تاريخ النشر 8 مارس 2015     بواسطة الدكتورة نجوى منصور جوهرجي     المشاهدات 201

سيدات الأعمال يخيبن آمال المرشحات

أسدل مساء أمس الأربعاء الستار على انتخابات الغرفة التجارية الصناعية والتي تفاوت في كثافة حضور رجال الأعمال ويقابلها إقبال متوسط من سيدات الأعمال، بل إن هناك سيدات رفضن رفضاً قاطع التصويت بحجة الانشغال بينما فسره البعض اعتراضهن بعدم علمهن بترشيح السيدات الثلاث لأنفسهن. ثريا الجبير سيدة أعمال (صاحبة
 مشاغل) ذكرت أنها صوت للسيدات الثلاث وبكل حماس لأنها تريد أن يكون لهن كسيدات أعمال صوت لدى الجهات المختصة لسماع مطالبهن وتذليل المصاعب التي تعترضهن. 
أم منيرة الشنيفي سيدة أعمال أثنت من دورها على موضوع الانتخابات وإشراك المرأة وقالت حول ذلك: اعتبرها خطوة رائعة أقدمت عليها الغرفة التجارية بإقامة الانتخابات وجعل لسيدة الأعمال دور فيه. وأضافت: لا ننسى في غرفة جدة أصبح هناك حضور قوي للنساء ونود أن يكون للعضوات اللواتي سيتم انتخابهن دور وحضور فعال لذا فقد صوت للسيدات الثلاث وطالبت الشنيفي بوجود دماء جديدة من سيدات الأعمال الشابات. 
وتقول طبيبة الأسنان نجوى جواهرجي الأجواء رائعة والتنافس أشعل الحماس داخل الجميع وتضيف جواهرجي لقد لاحظت أحد رجال الأعمال وهو يقدم نفسه بطريقة جديدة وجميلة وإصرار متواصل وشعرت معه أنه سيقدم فكر جديد للغرفة في دورتها القادمة في حالة انتخابه وذكرت جواهرجي أنها صوتت إلى جانب السيدات الثلاث اثنين من الصناعيين وثلاثة من التجارة إلا أن الدكتورة نجوى عبرت عن أسفها للإقبال غير الجيد من قبل سيدات الأعمال وتجاوبهن ضعيف مقارنة بالاستعدادات المكثفة من قبل الغرفة خاصة الفرع النسائي والذي بدأت منذ فترة طويلة. 
وتجاوبت لطيفة الخير الله وقدمت للتصويت بناء على الرسائل التي وصلتها على الجوال. 
الغريب أن لطيفة ذكرت أنها تقوم بالضغط على الأسماء التي وصلتها دون أن تعلم أي شيء عن نشاط رجل وسيدة الأعمال التي قامت بالتصويت لهم. 
وحول الذي تنظره من الأعضاء الجدد كسيدة أعمال قالت: نود أن يعملوا على المطالبة بتسهيل حصولهن كسيدات على قروض وكذلك شراء السيارات بالتقسيط لأنهن لا يستطعن ذلك لأن نشاطهن تجاري. 
من جهة ثانية تواجد في الفرع مندوبات لعدد من رجال الأعمال، وقالت ندى تركماني مديرة القسم النسائي بمجموعة خالد الشبيلي إنهم بدأوا فعليا للتحضير للحملة منذ أسبوعين فقط وبينت سبب التأخير أن رجل الأعمال خالد كان يدرس الأمر بتروٍ كذلك أنه من المشجعين للمرأة وكان يهمه ضمهن لتكتله لكنه ولكي لا يعتب عليه رجال الأعمال آثر أن يكون له تكتل مستقل. 
منال مندوبة رجل الأعمال عصام البكر والتي وجهت لومها إلى سيدات الأعمال اللواتي يحضرن للتصويت ولم تكتمل أوراقهن الرسمية مثل عدم تجديدها العضوية أو إحضار السجل التجاري وأضافت منال: أعلم أن الفرع النسائي قد أكد كثير على ذلك ولكن لا أدري كيف أصف هذا الأمر منهن هل هو لا مبالاة أو عدم استيعاب لأهمية الأمر. 
وحول السلبيات التي لمستها منال فقد أشارت إلى عشوائية بعض التكتلات وعدم انتظامها أو المبالغة غير الطبيعية في طريقة جذب المصوتين. 
لمياء الخالد مندوبة المرشحة هدى الجريسي تحدثت قائلة: التنظيم كان رائعا جدا وسيدات الأعمال اللواتي رشحن أنفسهن أو غيرهن أعتبرهن قد قمن بدور رائع والفرع النسائي بذل جهدا جبارا لإنجاح الحملة. وتضيف لمياء: لكن يظل هناك أمر واحد أتمنى أن لا نراه في الدورات القادمة وهو الفتور الذي لمسناه من بعض سيدات الأعمال فإما أنهن لم يأخذن الأمر بجدية أو أنه لا زال جديدا عليهن ولم يستوعبنه. 
وخلال هذه الدورة من الانتخابات لوحظ أن مندوبات رجال الأعمال أكثر من سيدات الأعمال أنفسهن اللواتي حضرن للتصويت مما يدل على ضعف إقبال منهن على التصويت، وكان هناك تشديد من قبل الفرع النسائي أثناء عملية الاقتراع بعدم خروج السيدة من الباب ذاته الذي دخلت منه لضمان الهدوء أثناء إتمام العملية كذلك لم يسمح بالحديث لأحد مشرفات اللجان والمراقبات لضمان نزاهة العملية. 
أجمع الجميع على نجاح تنظيم الفرع النسائي من كافة جوانبه بالرغم من أنها الأولى بالنسبة للفرع النسائي بالرياض. 
كان لمديرة الفرع ومساعدتها ونوف الجار الله من العلاقات العامة والتي كانت على تواصل مستمر مع الإعلاميات طوال شهور التحضير للانتخابات إلى جانب بقية موظفات الفرع الفضل في إتمام العملية بنجاح دون حدوث أي خطا أو إزعاج. 


أخبار مرتبطة