تاريخ النشر 11 أكتوبر 2009     بواسطة الدكتور خالد عبدالرحمن خداوردي     المشاهدات 201

النموذج المشرف للطبيب السعودي الماهر

بالفعل حقق المعادلة الصعبة وهي.. التمكن والنجاح والبراعة.. بالإضافة إلى الأخلاق العالية الراقية والتواضع.. والقدرة على التعامل مع الناس بتفهم واحتواء وتقدير واهتمام EliteDoctorOnline أبدأ بقصة حملي غير المتوقعة..و سبحان الله رأيت ثلاثة أحلام متتالية قبل موعد الدورة بأيام : الأول ...حلمت أني أنظر
 إلى طفلة رائعة الجمال تجلس وسط كمية من الحلويات ذات الألوان الجميلة وزوجي يرمي عليها المزيد والمزيد من الحلوى وهي تلعب بها بيديها وتضحك .
الثاني حلمت بأني آخذ من مجوهرات أمي خاتم فيروز جميل
الثالث حلمت بأحد أقارب زوجي وهو يقول لي سيأتيك يوسف .
كان وقتها باقي على موعد الدورة كم يوم، ولكن قلبي حدثني أن هناك مغزى من أحلامي وسارعت إلى إجراء الحملال منزلي، وكانت صدمة لي إذ ظهر الخطان بوضوح شديد كل خط أغمق من الآخر، ولأني لم أستخدم التحليل لأكثر من 15 سنة حاولت أكذب نفسي أن الخطين معناه معدم وجود حمل، وكنت كالمذهولة وأنا اقرأ التعليمات وأنظر إلى أداة التحليل مرة واثنان وعشرة حتى أيقنت انه ( نعم ) ( حمل )، و أكن أرغب بالحمل في هذا الوقت لذلك وجمت وأنصدمت.
في البداية، انتابتني حيرة أغلب الأخوات هنا في بداية الحمل وكأنه حملي الأول أين أتوجه ... مع من أتابع ... في أي مستشفى ستكون الولادة ... هل سأجد الطبيب المناسب في مستشفى مناسبة ؟؟؟
الطبيب الاول
توكلت على الله وتوجهت لطبيب مشهور جدا في مستشفى معروفة ..وكانت صدمتي الأولى .... تحدث إلي بلهجة صدمتني ... وبالأصح أنبني على حملي وقال لي بالحرف الواحد : لو لم تريدي الحمل لما حملت وكان بإمكانك الاحتياط ... نفهم أن المرأة تغامر وتحمل في هذه الظروف (أعاني من السكر والضغط) عندما لا يكون لديها أبناء ولكنك ولله الحمد لديك أبناء فلما العناء وتعريض نفسك لهذه التجربة فما الحاجة لإنجاب طفل، هناك خطر على البيبيوعليك ... طبعا صدمت واستغربت ردة فعله ....لم أكن الأولى أو الأخيرة التي تحمل فيهذا الوضع أو الظروف!!!! سألته طيب والحل، كنت انتظر منه تزويدي بتعليمات تفيدني في هذه المرحلة مع ترتيب متابعة دورية وتنظيم لأموري الأخرى من ضغط وسكر ..لكن يفوجئت برده ... (تبغي تنزليه نزليه بس أنا ما أعمل هذه العمليات أنت تحبي تنزليه تصرفي وهذا أمر راجع لك أفضل من إنجابك طفل قد يكون مريض أو المخاطرة بنفسك) وكانت صدمة ثانية لأني لم أتطرق لموضوع التخلص من الجنين ففوجئت من طرحه لهذه الفكرة أساساً .
و علمت من صديقاتي ممن تعاملن معه سابقاً ان ردة فعله مستغربة منه بالذات لأنه طبيب معروف وممتاز والجميع يمدح فيه وفي أخلاقه، وعللت الأمر إلى كونه قد يكون عايش حالات كثيرة عانت وان الصورة لديه كطبيب غير مريحة لذلك كانت ردة فعله هذه، أو إني راجعته في وقت غير مناسب !!!
الطبيب الثاني
قررت بعدها عدم العودة إليه وذهبت إلى طبيب مشهور آخر في نفس المستشفى وبدأت أراجع في عيادته الخاصة كان طبيب مريح وممتاز وسمعته ممتازة ولكني لم أرغب الولادة في مستشفاه لسماعي عن أخطاء طبية مؤخراً فيها وشعرت برغبتي في تغيير الطبيب أيضاً .
حاولت أخذ موعد مع حنان الشمراني ولكني لم أستطيع لبعد المواعيد وكذلك ساعات الإنتظار الطويلة 
الطبيب الثالث
بعدها قررت المتابعة معطبيب مشهور وهو د . سمير عباس وهو غني عن التعريف ..طبيب رائع حريص قدير وكان طبيبي في أبنائي سابقاً .. وله مكانة خاصة إذ أن الوالد وفي أول حمل لي بابني سعدكان معي في أول موعد ووصاه علي ... 
