تاريخ النشر 15 سبتمبر 2015     بواسطة الدكتورة امل رشاد زبيدي     المشاهدات 201

جراحة الليزك

النسبة لكثير من الأشخاص، يمكن أن تكون جراحة العين بالليزر مفيدة من أجل تصحيح البصر حتى يصبحوا غير محتاجين إلى استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة. وتقوم جراحة العين بالليزر بإعادة تشكيل القَرنية، أي الجزء الشفاف الأمامي من العين. وهذا ما يؤدي إلى تغير قدرة العين على تركيز النظر. هناك أنواع مختلفة
 من جراحة العين بالليزر. وتعتبر جراحة الليزك (LASIK) أي "تصحيح تحدب القرنية بمساعدة الليزر"، من أكثر أنواع جراحة الليزر شيوعاً. ويصل معظم المرضى الذين يخضعون لجراحة الليزك إلى استعادة النظر بنسبة عشرين على عشرين. لكن، وكما نجد في مختلف أنواع العمليات الجراحية، فإن لهذه العملية مخاطرها وفوائدها. ويعتبر طبيب العيون هو الشخص الوحيد الذي يستطيع تحديد ما إذا كان المريض مُرَشحاً مناسباً من أجل الخضوع للجراحة الليزرية في العين.
مقدمة
تهدف الجراحة الليزرية إلى تحسين الرؤية وتقليل أو إلغاء الحاجة إلى استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة. إذا قرر المريض بإستشارة الطبيب بأن الجراحة الليزرية مفيدة له، فمن المهم أن يعرف فوائد هذه الجراحة ومخاطرها قبل أن يوافق على إجرائها. تشرح هذه المعلومات الصحية ماهية الجراحة الليزرية للعين وما هي الفوائد والمخاطر المحتملة لها. 
تشريح العين
العين هي عضو الإبصار، وهي عضو شديد التعقيد تقوم بجمع الضوء وتركيزه بطريقة تسمح للإنسان بالرؤية. القرنية هي الجزء الأمامي الشفاف من العين. وهي تسمح للضوء بالمرور وتبدأ بتركيزه خلال مروره إلى قاع العين. يسقط الضوء على القزحية بعد دخوله عبر القرنية. والقزحية هي الجزء الملون من العين. أما الفتحة الموجودة في وسط القزحية فتدعى الحدقة او البؤبؤ. تعمل القزحية على ضبط كمية الضوء التي تدخل العين من خلال تغيير حجم فتحة الحدقة. بعد مرور الضوء من خلال الحدقة، يدخل الضوء عبر عدسة شفافة تقوم بتركيزه على الجدار الخلفي للعين، تماماً كما تفعل عدسة الكاميرا. يسمى الجدار الخلفي للعين أو قاع العين بالشبكية. تتولى المحفظة تثبيت هذه العدسة في مكانها. بعد مرور أشعة الضوء من العدسة فإنها تسير عبر مادة شفافة تدعى الجسم الزجاجي قبل أن تصل إلى قاع العين. يدعى قاع العين بالشبكية. تقوم الشبكية بتحويل الإشارات الضوئية إلى إشارات كهربائية. ترسل هذه الإشارات الكهربائية عبر العصب البصري إلى الدماغ الذي يقوم بترجمتها إلى صور يراها الإنسان. 
مشاكل الانكسار
يمكن أن يسبب تشوه شكل القرنية والعين تشوشاً في الرؤية. ففي الحالة المثالية يجب أن يرى الإنسان الصور بوضوح لأنها تتركز على الشبكية. تصبح الرؤية مشوشة حين تتركز الصورة أمام الشبكية أو خلفها. يحدث هذا عند الإصابة بالرؤية اللابؤرية أو قصر النظر أو بعد النظر. وهذه هي مشاكل الانكسار. إن الشخص المصاب بقصر النظر قادر على رؤية الأشياء القريبة بشكل واضح لكنه لا يستطيع رؤية الأشياء البعيدة بوضوح. وهذه الحالة تسمى الحَسَر. أما من يكون نظره بعيداً فهو يرى الأشياء البعيدة بشكل جيد لكنه يجد صعوبة في رؤية الأشياء القريبة. وهذه الحالة تسمى مد النظر. تؤدي الإصابة باللابؤرية إلى ظهور الصورة بشكل مشوه. وهي تحدث عند حدوث تشوهات في القرنية أو في عدسة العين. إن العدسات اللاصقة والنظارات تعيد تركيز الصور على الشبكية عندها يستعيد المريض الرؤية الطبيعية. هناك جراحات عديدة تساعد على إعادة تركيز الصورة على الشبكية. ومن بين هذه الجراحات جراحة الليزك. يستعرض القسم التالي بعض من مختلف العمليات الجراحية التي تحسن الرؤية. تنضوي هذه العمليات تحت اسم "جراحة عيوب الانكسار". 
