تاريخ النشر 2 سبتمبر 2015     بواسطة الدكتور اسامه عبدالله باوزير     المشاهدات 201

رعاية الأطفال حديثي الولادة في المستشفى

توفر الرعاية الخاصة أحيانا في جناح ما بعد الولادة العادية، وأحيانا في جناح متخصص (حديثي الولادة) للأطفال حديثي الولادة. إن ولادة طفل في جناح رعاية الأطفال حديثي الولادة أمر مقلق بشكل طبيعي للآباء وينبغي بذل كل جهد ممكن للتأكد من أنك تتلقى المعلومات والاتصالات والدعم الذي تحتاجين إليه. لا تقدم كل
 المستشفيات خدمات الأطفال حديثي الولادة المتخصصة، لذلك قد يكون من الضروري نقل طفلك إلى مستشفى آخر.
لم قد يحتاج الأطفالإلى رعاية خاصة
يمكن إدخال الأطفال إلى قسم خدمات الأطفال حديثي الولادة لعدد من الأسباب:
أنهم ولدوا في وقت مبكر - يولد واحد من 10 أطفال في وقت مبكر، والأطفال الذين ولدوا قبل 34 أسبوعا قد يحتاجون إلى مساعدة اضافية في التنفس، والتغذية والحفاظ على دفء أجسادهم
أن الأطفال السابقين لأوانهم يكونون صغارا جدا وينخفض وزنهم عند الولادة
أن يكون لديهم عدوى
أن تكون الأم تعاني من مرض السكري
الولادة متعسرة جدا أو هم مصابون بـ اليرقان
ينتظرون، أو يتعافون من  العمليات الجراحية المعقدة للولادة.
عليك الاتصال الجسدي مع طفلك
بيئة وحدة العناية الخاصة قد تبدو غريبة ومربكة، خاصة إذا كان طفلك في حاضنة أو على جهاز التنفس. قد يكون هناك أيضاً أنابيب وأسلاك تتصل بوجه وجسم المولود. اطلبي من الممرضة شرح وظيفة كل شيء من الأنابيب والأسلاك وأن تخبرك كيف يمكنك أن تشاركي في رعاية طفلك. عندما يكون وضع طفلك مستقراً، فإنك تكونين قادرة على حمله بين يديك. تظهر الممرضات لك كيفية القيام بذلك، ويستفيد طفلك كثيرا من الاتصال الجسدي معك.
التغذية
قد يكون طفلك صغيراً جداً في البداية أو مريضاً جداً إلى حد أنه يصعب عليه أخذ الطعام لوحده. قد يطلب منك شفط القليل من حليب ثدييك، والذي يمكن أن يعطى لطفلك من خلال أنبوب. يتم تمرير أنبوب دقيق في جسمه من خلال الأنف أو الفم إلى المعدة. وهذا لا يضره.
حليب الثدي له فوائد مميزة، وخاصة بالنسبة للأطفال المرضى أو الخدّج، بما أنه يكون غنياً بالبروتينات (لا سيما الأجسام المضادة) والدهون والمعادن. إذا كان طفلك غير قادر على البداية على مص حليب الثدي، فيمكن تخزين الحليب بالتجميد إلى حين يكون على استعداد لأخذه. عند العودة إلى المنزل، يمكنك شفط الحليب للممرضات ليعطى للطفل عندما لا تكونين موجودة. ليست هناك حاجة للقلق حول كمية أو نوعية حليبك. تجد بعض الأمهات أن تقديم حليب الثدي يشعرهن بأنهن يفعلن شيئا إيجابياً للطفل.
تعرفي على إدرار حليب الثدي.
الحاضنات
يتم وضع الأطفال الصغار جداً في الحاضنات بدلاً من المهود، لإبقائهم دافئين. يمكن أن تحصلي على اتصال كبير مع طفلك. بعض الحاضنات لها صدريات مفتوحة، ولكن إذا لم تكن حاضنة طفلك مفتوحة فيمكنك وضع يديك من خلال الفتحات الموجودة في جانب الحاضنة ولمس طفلك. عندما يكون وضع طفلك مستقرا، فإن الممرضات يقدرن على مساعدتك في إخراج طفلك من الحاضنة ويظهرن لك كيفية ملامسة الجلد بالجلد. يجب غسل يديك بعناية وتجفيفهما جيداً قبل لمس طفلك. يمكنك التحدث إلى طفلك كذلك -  يمكن أن يساعد ذلك كليكما.
