تاريخ النشر 20 مايو 2015     بواسطة البروفيسور ابراهيم التدلاوي البلوي     المشاهدات 201

الرضاعة الطبيعية؛ هل تزيد أم تقلل من فرصة عودة سرط

وفقاً لدراسة جديدة نشرت في مجلة المعهد الوطني للسرطان (Journal of the National Cancer Institute) ترتبط الرضاعة الطبيعية مع انخفاض بمقدار30٪ في خطر تكرار الإصابة بسرطان الثدي بين النساء اللواتي كُن يعانين مُسبقاً من واحد من أنواع سرطان الثدي. ويدّعي مصممو الدراسة أن هذه هي الدراسة الأولى لدور الرضاعة
 الطبيعية في تكرار الإصابة بالسرطان.
شملت الدراسة 1,636 من النساء، حصل الباحثون على معلومات عن تاريخ الرضاعة الطبيعية الخاص بهنّ عن طريق مجموعة من الاستبيانات. وعن طريق استعراض السجلات الطبية التي وثقت 383 حالة وفاة و 290 حالة تكرارإصابة بسرطان الثدي خلال متوسط فترة ​​المتابعة وهي تسع سنوات.
وجد الفريق أن الرضاعة الطبيعية  تحسن النتائج.
وجدت الدراسة أنّ النساء اللواتي تم تشخيصهن بنوع فرعي من سرطان الثدي يُدعى (luminal A) انخفضت نسبة خطر تكرار إصابتهن بسرطان الثدي إذا كان لديهن تاريخ من تقديم الرضاعة الطبيعية وذلك بنسبة 30%. وتم التوصل أيضاً إلى أنّ الأمهات المرضعات يقل خطر وفاتهن بسبب نفس نوع السرطان بنسبة  28٪ . ووجدت الدراسة أيضاً أنّ الحماية تكون أقوى في النساء اللواتي لديهن تاريخ من الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر أو أكثر.
وفي تفسير هذه النتائج قال أحد العلماء أنّ الرضاعة الطبيعية قد تنشئ بيئة جزيئية تجعل الورم أكثر استجابة للعلاج المضاد للاستروجين.
ومن الجدير بالذكر أن هذه النتائج لم تشمل أنواع فرعية أخرى من سرطان الثدي مع الرضاعة الطبيعية.
الرضاعة الطبيعية تفاجئنا كُل يوم بفوائدها الجمّة للأم والطفل معاً 


أخبار مرتبطة