جراحة عيوب الانكسار
هدف جراحة عيوب الانكسار هو تركيز الصورة على الشبكية. والطريقة الأكثر استخداماً للقيام بذلك هي تغيير شكل القرنية. يدعى تغير شكل القرنية بواسطة شعاع من الليزر باسم "اقتطاع القرنية الانكساري الضوئي" أوPRK . الليزر هو شعاع مركَّز من الضوء يستخدم في الطب لإتلاف مختلف أنواع الأنسجة بدقة عالية. وهو يستخدم في هذه العملية من أجل تغيير شكل القرنية. لقد تم تطوير جراحة الليزك لتجنب الألم و الحكة التي يشعر بها المريض أثناء شفاء الجروح الناجمة عن تغيير شكل القرنية . كلمة "ليزك" عبارة إنكليزية معناها استخدام الليزر لتصحيح تحدُّب القرنية في الموضع دون إلحاق الأذى بالخلايا المجاورة. والفرق الرئيسي بين "استخدام الليزر لتصحيح تحدُّب القرنية في الموضع" أو ما يسمى بالليزك و"اقتطاع القرنية الانكساري الضوئي" أو PRK هو أن الليزك يصنع شريحة أو سديلة صغيرة في القرنية قبل تغيير شكلها. ثم يعاد وضع السديلة على القرنية التي جرى تغيير شكلها. وهذا ما يخفف من أعراض الألم والحكة في العين. هناك نوع آخر من جراحة عيوب الإنكسار تدعى "رأب القرنية الحراري". إن هذه العملية تستخدم الحرارة لتغيير شكل القرنية وهي تستخدم نوعاً من الليزر مختلفاً عن الليزر المستخدم في جراحة الليزك و"اقتطاع القرنية الانكساري الضوئي" أو ما يسمى PRK. هناك عمليات أخرى يمكن أن تغير شكل القرنية باستخدام مواد مختلفة. هذه الجراحات تستخدم أجساماً تزرع على شكل حلقة في القرنية أو تستخدم عدسات لاصقة خاصة تغير شكل القرنية مؤقتاً. 
جراحة الليزك
جراحة الليزك ليست مناسبة لكل من يستخدم النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة. يجب أن يكون المريض قد تجاوز الثامنة عشرة حتى يمكن إجراء جراحة الليزك له، لأن من الممكن أن يستمر تغير شكل العين حتى هذه السن. إذا قرر المريض إجراء جراحة الليزك فإن على طبيب العيون أن يتأكد من أن حالة القرنية في عين المريض لم تتغير خلال السنوات القليلة الماضية. هناك حالات معينه تجعل جراحة الليزك غير مناسبة لبعض المرضى، وهي:
السكري.
الساد أو المياه الزرقاء.
وجود عدوى الهربس في العين.
التهاب المفاصل الروماتويدي.
إذا نصح الطبيب مريضه بجراحة الليزك فعلى المريض أن يستشير شركة التأمين الصحي المتعاقد معها نظراً لأن الكثير من شركات التأمين تعتبر أن هذه العملية اختيارية ولا تغطي تكاليفها. 
