تاريخ النشر 18 مارس 2013     بواسطة الدكتور اسامة حسن فيدة     المشاهدات 201

مرضى السمنة

حقق مركز الأمير سلطان لجراحات المناظير المتقدمة والسمنة بمستشفى الملك فهد العام بجدة ، نجاحات في الجانب الجراحي المهم. وقد بلغ عدد الحالات الجراحية التي أجريت بواسطة المنظار في المركزخلال الربع الأول من العام الحالي 1434هـ 250 عملية 30% لحالات تحويل مسار المعدة، و 35% لحالات التكميم و15% حالات
 استئصال مرارة ، و10% لحالات حلقات المعدة ،و5% حالات طارئة مثل إعادة الاستكشاف بالمنظار ومعالجة بعض المضاعفات كالنزيف والتسريب ، بينما مثلت عمليات الفتاق بالمنظار ، وفتاق الحجاب الحاجز ، واستئصال الطحال 5% .
أكد ذلك رئيس الفريق الطبي الجراحي بالمركز الدكتور “محمود حمو” ،وبيّن أن الدراسات العلمية المحايدة أثبتت بأن المرضى الذين أجريت لهم هذهالجراحات يعيشون مدة أطول من غيرهم من مرضى السمنة الذين لم تجر لهم الجراحة ، حيثأن 95% من المرضى الذين خضعوا لمثل هذا النوع من الجراحات يعيشون حياة أفضل وتتحسنالحالة الصحية لديهم بشكل ملحوظ وخصوصاً في الأمراض المصاحبة للسمنة ، مثل توقفالتنفس أثناء النوم الذي يتحسن بنسبة 74 – 98% بحسب الدراسات الطبية المختلفة ،وتحسن وضع ارتجاع الحامض في المريئ بنسبة 72 – 98% ، بينما تتحسن حالات الروماتيزمبنسبة 41 – 76% ، كما أن مرض ضغط الدم لدى بعض هؤلاء المرضى يختفي تماماً ويتحسنلدى البعض الآخر بنسبة 52 – 92% وغالباً ما يختفي مرض السكري النوع الثاني لدىالغالبية العظمى من المرضى ، وذلك عائد بعد إرادة الله إلى إنقاص الوزن ومع تغيرأسلوب حياتهم.
مضيفاً ، إن من المدهش في نتائج الدراسات هو أن مرضى السكري منالدرجة الثانية يتوقفون عن أخذ علاج السكري تماماً منذ مساء اليوم الأول للعملية ،وخصوصاً في (( حالات عمليات تحويل مسار المعدة )) قبل أن يحدث نقص الوزن لديهموالسبب في ذلك غير معروف ، إلا أنه ربما يكون ناتجاً عن توصيل الأمعاء والخللالناتج عن امتصاص النشويات والدهون .
وأوضح استشاري الجراحة بالمركز الدكتور أسامه فيده ، بأن المركز حقق إنجازاته الفعلية في هذا النوع من الجراحات منذ تأسيسه في عام 1998م ، برعايةودعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز يرحمه الله .
ووصف استشاري الجراحة في المركز بمستشفى الملك فهد الدكتور “محمودصدقة” ، المريض بأنه جزء لا يتجزأ من الفريق الجراحي طوال فترة المرحلة العلاجيةفي التزامه التام بتوصيات الأطباء بعد العملية الجراحية ، و أهمها الالتزام بالحمية والإكثار من السوائل ، وممارسة الرياضة وكذلك التواصل المنتظم مع الفريقالجراحي .
وأكدت الدكتورة “منال مرغلاني” ، أنه يتم تهيئة المريض للمرحلةالجراحية والعلاجية من خلال تقديم الدعم النفسي للمرضى قبل العملية وبعدها ،وإعطائهم فكرة واضحة عن نوع العملية الجراحية والمضاعفات التي قد تحدث لهم بعدالعملية ونسب تحققها ، مشيرة إلى أن هناك العديد من الخطوات والمراحل النفسيةوالعلاجية التي يمر بها مريض السمنة قبل إجراء العملية وبعدها .
فيما أوضح مدير صحة جدة الدكتور “سامي باداود” ، دعم إدارته المستمر لمركز الأمير سلطان لجراحات المناظير المتقدمة بكل ما هو جديد ومتطور منالأجهزة والمستلزمات الطبية بما يضمن استمرارية وديمومة النجاح الذي حققه هذاالمركز ، ومازال على أيدي نخبة متميزة من الكفاءات الفنية والطبية السعوديةالمؤهلة تأهيلاً جيداً ، في تخصصاتهم الجراحية معبرة عن فخره واعتزازه بالتميزالذي تحقق في هذا المركز ، والذي أصبح مفخرة ليس لمستشفى الملك فهد فقط ، وإنمالجميع المنشئات الصحية بمحافظة جدة بأكملها.


أخبار مرتبطة