تابعت مع دكتور سمير وما قصر وكان بالفعل أب ووجهني إلى طبيب باطني لتنظيم السكر بالإبر والضغط وعندما اقتربت من الشهر السابع تناقشت معه في أمر الولادة وكنت أرغب بالولادة في المستشفى الطبي الدولي فأخبرني أنه يجري عملياته في التخصصي أو بخش .
استبعدت المستشفى التخصصي لأسباب نفسية تتعلق بترددي شبه اليومي عليه أثناء مرض والدي الحبيب رحمة الله عليه ولم أرغب في الولادة في مكان يحمل من الذكريات المؤلمة ما ينغص علي وعلى أفراد أسرتي فرحة جديدة غابت سنوات طويلة عن بيتنا أما بخش فاستبعدته تماما .
واحترت فبقدر ما أرغب في الولادة في المستشفى الدولي بسبب ما سمعته عن تجهيز الغرفة الخاصة بالولادة كغرفة عمليات في حال أستدعى الأمر ذلك ..... ولنظافتها وحداثتها .... بقدر ما أرغب فيطبيب ماهر أثق به , كذلك كنت متخوفة من وضع الجنين بعد الولادة ورغبت في مستشفى أثق في العناية المركزة للطفل فيه لو أحتاج الأمر والطاقم التمريضي .
و طرحت الأمر على صديقة لي ولدت قبلي في الطبي الدولي فأثنت على الدكتور خالد خداوردي و نصحتني بزيارته. 
وهنا نأتي للب الموضوع.....
د. خالد خداوردي ... الطبيب الأخلاق ....
كانت أول زيارة لي وزوجي للدكتور خالد، استقبلنا طبيب، خلوق،  بشوش مهذب يشعرك بالاهتمام والحرص من أول زيارة له وكأنك المريضة الوحيدة لديه ...استقبلنا عند باب العيادة الخارجي لعيادات الأطباء
أسألته تدل على اهتمام بكل صغيرة وكبيرة تخص المريضة، وخرجنا وزوجي يملؤنا الرضى ومعنا رقم جواله الخاص الذي يعطيه لكل مرضاه للاتصال عليه أي وقت ولأي استفسار !!!!! ولم يحدث لاحقاً أننا أتصلنا به للاستفسار عن شيء ووجدنا هاتفه مغلق وحتى لو لم يجيب لانشغاله سرعان ما يقوم هو بالاتصال بنا ...
وقررت الاستمرار مع د. خالد، وارتحت نفسياً له ولنظامه ولعيادته وللمستشفى ككل .
وكنت أشعر في كل زيارة أنه يتذكر بالتفصيل وضعي ووضع الجنين الصحية يسترجعها معي ويقارن ويقول ملاحظاته،  حتى بدون النظر للسجل أحيانا وكأنني المريضة الوحيدة لديه.
وكانت أسألته تستشف بالفعل حالتي وقتها، مثلا عانيت من الرعاف لمدة كم يوم وفي الزيارة التالية سألني هل تنزفين من أنفك ولولا سؤاله لنسيت أن أخبره بالأمر، وفي كل زيارة كانت الأسئلة تدل على توقعه الصحيح لمجريات الأمور.
وحتى من الناحية النفسية وجدت منه جزاه الله كل الخير كل الاهتمام والحرص على نفسيتي، وللأسف كنت متوترة للغاية طوال فترة حملي، وأذكر إني مرة عصبت وانفعلت بسبب الانتظار لمدة 20 دقيقة..ودخلت معصبة فبادر بالاعتذار شخصياً بكل أدب وتواضع ...و أشعرني بالخجل الشديدمن نفسي.....
وفي موعد في رمضان..كان ضغطي مرتفع فأبقانا معه في العيادة حتى الساعة 3 صباحا ليقيس الضغط بنفسه كلربع ساعة حتى ينتظم أو يأمر بإدخالي المستشفى، وعاد الضغط وانخفض الحمد للهو خرجنا وفوجئنا أنه لايوجد أحد في العيادة الخارجية حتى السكرتارية والإضاءة خافتة والمستشفى خالية، لم يشعرنا بأي إحراج !!! موقف آخر وذكرى لن ننساها له.
تابعت زياراتي معه حتى أتى الشهر التاسع... وكانت زياراتي أسبوعياً يوم الثلاثاء،  وتعبت جدا خلال العشرة الأواخر من رمضان آلام وثقل شديد ولكن الرحم مغلق تماما، وطلبت من د.خالد إجراء عملية قيصرية لي فرفض أموري بخير ولله الحمد وطلب مني الانتظار حتى موعد اقصاه 6 شوال موعد الولادة المتوقع .
وفي ليلة العيد شعرت بألم شبيه بالطلق وتوجهت للمستشفى، كشفت علي الطبيبة ووجدت الرحم مفتوح 2 سنت ولكن الطلق بارد فخاطبت الدكتور خالد فأخبرها انه سيأتي إلى المستشفى خلال نصف ساعة فقط فقالت لي لو أحببت انتظريه ولو أردت التوجه للمنزل والراحة فالأمر يعود لك لأنه لا بوادر ولادة للآن والطلق بارد .
خرجت من المستشفى ثم خاطبه زوجي بالهاتف فعرف منه انه وصل للمستشفى لزيارتي وهو يعلم انه لا ولادة حقيقية ..كان يريد تهنئتنا شخصيا بالعيد ولذلك أتى إلى المستشفى.