التحضير لجراحة الليزك
قبل أن يتخذ المريض قراره بإجراء جراحة الليزك، ينبغي عليه أن يراجع أخصائي العيون من أجل فحص العين فحصاً شاملاً. وبعد هذا الفحص يمكن للطبيب أن يخبره إن كانت جراحة الليزك عملية مناسبة له أم لا. يتم تحديد موعد لجراحة الليزك إذا قرر المريض إجراءها، بعد التأكد من أنها تناسب حالته. وينبغي على المريض أن يراجع أخصائي العيون الذي سيجري عملية الليزك له قبل موعد العملية بعدة أيام. يقوم الطبيب بمراجعة الفحص السابق للمريض ويرسم خارطة حاسوبية تفصيلية لقرنية المريض باستخدام جهاز خاص؛ وهذا إجراء قصير غير مؤلم. باستخدام خارطة القرنية يحدد الحاسوب مكان استخدام الليزر على القرنية لتغيير شكلها بحيث تتحسن الرؤية. يجب التوقف عن استعمال العدسات اللاصقة قبل مدة من إجراء جراحة الليزك. ويحدد الطبيب هذه المدة. إن العدسات اللاصقة تؤثر على انحناء القرنية، وقد تؤثر على نتيجة جراحة الليزك. على المريض ألا يضع على وجهه أي نوع من مواد التجميل أو ما شابه ذلك من المواد، وذلك لعدة أيام قبل اجراء جراحة الليزك، وذلك كاجراء وقائي يقلل من مخاطر الإصابة بالعدوى أثناء جراحة الليزك. تحقق جراحة الليزك أفضل النتائج عند المرضى المصابين بمشاكل متوسطة في الرؤية. أما المصابين بقصر البصر الشديد فقد يستفيدون من جراحة الليزك، لكنهم قد يحتاجون إلى مواصلة استخدام النظارت أو العدسات اللاصقة بعد العملية. 
الجراحة
لا حاجة إلى البقاء في المستشفى بعد جراحة الليزك. إذ يعود المريض إلى بيته في اليوم نفسه. يجب أن يكون مع المريض من يوصله إلى البيت بعد جراحة الليزك لأن رؤية المريض قد تصبح مشوشة لبعض الوقت. في عملية جراحة الليزك يتم تخدير العين بنوع خاص من القطرات العينية في غرفة العمليات وذلك لكي لا يشعر المريض بالألم. ويثبت الطبيب الجراح الأخصائي بطب العيون القرنية في مكانها بواسطة جهاز شفط. يقوم الجراح بصنع سديلة في القرنية باستخدام أداة خاصة. تزاح هذه السديلة بعيداً عن طريق أشعة الليزر. ثم تستعمل أشعة الليزر من أجل تغيير شكل القرنية. بعد تغيير شكل القرنية، يعيد الجراح وضع السديلة على القرنية، وهي الخطوة الأخيرة في العملية. ولا تحتاج السديلة إلى خياطة فهي تلتصق بالجزء الواقع تحتها. ولا تستغرق العملية أكثر من ربع ساعة. يفضل بعض أخصائيي جراحة العيون إجراء العملية على العينين في الوقت نفسه. لكن بعضهم الآخر يفضل إجراء العملية لكل عين على حدة. 
بعد الجراحة
يعطى المريض قطرات لترطيب العين وتسهيل حركتها بعد جراحة الليزك. بعد يوم أو يومين من جراحة الليزك تلتصق السديلة بإحكام على القرنية. وخلال هذه الفترة يجب أن يمتنع المريض تماماً عن فرك عينه. وقد يعطي الطبيب مريضه غطاءً واقياً للعين لمنع الصدمات أثناء النوم في الليالي الأولى التالية لجراحة الليزك. وقد يكون استعمال النظارات الشمسية مفيداً أيضاً عندما يكون الجو مشمساً أوعند التعرض لضوء ساطع. يعطى المريض قطرات عينية مضادة للعدوى ومضادة للالتهاب. معظم المرضى يشعرون بتحسن كبير في الرؤية بعد أيام قليلة من جراحة الليزك. ولكن الرؤية قد تكون مشوشة بعد العملية مباشرة. ومن النصائح التي تساعد المريض خلال الأسبوع الأول بعد جراحة الليزك:
الاستراحة قدر الإمكان في الأيام الأولى بعد جراحة الليزك.
