تاريخ النشر 17 مارس 2012     بواسطة الدكتورة سيرين جوهرجي     المشاهدات 201

هيئة أطباء العيون .. والجواب المنتظر

نعمة النظر من أغلى ما يملك الإنسان بعد روحه ولذلك هو حفي عنها حتى لكأنها جوهرة لا مثيل لها، وهي بالفعل كذلك. وعندما نشرت عكاظ بصفحتها المميزة «طعم التفاحة» بعدد يوم الثلاثاء 8/3/1433هـ تصريح الدكتورة سيرين جوهرجي استشاري العيون وجراحة القرنية والقزحية، وجراحات تصحيح الإبصار: «بأننا نحتاج لتوفير
 بنك للعيون في جدة مثل الذي في الرياض، مع تمنياتها بتوفير عينات غير مستوردة كالقرنية للبنك، كما هو حاصل في بنك الرياض للعيون تكون من داخل الوطن». سألتها عبر الهاتف: وهل بنك العيون بالرياض يستورد احتياجه من الخارج؟ فقالت: نعم، وإني لأتمنى أن يكون بنك جدة الذي اقترحت قيامه يعتمد على ما يمكن توفيره من الداخل وكذلك بنك الرياض.
ثم أضافت: كان بودي أن أشارك في اجتماع الملتقى الأول لأطباء العيون الذي كان لي شرف المطالبة بإنشاء «هيئة ومنظمة لأطباء العيون» في المنطقة الغربية وذلك من خلال مستشفى د.سليمان فقيه، ولكن الذي حدث أنه تم اختيار موعد الملتقى من غير تنسيق يُمكن جميع المختصين من حضوره دون الإخلال بمواعيد العمل في علاج المرضى بحسب المواعيد المقررة، ولذا فإن المهم أن تكون مواعيد عقد مثل هذا اللقاء بالتشاور. وكانت جريدة المدينة قد نشرت بعدد يوم الخميس 10/3/1433هـ: أن مستشفى العيون في المنطقة الغربية أقام مؤخراً الملتقى الأول لأطباء العيون في المنطقة الغربية بعد صدور الموافقة بإنشاء هيئة ومنظمة لأطباء العيون بالمنطقة.
وبعدد يوم الاثنين 28/3/1433هـ نشرت عكاظ تصريحاً للدكتورة سيرين جوهرجي كشفت فيه عن طريقة علاج جديدة للقرنية المخروطية بالأشعة فوق البنفسجية مع فيتامن ب2 ويسمى بتصليب القرنية، مؤكدة أن كثيرا من المرضى يحدث لديهم تحسن ملموس في الرؤية ولم يحتاجوا لزراعة قرنية.
وهنا يأتي دور هيئة ومنظمة أطباء العيون لتوضيح الحقيقة للعامة بعدما كثر الحديث عن زراعة العدسات اللاصقة بدلا من النظارات .. فهل لنا أن ننتظر من الهيئة القيام بإعلان ما هو أفضل للمريض من دون استغلال تجاري؟!


أخبار مرتبطة