تاريخ النشر 27 مايو 2014     بواسطة الدكتور احمد جلال الصياد     المشاهدات 201

سرطان البروستاتا.. هل ينتج عن عدوى جنسية؟

- دراسة جديدة تشير إلى ازدياد نمو الخلايا الخبيثة بسببها - أثار تقرير نشره فريق من باحثي جامعة كاليفورنيا في مجلة «PNAS» العلمية قبل أيام، حول احتمال حدوث سرطان البروستاتا لدى الرجال نتيجة عدوى منقولة جنسيا، الكثير من التساؤلات المشروعة حول المرض الذي يمثل هاجسا بالنسبة لعموم الرجال في العالم،
 وخاصة أنه السرطان الأكثر حدوثا في الرجال في المملكة المتحدة، حيث تبلغ نسبة الإصابة واحدا من كل تسعة رجال أصيب بالمرض في فترة من فترات حياته. وفى دولة مثل الولايات المتحدة تبلغ النسبة واحدا من كل ستة رجال، بينما ترتفع لدى الأميركيين من أصل أفريقي لتصل إلى واحد من كل خمسة رجال. وتزيد نسبة حدوث هذا السرطان مع تقدم العمر مما يزيد المخاوف في العالم كله.
* عدوى السرطان ورغم أن أنواعا من السرطان تحدث نتيجة العدوى، فإن الباحثين يعتقدون أن النتائج لا تثبت تسبب العدوى الجنسية في حدوث سرطان البروستاتا.
- والحقيقة أن فكرة احتمالية أن تؤدي الإصابة بالأمراض الجنسية إلى الإصابة بسرطان البروستاتا تعود إلى دراسة سابقة في عام 2009 أشارت إلى احتمالية أن تكون الإصابة بنوع من أنواع الفطريات «Trichomonas vaginalis» (التريكوموناس أو داء المشعرات) الذي ينتقل أثناء الممارسة الجنسية يقوم بإفراز نوع من أنواع البروتين يساعد على حدوث التهابات وزيادة نمو في الخلايا الحميدة والسرطانية على حد السواء في البروستاتا.
- وكان باحثو جامعة كاليفورنيا قد درسوا تأثير هذا الطفيلي على خلايا البروستاتا داخل المختبر.
وعلى الرغم من العينات المختبرية التي تشير إلى حدوثه فإن هذا الأمر يفتقد الأدلة الإكلينيكية، وليس هناك عدد كافٍ من الدراسات يشير إلى نفس النتيجة، وخاصة أن الدراسات التي تشير إلى هذا الأمر ما زالت حديثة وفي طور البحث، بعكس سرطان عنق الرحم على سبيل المثال، والذي أثبتت عدة دراسات أن الإصابة بفيروس معين هي عدوى الفيروس الحليمي البشري (Human papillomavirus) عن طريق الاتصال الجنسي يمكن أن يلعب دورا كبيرا في الإصابة لاحقا بسرطان عنق الرحم.
- وحتى الآن لم يجر إدراج الإصابة بالعدوى الجنسية كمسبب لسرطان البروستاتا في المراجع العلمية. وكذلك فإن الإصابة بالأمراض الفطرية عن طريق الاتصال الجنسي يمكن أن تكون نتيجة لسرطان البروستاتا وليست سببا له، حيث إنه يمكن أن يؤدي السرطان إلى حدوث نقص في المناعة، وهو الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة بالفطريات بشكل عام، سواء عن طريق الممارسة الجنسية أو غيرها، كما هو الحال في بعض الأورام الأخرى والأمراض التي من شأنها أن تقلل المناعة مثل مرض السكري.
- كما أن الإصابة بفطر التريكوموناس من خلال الاتصال الجنسي شائعة جدا، وفي الأغلب لا تسبب أي أعراض، أو يمكن أن تسبب أعراضا بسيطة مثل شعور بحكة في القضيب أو إحساس بالحرقان أثناء التبول.
* عوامل خطورة ومن المعروف أنه لا يوجد سبب محدد لحدوث سرطان البروستاتا مثله مثل أي سرطان آخر، ولكن توجد عوامل خطورة يمكن أن تؤدي إلى حدوث المرض (ليس من ضمنها حتى الآن الإصابة بالفطريات عن طريق الاتصال الجنسي)، ومن هذه العوامل:
- العامل الجيني خاصة في بعض الأعراق مثل الأفارقة، كما أن العامل الوراثي يلعب دورا في الإصابة، إذ تبلغ النسبة نحو من خمسة إلى عشرة في المائة للعامل الوراثي.
- العامل الغذائي، إذ إن بعض الأطعمة الغنية بالدهون يمكن أن تلعب دورا في الإصابة وكذلك زيادة الوزن والبدانة.
- يمكن أن يلعب الخلل الهرموني خاصة هرمونات الذكورة مثل الأندورجين والتيستيرون دورا في الإصابة وإن كان دورا ضئيلا.
وحسب توصيات الجمعية الأميركية للسرطان (American Cancer Society) بعمل مسح للرجال الأكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا تبعا للفئات العمرية كالتالي:
- الرجال العاديون في عمر الخمسين من الذين يعانون عوامل الخطورة لسابق ذكرها.
- الرجال الذين يتحدرون من أصول أفريقية في عمر يتراوح بين 45 و50 أو الرجال الذين أصيب أحد أقاربهم من الدرجة الأولى بسرطان البروستاتا قبل عمر 65 عاما.
- الرجال الذين أصيب أكثر من قريب لديهم بسرطان البروستاتا في عمر مبكر ينصح بعمل مسح لهم في سن الأربعين.
من أشهر الاختبارات التي يلجأ إليها الأطباء لمعرفة احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا وهو ارتفاع نسبة الأنتيجين الخاص بالبروستاتا (prostate - specific antigen) أو اختصارا (PSA)، وهو تحليل أصبح معروفا حتى للمرضى، ولكن التوصيات الحديثة تشير إلى أنه حتى النسب المنخفضة لا تعني عدم الإصابة ويجب اللجوء إلى فحوصات أخرى أو اخذ عينة من البروستاتا لتأكيد التشخيص.
وفي النهاية نشير إلى أنه لا يوجد سبب طبي مؤكد يزيد من المخاوف حول صحة البروستاتا، ولكن يمكن فقط زيادة الوعي بتفادي الإصابة والعلاج من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.


أخبار مرتبطة