الامتناع عن السباحة والحمامات الحارة بعد جراحة الليزك.
الحذر من دخول الماء أو الصابون إلى عين المريض أثناء الاستحمام بعد جراحة الليزك.
يجب على المريض أن يتجنب مواد التجميل وكل ما يمكن أن يعرض العين للدخان أو الغبار أو الرمل بعد جراحة الليزك.
تجنب كل ما يمكن أن يتعب عين المريض بعد جراحة الليزك، مثل مشاهدة التلفزيون فترة طويلة.
قد يتمكن المريض من قيادة السيارة بعد عدة أيام من جراحة الليزك. لكن هذا يتوقف على شعور المريض بتحسن عينه وعلى مدى قدرته على إدراك المسافات. ينبغي على المريض مراجعة أخصائي العيون بعد جراحة الليزك. 
المخاطر والمضاعفات
جراحة الليزك عملية آمنة جداً؛ ومن النادر أن تحدث مخاطر ومضاعفات. إلا أن معرفة هذه المخاطر والمضاعفات النادرة تساعد المريض على اكتشافها ومعالجتها سريعاً إذا حدثت. يمكن أن تصاب القرنية بعد جراحة الليزك بالعدوى، وهذا يتطلب العلاج بمضادات حيوية. يمكن أن تؤدي جراحة الليزك إلى تندب القرنية والأنسجة المحيطة بها وإلى مشاكل دائمة في الرؤية لا يمكن تصحيحها بالعدسات اللاصقة أو النظارات. قد يحدث أحياناً بعد جراحة الليزك نقص في حدة الرؤية فتبدو الأشياء ضبابية عند حوافها حتى مع استخدام عدسات تصحيح النظر. يصاب المرضى أحياناً بعد جراحة الليزك بما يدعى "الهالات" أو "الانفجارات النجمية". وهي إحساس المريض بأنه يرى ما يشبه هالة من الضوء تحيط بالأجسام اللامعة. فمثلاً، قد يرى النجوم على شكل دوائر مضيئة صغيرة لا على شكل نقاط من الضوء. إن مشاكل السديلة نادرة بعد جراحة الليزك، ولكنها ممكنة الحدوث. وقد تؤدي إلى إجراء جراحة أخرى وإلى نقص في الرؤية. ومن مضاعفات السديلة:
عدم انتظام السديلة.
عدم اكتمال السديلة.
انفصال السديلة.
نمو خلايا تحت السديلة.
في حالات نادرة جداً، يمكن أن تثقب القرنية خلال الجراحة أو بعدها. وهذا قد يحتاج إلى اجراء جراحة عينية أخرى أكثر تعقيداً، أو إلى استبدال عدسة العين، أو خياطة القرنية. لكن ثقب القرنية نادر جداً. في حالات نادرة قد يشعر المريض بجفاف مؤقت أو بوخز أو ألم في العين. إن جراحة الليزك غير عكوسة أي لا يمكن عكسها وإبطال مفعولها. ولكن يمكن تكرارها لتحسين النتائج. إذا قرر المريض إجراء جراحة الليزك لتصحيح الرؤية البعيدة فقد يظل في حاجة إلى نظارات للقراءة حين يبلغ عمره خمسة وأربعين عاماً. 
الخلاصة
جراحة الليزك واسعة الانتشار الآن وهي إجراء آمن فهي تسمح للطبيب بتصحيح الكثير من مشاكل الرؤية باستخدام أشعة الليزر. يصل 70% من المرضى الذين يخضعون لجراحة الليزك إلى استعادة بصرهم بشكل كامل. جراحة الليزك إجراء آمن نسبياً. لكن من الممكن أن تحدث بعض المضاعفات والمخاطر. من المهم أن تكون توقعاتنا واقعية فيما يخص مدى تحسن الرؤية بعد جراحة الليزك. إن جراحة الليزك لا تناسب كل المرضى. ويطلع الطبيب مرضاه الذين تناسبهم هذه الجراحة بالمعلومات اللازمة وسيجيب عن أسئلتهم. 


أخبار مرتبطة