تاريخ النشر 27 نوفمبر 2014     بواسطة الدكتور احمد عبدالرزاق الصالح     المشاهدات 201

د. الصالح يحاضر عن وقاية العيون من الإصابات

ألقى د. أحمد بن عبدالرزاق الصالح، استشاري طب العيون بكلية الطب ومستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي - جامعة الملك سعود، عضو مجلس إدارة الجمعية السعودية لطب العيون، محاضرة في مركز غرناطة التجاري، حضرها أكثر من مائتين من الحضور زوار مركز غرناطة التجاري بمدينة الرياض. وقد أكد د. الصالح أهمية وقاية العيون
 من الإصابات، سواء في المنزل أو في العمل أو أثناء قيادة السيارة.. وشدد على ضرورة عدم التهاون بأي إصابة في العين ومعالجتها بشكل فوري؛ إذ إن سرعة معالجة الإصابة تخفف أو تمنع حدوث مضاعفات شديدة بالعين قد تترك أثرا في العين لا يزول، أو تصيبها بفَقْد البصر؛ إذ إن العناية بها فيها وقاية كبيرة وتخفيف من الحالات التي ترد كثيرا لعيادات العيون. 
وتم بالمحاضرة عرض صور توضح ما يمكن أن يصيب العين من مضاعفات في أجزاء العين المختلفة، واستمع الحضور إلى نصائح وقائية مهمة، خاصة للأطفال الذين توليهم الدولة جل اهتمامها وعنايتها لتنشئة أجيال أصحاء. 
ومن تلك النصائح منع الأطفال من اللعب أو المزاح بزجاجات المشروبات الغازية المقفلة، وإبعاد فوهة الزجاجة عن الوجه والعينين عند فتحها، ويجب اختيار الألعاب المأمونة التي تتناسب مع عمر الطفل، مع تجنب شراء الألعاب القاذفة مثل السهام والأقواس التي يمكن أن تنطلق فتصيب العين من مسافة بعيدة، ويجب الإشراف على الأطفال أثناء لعبهم وتعليمهم الأنشطة المأمونة حتى يأخذوا الحذر من نوع اللعب، ويجب حفظ مواد التنظيف. والمواد المطهرة والكيماوية في مكان آمن وبعيد عن متناول الأطفال؛ حيث إن هذه المواد من الممكن أن تسبب حروقا خطيرة إذا لامست العين، وعدم السماح للأطفال بتاتاً باللعب بالألعاب النارية وأدوات المطبخ؛ إذ إنها قد تشكّل خطرا على الجميع، وألا تسمح لأطفالك باستخدام أقلام الليزر وتعليمهم عدم النظر إلى الشمس مباشرة. 
وأوضح بعض الأمور الإرشادية العامة، التي منها أنه يجب استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب فقط، وألا نجرب أي نوع من القطرات المخصصة للعين إلا باستشارة الطبيب المختص بذلك، وأن يضع الكبار نظارات واقية أثناء القيام بأعمال صناعية. 
وفي نهاية المحاضرة أجاب الدكتور أحمد الصالح عن تساؤلات الحضور حول مشاكل النظر وأمراض العيون، ووُزِّعت عليهم كتيبات التوعية بأمراض العين من الإصدار الجديد للجمعية السعودية لطب العيون. بعدها تسلَّم مركز غرناطة، يمثله مسؤول خدمات العملاء، درعا تكريمية لاستضافته المحاضرة وتعاون أقسامه كافة، وسُلّمت شهادات تقدير للمشاركين في تنظيم اللقاء. بعد ذلك تم عمل فحص لعيون الحاضرين من الرجال والنساء والأطفال بمشاركة أخصائيي وأخصائيات البصريات بمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي من أعضاء جمعية طب العيون وشركة الأمين الطبية. 
15-5-2010


أخبار مرتبطة