان الأمامية لا تستخدم للمضغ كما هو الحال مع الضواحك والأضراس.

الحشوة المؤقتة بعد سحب العصب
عادة ما يتم وضع حشوة مؤقتة بعد معالجة قناة الجذر؛ للتأكد من اكتمال العلاج، مع إمكانية إعادة التدخل إذا استدعت الحاجة.
يستخدم هذا النوع من الحشو لإغلاق منطقة قناة الجذر؛ حتى يوضع الترميم النهائي (عادةً التاج).
هذه الحشوة المؤقتة ناعمة ويمكن أن تزال لاحقا بسهولة.

أهمية تلبيس الاسنان بعد سحب العصب
يمكن للتاج أن يقوي الهيكل ويحمي الجزء الخارجي للسن من أي ضرر، فإن فُقِدَت سلامة أسنانك أو أتلِفَت بعد إجراء جراحي مثل قناة الجذر، فالتلبيس هو الحل.
يعد تركيب تاج على السن بعد علاج قناة الجذر أمرًا مهمًا لتحسين معدلات بقاء الأسنان.

إذا حافظت على نظافة أسنانك، يجب أن يبقى سنك المعالج لفترة طويلة.
ما بعد سحب وحشو العصب؟
ينتج عن علاج قناة الجذر إزالة الأعصاب المصابة من السن بشكل كامل، مما يعني أن المريض قد لا يشعر بأي ألم في ذلك السن، بسبب إزالة النسيج العصبي والتخلص من الالتهاب.

ولأن الألم الذي يحدث بعد سحب العصب عادة ما يكون خفيفًا، فمن المحتمل أنك ستحتاج إلى مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية للتخفيف، إذ يصفها الطبيب مسبقاً قبل مغادرة العيادة، وننصح في علاجك الطبية بمراجعة طبيب الأسنان في أقرب فرصة إذا كان الألم شديداً وغير قابل للتحمل.

علاج انتفاخ الخد بعد سحب العصب
يمكن تقليل التورم عن طريق وضع عبوات باردة (ثلجية) على السطح الخارجي للوجه في المنطقة المعالجة.
تساعد المضمضة بالماء الدافئ والملح على تسريع عملية الشفاء، مع الحفاظ على نظافة الفم والأسنان.

أسباب ألم سحب وحشو العصب
يعاني كثيرٌ ممن خاض هذه التجربة الشعورَ ببعض الحساسية لبضعة أيام بعد العلاج.

هناك عدة أسباب لذلك:
يظل النسيج المحيط باللثة منتفخًا أو ملتهبًا: على الرغم من قيام طبيب الأسنان بإزالة جذر العصب من السن، إلا أنه لا تزال هناك أعصاب صغيرة في الأربطة والأنسجة المحيطة بالسن، وعندما تكون هذه المنطقة ملتهبة، كما هو الحال بعد إجراء الأسنان، يمكن أن تسجل هذه النهايات العصبية عدم الراحة أيضاً.
تلف الأنسجة: من الممكن أن تكون أداة الأسنان المستخدمة لتنظيف قناة الجذر قد أتلفت عن غير قصد الأنسجة الحساسة المحيطة.
ارتفاع الحشوة المؤقتة: وذلك عندما يضع طبيب الأسنان الحشوة المؤقتة ولا يقوم بتسويتها بشكل كافٍ، إذا كان الحشو أعلى بقليل من السن المحيط، فقد يتسبب ذلك في قضم الفم بقوة أكبر في تلك البقعة، مما قد يسبب الألم للسن.
في معظم الحالات، يجب أن تختفي الحساسية والانزعاج المرتبطان بقناة الجذر في غضون أيام قليلة.
إذا لم يتحسن، أو إذا كان الألم شديدًا أو لا يمكن تخفيفه عن طريق التدابير المنزلية، فمن المهم زيارة طبيب الأسنان.

هل سحب العصب مؤلم؟
لا، سحب العصب خالٍ نسبياً من الألم.
قبل البدء بسحب العصب، سيستخدم طبيب الأسنان التخدير الموضعي لتخدير المنطقة المصابة لضمان علاج غير مؤلم.
عملية سحب العصب قد تكون مؤلمة أثناء العملية بسبب امتداد الالتهاب وشدته، إذ يتم هذا الإجراء بعد التهاب العصب أو إمدادت الدم للأسنان.

الألم بعد سحب العصب؟
يهدف علاج سحب العصب وعلاج قناة الجذر إلى المساعدة في تجنب الألم المرتبط بالأسنان الملتهبة أو المكسورة، ومن الطبيعي أن تعاني من ألم خفيف إلى متوسط لبضعة أيام بعد العلاج.
قد يتطلب أي ألم يتجاوز هذه النقطة تنظيفاً إضافياً للقنوات، أو إجراءات أخرى من طبيب الأسنان.

أسباب استمرار الألم بعد سحب العصب؟
كان الألم الخفيف قاسماً مشتركاً بين جميع الفئات العمرية، إذ يزداد مستوى الألم مع مدة العلاج، وخلاصة الأمر، إن مستوى الألم الذي يشعر به الأشخاص - باستثناء العمر - يرتبط ارتباطًا كبيرًا بالجنس وحالة اللب.
علاوة على ذلك، يزداد مستوى الألم زيادة طردية مع مدة العلاج.

ألم الضرس بعد حشو العصب
يشكو المرضى عادة من الانزعاج والألم بعد علاجات اللبية للأضراس، إذ يمكن أن تزعج الأطباء والمرضى معاً، ويمكن أن تتراوح شدة الألم من خفيفة إلى شديدة، ويرجع السبب إلى وظيفة الأضراس ومهمتها في مضغ الطعام والقوة المطلوبة لذلك.

مضاعفات سحب العصب
هناك مضاعفات نادرة يمكن أن تحدث، بما في ذلك:
استمرار الالتهاب إذا لم تتم إزالة جميع الأنسجة من قنوات الأسنان الداخلية.
إغلاق غير محكم للسن، أو أن يصير مهترئًا.
وجود تشققات في جذر السن لم يتم التعرف عليها أثناء العلاج.
أضرار سحب عصب
بما أن السن أصبح غير حي، فقد يجعله أكثر هشاشة وميلاً إلى التشقق عند تعرضه لضغط كبير.
 في بعض الأحيان، يمكن أن يصبح لون الأسنان داكنًا بعد العلاج، ويمكن أن يعود السبب إلى ترك كمية صغيرة من اللب داخل السن، أو بسبب أدوية قناة الجذر.

خراج بعد سحب العصب
يظهر الخراج إذا استمر الالتهاب حتى بعد سحب العصب، فقد تحتاج إلى مزيد من العلاج.
قد يحيلك طبيب الأسنان إلى جراح الفم لإجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة المصابة، وعندما يتعذر إجراء قناة الجذر أو الجراحة، قد يضطر طبيب الأسنان إلى قلع السن.


أخبار مرتبطة