تاريخ النشر 16 اغسطس 2015     بواسطة الدكتورة الهام طلعت قطان     المشاهدات 201

كيف ينتقل مرض الايدز

كيف ينتقل مرض الإيدز إن مرض نقص المناعة المكتسبة والمعروف إختصاراً بالإيدز يعد أخطر الأمراض التي تنتقل عدواها بين البشر في العصر الحديث ، و قد ظهر مرض الأيدز بحسب الدراسات في أوائل القرن العشرين في غرب إفريقيا . ويصيب الإيدز الجهاز المناعي للإنسان فيصبح المصاب عرضة لأي عدوى بسيطة بما يشكل خطورة
 على حياته ، وتنتشر بين مرضى الإيدز حالات إصابة بسرطانات مختلفة إضافة إلى الضعف العام وفقدان الوزن . وتوجد بعض الوسائل والطرق العلاجية لمرض الإيدز في المناطق الغنية من العالم ، ولكنها لا تقوم سوى بإبطاء عملية تطور المرض والمحافظة على صحة المريض من الإصابة بالعدوى قدر الإمكان ، ولكن تلك الأدوية باهظة الثمن وغير متاحة في المناطق الأكثر فقراً والتي ينتشر فيها المرض بصورة أكبر ، و تعد الحكومات خطط لتطوير طرق للوقاية ومكافحة إنتشار مرض الإيدز عن طريق حملات توعية و إجراءات صحية في المستشفيات ومنع انتشار المخدرات ، حيث يعتبر مرض وبائي .
كيفية إنتقال مرض الإيدز :
إن الفيروس المسبب لمرض الإيدز يعرف بإسم (إتش آي في ) ، وهو ينتقل من المريض المصاب به إلى الشخص السليم بعدة طرق أهمها : الإتصال الجنسي غير الآمن ، و انتقال دم يحتوي على الفيروس ، و العدوى من الأم الحامل للجنين .
و تنتقل العدوى بالفيروس عن طريق الإتصال الجنسي بسبب التعرض للإفرازات الجنسية للشخص المصاب في أماكن الأعضاء التناسلية أو الفم ، وتكون إحتمالية تعرض الشخص للإصابة أكبر عند عدم إستخدام وسائل الحماية ، كذلك فإن الإصابة بأمراض جنسية مثل الزهري والسيلان تزيد من فرص التعرض للإصابة بفيروس ( إتش آي في ) .
أما انتقال الفيروس عن طريق الدم الملوث فهو يعد الأكثر إنتشاراً في أماكن معينة من العالم ، حيث ينتقل بصورة شبه وبائية بين متعاطي المخدرات عن طريق الحقن ، إلى جانب من يحتاجون نقل الدم بصورة مستمرة ، حيث يؤدي تشارك الحقن المستخدمة في تعاطي المخدرات إلى انتقال المرض بصورة سريعة جداً ، كذلك فإن عدم اتباع المعايير الصحية في عمليات نقل الدم قد يؤدي إلى التعرض للفيروس . وهناك بعض الحالات التي ينتقل فيها المرض بسبب القيام بعمل الوشم أو إجراء ثقوب في الجسد ، حيث تكون أغلب الآلات المستخدمة في تلك العمليات غير أمنة تماماً .
ويمكن أن ينتقل الفيروس من الأم الحامل لطفلها، ولكن انتقالالمرض لا يتم إلا خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل أو أثناء الولادة ، و تتأثر فرص إصابة الطفل بالمرض بحجم الرعاية التي تلقتها الأم و كذلك بمدى إصابتها بالفيروس .


أخبار مرتبطة