الأطفال المولودون حديثا والمصابون باليرقان
اليرقان في الأطفال حديثي الولادة  أمر شائع لأن أكبادهم غير ناضجة. يمكن علاج الأطفال المصابين باليرقان بالضوء الشديد. يخلع لباس الطفل ويوضع تحت ضوء ساطع جداً، ويوضع عادة قناع لين على عيونه.  يساعد الضوء الخاص على كسر المادة الكيميائية التي تسبب اليرقان. وقد يكون من الممكن لطفلك أن يتم علاجه بالضوء في سريرك لئلا يتم فصلك عنه.
يمكن أن يستمر هذا العلاج لعدة أيام، مع أخذ فترات للطعام، قبل زوال اليرقان. إذا كان اليرقان يسوء، في بعض الحالات، فقد تكون هناك حاجة إلى تبديل الدم (ستتم إزالة بعض من دم طفلك واستبداله بدم من متبرع). ولكن هذا ليس شائعا. واليرقان يصيب بعض الأطفال بسبب أمراض الكبد وهم بحاجة إلى علاج مختلف. ويتم فحص الدم لأمراض الكبد قبل بدء العلاج بالضوء.
تعرفي على المزيد عن علاج يرقان حديثي الولادة.
الأطفال المصابون باليرقان بعد أسبوعين
مقالات ننصح بها
في المستشفى أو مركز الولادة
مسكنات الألم أثناء المخاض
يصاب العديد من الأطفال الرضع باليرقان لمدة أسبوعين إثر الولادة.  يمكن أن يستمر اليرقان لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع عند الأطفال الخدج. وهو أكثر شيوعا عند الرضاعة الطبيعية، وليس له أي ضرر. وليس سببا لوقف الرضاعة الطبيعية.
ومن المهم مراجعة الطبيب إذا كان طفلك لا يزال مصابا باليرقان بعد اسبوعين. يجب عليك مراجعة الطبيب خلال يوم أو يومين. هذا أمر مهم بشكل خاص إذا كان براز طفلك طباشيريا أبيض. ويميز فحص الدم بين أنواع ' يرقان حليب الثدي"، الذي سيزول بشكل تلقائي، أو اليرقان الذي يمكن أن يقتضي العلاج العاجل.
الأطفال المعاقون
إذا كان طفلك يعاني من إعاقة ما بطريقة أو بأخرى، فعليك التعامل مع الكثير من المشاعر المختلفة. وتحتاجين أيضا إلى التعامل مع مشاعر الآخرين، مثل والد الطفل، والأقارب والأصدقاء إلى أن يتقبلوا حقيقة أن طفلك يعاني من إعاقة.
وأهم شيء في هذا الوقت، هو أنك بحاجة إلى التحدث مع الناس عن مشاعرك، وكذلك حول صحة طفلك ومستقبله.
التحدث مع الآباء الآخرين الذين تواجههم تجارب أومحنة مماثلة ويمكن أن  يكون ذلك مساعداً أكثر فعالية وتأثيرا في كثير من الأحيان.
التساؤلات والتفسيرات
يحسن بموظفي المستشفى شرح أي نوع من العلاج يجري لطفلك ولماذا. إذا لم يفعلوا ذلك، فاسألي عنه. من المهم إدراك ما يحدث لتتمكني من العمل للتأكد من أن طفلك يتمتع بأفضل رعاية ممكنة. تتطلب بعض العلاجات موافقتك على المضي قدماً ويناقش الأطباء هذا الأمر معك.
فمن الطبيعي أن تشعري بالقلق إذا كان طفلك يحتاج إلى رعاية خاصة. تحدثي كثيراًعن أي مخاوف أو قلق مع العاملين في المستشفى. تكون هناك غالباً مراكز اقتراح ومشورة أو خدمات للدعم في المستشفيات، وتقدم كذلك عدد من الجمعيات الخيرية خدمات الدعم والمشورة.
يحسن أن يرتب استشاري حديثي الولادة أو طبيب الأطفال للقائك، ولكن يمكنك أن تطلبي أيضا موعداً خاصاُ في أي وقت إذا كنت ترغبين في ذلك. ويمكن للأخصائي الاجتماعي في المستشفى مساعدتك في القضايا العملية مثل تكاليف السفر أو المساعدة في رعاية الأطفال.


أخبار مرتبطة