شعرت بالخجل الشديد لأني ظننت انه قادم لأجل مرضى آخرين ولم أعرف أنه توجه للمستشفى فقط لأجلي وباقي ساعتين فقط على صلاة العيد، أكثر من ذلك أخبرنا أنه سيتوجه للصلاة في مكة ثم سيعود وبإمكاننا الاتصال به متى شعرت بآلام متكررة للطلق!!
بصراحة هذا الموقف من المواقف التي أثرت فينا جميعا حتى أبنائي، من المواقف التي لن ننساها لك يادكتور خالد،  طبيبك يشعرك بأهميتك لهذه الدرجة وتقديره حتى انه يذهب للمستشفى فقط للاطمئنان عليك وتهنئتك بالعيد بدلا من تواجده مع أهله وأسرته في هذا الوقت، يطمني أنه سيعود بعد صلاة العيد إلى جدة حتى تطمئن نفسي انه متواجد متى أحتجت إليه ....
موقفه أبكاني وكان أخ لنا بالفعل و فرد من أفراد الأسرة.... و أسرنا جميعا هذا الموقف منه و وأصبح اسم دكتور خالد ملازم لنا نتحدث عنه وعن أخلاقه طول الوقت ....
كانت مواقفه دروس حية لأبنائي الذين كانوا يرافقونا إلى مواعيده عن الإلتزام في العمل بحب والتفوق والنجاح بتواضع والأخلاق العالية وإعطاء الناس قدرها بل أكثر من قدرها وأكثر منحقها ...
الولادة
واتى موعد الولادة صباح يوم الخميس الموافق خامس العيد وشعرت بالطلق الساعة الثانية صباحا تقريبا.....وتوجهت للمستشفى وطلبت إبرة الظهر وبالفعل ويبلغوه هاتفيا فأتى سريعا جزاه الله خير ولكن للأسف بعد أن كان الرحم مفتوح 4 أصبح نبض الجنين بطيء فقرروا إجراءعملية .....
وفي دقائق معدودة أجد نفسي في غرفة العمليات وانتابني الرعب بعد وضع يحجب الرؤية عن بطني وتمت العملية القيصرية بنجاح ولله الحمد .
ووضع ابني في العناية المركزة ... وكنت أطلب من د. خالد أمور تخص ابني في العناية وأعلم لاحقاً أنه توجه بنفسه ويوصي عليه ويتابعه .
رغبنا في غرفة كبيرة ولكن كانت كلها محجوزة ... فطلب منه زوجي أن يساعدنا فتوجه مع زوجي بنفسه إلى كاونر الممرضات وأبلغهم شخصيا أن يضعوني في غرفة كبيرة عند خروج المريضة يومها مع انه أمر إداري ولكنه الدكتور خالد
بعد العملية أبقاني على إبرة الظهر لليوم التالي حتى أرتاح مع المسكنات وكان اليوم التالي يوم الجمعة وهويوم إجازته لكن الممرضة أبلغتني انه يتصل هاتفيا للاطمئنان علي جزاه الله خير
طبعا لن انسي أن أذكر انهأرسل بوكيه ورد كعادته مع مريضاته وكلفتة جميله منه
أما عن العملية ....فجزاه الله خير ... العملية أكثر من رائعة ..من ممتازة جزاه الله كل الخير لم أشعربأي الم مكانها أو التهاب مع أنها ثاني عملية قيصرية ... ومن ثاني يوم استطعتالمشي والحركة والحمد لله و يوم المراجعة وبالرغم من انه لا يداوم السبت في عيادتهإلا انه أتى مخصوص للاطمئنان على العملية بنفسه وهذه عادته .. ممكن يأتي في خارجدوامه أو في أوقات غير رسمية لعيادته لأجل مريضة واحدة
موضوعي هذا ليس دعايةللدكتور خالد ..فهو غني عن التعريف ومعروف عنه الاخلاص والتميز والنجاح ..وأخلاقه وسمعتهوقدراته كطبيب لا يختلف عليها اثنان.... ولكن كلمة حق رغبت في قولها....وفخروإعتزاز بطبيب من أبناء هذا الوطن وما ذكرته أقل من حقه في الواقع.....
ما لمسته من التعامل معهذا النموذج المتميز والمشرف للطبيب السعودي هو أدبه الجم اخلاقه العالية........طبيب ممتاز متمكن ماهر .......أقنعنا د. خالد بأسلوبه ونهجه بأننا في يدأمينة بعد الله سبحانه وتعالى وأزال القلق من نفسي من هذه الناحية وكانت قدراتهكطبيب لا يعلى عليها مقارنة بأي طبيب آخر مر علي ... أشعرني وزوجي بل جميع أفرادأسرتي بالراحة والاطمئنان وقل ما تجتمع هذه السمات المهنية والإنسانية والأخلاقيةفي شخص واحد
وأخيراً.....شكراً لك د. خالد خداوردي ......
شكراًعلى كل ما قدمته جعله الله في ميزان حسناتك


أخبار مرتبطة