تاريخ النشر 15 نوفمبر 2014     بواسطة البروفيسور معتز احمد غلمان     المشاهدات 201

لا يجب استخدام معاجين التبييض دون استشارة الطبيب

حذر الدكتور معتز غلمان استاذ مشارك واستشاري تجميل وزراعة الاسنان عامة الناس من استخدام معاجين التبييض الموجودة في الصيدليات قبل استشارة الطبيب، حيث ان معاجين الأسنان المستخدمة لتبييض الأسنان تساعد على بقاء الأسنان نظيفة وبراقة ولكنها لا تؤثر على إزالة الصبغات الداخلية التي تدخل في تكوين السن والتي
 تحتاج الى نوع اخر من العلاج، ونصح جميع من يرغبون في عملية التبييض باستشارة الطبيب قبل استخدام المنتجات المتوفرة في الأسواق لعدم توافر الخبرة اللازمة لديهم عن إمكانية استخدامها أو التنبؤ بنتائجها. 
وقال أن هناك أسباباً مختلفة لتغير لون الأسنان، فمنها ما هو مكتسب ومنها ما هو من طبيعة لون السن. فالصبغات أو الألوان الخارجية للأسنان هي الأكثر سهولة في المعالجة، ومن مسبباتها الإهمال في العناية بنظافة الفم والأسنان وتناول الأطعمة والمشروبات الملونة كالشاي والقهوة وكذلك التدخين، ومن الممكن إزالة هذه الصبغات في عيادة اختصاصي التنظيف.
أنواع الصبغات وأسبابها
أما بالنسبة للصبغات التي تكون من طبيعة تكوين السن فترجع أسبابها إلى التقدم في السن أو استخدام الفلورايد بنسب عالية، أو الحشوات الفضية، أو التسوس الناتج عن استخدام المضاد الحيوي (التتراسيكلين)، وعادة يكون بسب تناول الأم له خلال فترة الحمل فتتأثر أسنان المولود بها ويتغير لونها. 
إن معرفة السبب الرئيسي لصبغات وتلوين الأسنان لها أهمية كبيرة في طريقة العلاج المستخدم، وتختلف درجة الألوان حسب المسببات فقد تكون مائلة إلى اللون الأزرق أو الرمادي أو البني أو الأصفر وقد تكون هناك بقع بيضاء بسبب الفلورايد وهذه لا تعالج عادة بالتبييض ولكن يمكن تخفيف حدتها بتبييض باقي سطح السن. ويجب معرفة أن هناك بعض الحالات التي لا يحبذ استخدام التبييض فيها أثناء فترة الحمل وأيضا للأطفال أو الأشخاص الذين يعانون من حساسية من المواد المكونة لمادة التبييض. 
وعادة ما يقوم طبيب الأسنان باتباع طرق مختلفة ومتعددة لتبييض الأسنان وجميعها يجب أن يكون تحت إشرافه المباشر حيث يقوم بمعالجة وتقييم الحالة وتحديد ويستخدم مواد مبييضة بتركيزات معينة ومدروسة، وقد يستغرق هذا عدة جلسات وتكون نتائجه سريعة وممتازة. أو من الممكن أن يقوم به الشخص في المنزل تحت إشراف الطبيب حيث يعطي المريض المادة المبيضة بتركيز معين ويقوم بوضعها في مقاس معين يركب على أسنانه فقط ويقوم باستخدامه لعدة ساعات خلال اليوم. ويستمر في المتابعة الطبيب وتختلف مدة العلاج من مريض إلى آخر، وتعتبر نتائجه سليمة وناجحة. ويعتمد نجاح عملية التبييض في المنزل على مدى فهم المريض لطريقة استخدام المواد المبيضة والمدة اللازمة.
طرق العلاج
وعن طرق العلاج اوضح الدكتور معتز أن معظم حالات تلون الأسنان يمكن معالجتها بالطرق التالية:
تنظيف الأسنان عند الطبيب.. وهوا أساس كل الطرق حيث يجب تنظيف الأسنان لدى الطبيب وتلميعها ومن ثم يتم تقرير ما إذا كان هناك حاجة لوسائل علاجية أخرى. 
تبييض الأسنان.. ومن خلال هذه الطريقة يمكن استعمال مواد كيميائية ذات خواص مؤكسِدة كالهيدروجين بيروكسايد أو الكارباميد بيروكسايد وهي من أكثر الطرق فعالية والتي جرى دراستها علميا وأشبعت بالأبحاث العلمية . حيث تستخدم هذه المواد بتراكيز متعددة منها ما يستخدم عند الطبيب في العيادة ومنها ما يستخدم بشكل منزلي , ويمكن استخدام الليزر مع هذه المواد بتوجيهه عليها لتسريع فترة عملها وتبييض الأسنان بمدة أقصر قليلا ولكن الليزر لن يغير أو يحسن من التبييض الحاصل إذ أنه عامل مسرع لعمل المادة المبيضة فقط . الحشوات اللصاقة.. وهنا يتم استعمال حشوات الكمبوزت اللصاقة والمماثلة للون الأسنان الطبيعي على سطح الأسنان المتلونة , ويمكن استخدام هذه الطريقة عندما لا يجدي استخدام التبييض بالمواد الكيميائية . التيجان الخزفية..وتستخدم في حالات التلون الشديدة وفي حال فشل الطرق المذكورة أعلاه وخاصة في حال وجود أمراض سوء تشكل في العاج أو الميناء.
وعن اصفرار الاسنان قال الدكتور معتز غلمان ان الكثير من الناس يعاني من مشكلة اصفرار الأسنان ، ويتأذى منها النساء بشكل خاص لأنه يؤثر على جمالهن، وكما يختلف الناس في لون بشرتهم وشعرهم فإنهم يختلفون في لون أسنانهم كذلك, فتكون بعض الأسنان أكثر اصفراراً والبعض الآخر يصفر مع تقدم السن.
أسباب الاصفرار
وأضاف د. غلمان: يمكن للسن الطبيعية أن تصفر لعدد من الأسباب: 
- الإصفرار السطحي والذي ينتج عن تعاطي التبغ أو كثرة شرب القهوة أو الشاي أو تناول بعض الأطعمة التي تساعد على صبغ الأسنان كأنواع من التوت إضافة إلى تجمع مادة الكالسيوم حول السن والتي تعرف بالتكلسات. 
- الاصفرار الداخلي والذي ينتج عن التقدم في السن أو حصول إصابات أو الاستخدام الزائد للفلورايد أو كنتيجة لبعض الأمراض أو أخذ المضادات الحيوية كالتتراسيكلين في سن مبكرة. 
ويتم العلاج بتنظيف الأسنان بمعجون أسنان جيد صباحاََ و مساءََ يومياً. 
وتبييض الاسنان لدى الطبيب او في المنزل حسب تعليمات الطبيب مع عدم الإفراط في استخدامها لأن ذلك يؤثر على سلامه اللثة والأسنان.


أخبار مرتبطة