تاريخ النشر 30 أكتوبر 2010     بواسطة الدكتورة ايمان هاشم باروم     المشاهدات 201

الفحص الإكلينيكي قبل الماموجرام

متابعات منى مجدي(ضوء):إن الاكتشاف المبكر للمرض عامل أساسي للشفاء منه نهائياً،فقد طالبت رئيسة وحدة التنسيق المركزي لبرنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي في جدة واستشارية الأشعة التشخيصية الدكتورة إيمان هاشم باروم، ببرنامج تعده وزارة الصحة يشرف على الكشف المبكر عن سرطان الثدي، ويتضمن المراقبة والترخيص
 السنوي لمراكز التصوير الشعاعي وفق إرشادات ومواصفات عالمية بالتعاون مع الجمعيات العلمية، والسعي لتكوين سجلات طبية لكل امرأة، بحيث يتم متابعة حالاتهن الصحية والتذكير بمواعيد التصوير السنوية، مبينة عبر هاتف «عكاظ» القسم النسائي أن الكشف المتأخر لسرطان الثدي يضاعف تكلفة العلاج سبع مرات، كما أن الأطعمة ضد الأكسدة تؤثر في منع حدوث سرطان الثدي، فبعض أنواع الأغذية تساعد على الحماية من بعض أنواع السرطانات. فإلى (الجزء الأخير) من أسئلة قراء «عكاظ» وأجوبة الدكتورة إيمان باروم:
تأثير الأطعمة 
• هل تؤثر الأطعمة في منع حدوث سرطان الثدي، وهل يوجد برنامج الكشف المبكر في مراكز الرعاية الصحية الأولية ؟
ــ نعم الأطعمة تؤثر في منع حدوث سرطان الثدي، فبعض أنواع الأغذية تساعد على الحماية من بعض أنواع السرطانات، فالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة معروف أنها تحتوي على مواد ضد الأكسدة ومادة الفيتوكيميكل، وفيتامين سي يحتوي على مادة ضد الأكسدة، وخضراوات مثل القرنبيط، البروكلي، الكرنب، اللفت حيث يوجد بها مواد ضد الأكسدة ومادة الفيتوكيميكل أيضا، كما أن الحبوب غنية بالألياف أيضا وهذه الألياف لها تأثير في تغيير أثر الهرمونات الضار على الثدي، وفيتامين إي (E) يعتبر مادة ضد الأكسدة وهي تمنع تكسر الخلايا والذي يسبب سرطان، أما فيتامين دي (D) الذي يأتي من ضوء الشمس فهو مهم جدا لتقوية الجهاز المناعي مما يمنع نمو الخلايا السرطانية، كما ثبت أن شرب الماء على الأقل خمس كاسات في اليوم يؤدي إلى خفض احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
أما بخصوص برنامج الكشف المبكر في مراكز الرعاية الصحية الأولية، فتم إطلاق مطلع الأسبوع الماضي الحملة الوطنية الثانية للكشف المبكر عن سرطان الثدي لعام 2010م، ومن أنشطة الحملة إجراء الكشف المبكر عن سرطان الثدي في مراكز الرعاية الصحية الأولية من خلال ناقلة مخصصة لفحوصات أشعة الماموجرام للثدي، وتم تحديد مواعيد وخط سير لها في ثلاثة مراكز صحية، وبإمكانك الدخول إلى الموقع الإلكتروني الخاص ببرنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي في منطقة جدة لمعرفة مواعيد الناقلة وأماكن تواجدها (www.bcaed.net).
اختبار الجينات
• متى وأين يتم إجراء اختبار الجينات براكا 1، براكا2 ؟
ــ وفق توصيات الجمعية الأمريكية للأورام، فإن اختبار الجينات براكا 1، براكا 2 يعمل حينما يكون هناك تاريخ عائلي قوي لسرطان الثدي، أو حدوث سرطان الثدي في سن صغيرة في أحد أفراد العائلة.
ويكون هناك من له الخبرة ويستطيع قراءة نتائج الفحص بطريقة دقيقة،
ويكون هناك القدرة على أخذ إجراء طبي كردة فعل لنتيجة الفحص، مثل عمل أشعة الماموجرام بشكل دوري ومنتظم في سن أصغر من عامة السيدات، ومناقشة احتمالية عمل جراحة وقائية كإزالة الثدي وتغيير نمط الحياة إلى نمط طبيعي صحي، ويمكن السؤال عن إجراء فحوصات هذه الجينات في مختبرات كمستشفى جامعة الملك عبد العزيز، ومستشفيات خاصة كبيرة.
الكشف الدوري
• أقرأ دائما عن الكشف الدوري للثدي، فأرجو إفادتي عن ذلك، مع العلم أن عمري 31 عاما؟
ــ على حسب معايير جمعية السرطان الأمريكية يكون الاكتشاف المبكر كالتالي:
- تصوير الثدي بالأشعة (ماموجرام): السيدات من سن 40 سنة وما فوق يجب أن يعملن الماموجرام كل سنة أو سنتين لآخر العمر.
- فحص الثدي الإكلينيكي: السيدات في سن العشرينات والثلاثينات يجب أن يجرين هذا الفحص على يد مختص كل ثلاث سنوات. أما من سن الأربعين وما فوق يجب إجراء هذا الفحص سنويا، ويفضل أن يكون ذلك قبل عمل الماموجرام.
- الفحص الذاتي للثدي: بداية من سن 20 سنة شهريا، بعد تعلم الطريقة الصحيحة لعمل ذلك على يد طبيبة أو ممرضة، بذلك تكون الفتاة أو السيدة على علم بطبيعة ثديها، بالتالي يسهل عليها معرفة أي تغيرات تطرأ على ثديها عند فحصها له واستشارة الطبيب بناء على ذلك.


أخبار مرتبطة