تاريخ النشر 31 مارس 2018     بواسطة الدكتور وليد لطفي بخاري     المشاهدات 201

جـراح المنـاظـير وجراحـات السـمنـــــــة العالمي

جـراح المنـاظـير وجراحـات السـمنـــــــة العالمي د. وليد بخاري لـ 3 ملايين شخص مصاب بالسمنة المفرطة في الممـلكـة.. ونحتـل المركـز الثالث في انتشـارها عالميـاً حوار: توفيق محمد نصر الله أكد جراح المناظير العالمي الأستاذ الدكتور وليد بخاري استشاري جراحة المناظير المتطورة وجراحات السمنة رئيس مركز
 الأمير سلطان لجراحة المناظير المتطورة بمستشفى الملك فهد العام بجدة أن في المملكة نحو ثلاثة ملايين مريض مصاب بالسمنة المفرطة، مشيراً إلى أنها مشكلة عالمية، وأن المملكة تأتي في المركز الثالث عالمياً في مرض السمنة.
وفي حواره مع «اليمامة» بعيادته في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة قال الدكتور وليد بخاري إن الرفاهية الحياتية المطلقة وما نتج عنها من سلبيات وراء الإصابة بالسمنة المفرطة، موضحاً أن عمليات جراحات السمنة قد تطورت بشكل واضح في الآونة الأخيرة، وأن مورثات السمنة أصبحت معروفة ومحددة، حيث سيصبح بالإمكان أن يولد الطفل وهو محصن من السمنة ولا يصاب بها طوال حياته، وعدّد الدكتور وليد بخاري أنواع العمليات الجراحية لعلاج السمنة فإلى نص الحوار:
في البداية نرجو تعريف قراء مجلة اليمامة على بطاقتكم الشخصية؟
- الدكتور وليد لطفي يحيى بخاري كبير استشاريي جراحة المناظير المتطورة وجراحات السمنة ورئيس مركز الأمير سلطان لجراحة المناظير المتطورة بمستشفى الملك فهد العام بجدة وعضو في أكثر من ثماني عشرة جمعية عالمية لجراحات المناظير والجراحة العامة منها جمعية الجراحين العالمية، وجمعية الجراحين الأمريكية، وجمعية الجراحين الألمانية، وجمعية جراحين المناظير الأوروبية، كما أنني استشاري متعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي في كل من جدة والرياض.
الغذاء.. والرياضة:
قبل الحديث عن تخصصكم في جراحة المناظير المتطورة وجراحة السمنة نسألكم عن أفضل الطرق لإنقاص الوزن بعيداً عن الجراحة؟
- أفضل الطرق لإنقاص الوزن هو تنظيم الغذاء وهو ما يطلق عليه بتنظيم صرف الطاقة في جسم الإنسان عن طريق إدخال الرياضة كجزء لا يتجزء من حياة الإنسان وعدم الاستسلام لهوى النفس ورغباتها في الإفراط بالأكل ونوعيته.
عمليات تحزين المعدة، وتدبيس المعدة، وبالونة المعدة، وتحويل مسار المعدة، وتكميم المعدة، وشفط الدهون ما أفضل أنواع هذه العمليات التي تنصح بإجرائها لمريض السمنة؟
- هذه العمليات كلها تُجرى لإنقاص الوزن بشكل أو بآخر والهدف منها التجميل والبحث عن الكمال الصحي ودائماً الذين يرتادون هذه الجراحات هم المصابون بالسمنة بأشكالها المختلفة وأنواعها ودرجاتها ابتداءً من السمنة البسيطة وانتهاء بالسمنة المرضية الكبيرة المفرطة.
متى تكون السمنة مرضية مفرطة؟
- إذا تعدى معامل كتلة حجم الإنسان أربعين في المائة 04 من الوزن الكامل وهذا التعريف توضيحه سهل فلو أخذنا طول الإنسان بالمتر وأخذنا مربعه وقسمنا عليه الوزن بإنه يعطينا معامل كتلة حجم الجسم إذا كانت الزيادة تزيد عن 53 - 04 بوجود أو بدون وجود أمراض أخرى كالسكري أو الضغط فهنا يكون الإنسان مصاباً بالسمنة المفرطة التي لها مضاعفات خطيرة جداً جداً.
مجتمع سمين:
ما مدى انتشار السمنة في المجتمع السعودي؟
- في إحصائية أجراها طبيب سعودي مؤخراً بالرياض لا يحضرني اسمه، وأعتقد أنه الدكتور مفرح أثبت بأن لدينا ثلاثة ملايين مريض سمنة مفرطة في المملكة وهذا العدد هائل جداً.
ما السبب وراء هذا العدد الهائل من حالات السمنة في المملكة؟
- السبب الرفاهية الحياتية المطلقة وما نتج عنها من سلبيات منها وجود الأكل بأنواعه وأشكاله المختلفة وبالنكهات الغريبة التي لم تكن موجودة في حياتنا، وإذا أردت معرفة ذلك انزل إلى شارع التحلية بجدة وانظر إلى أنواع المطاعم وما تقدمه من أكلات وبنكهات يسيل لها اللعاب، فزيادة الرفاهية مع توافر الإمكانات والإفراط في الأكل وتوافر التقنية كالكمبيوتر الذي أصبح الكل يقضون معه أوقاتاً طويلة دون ممارسة أي نوع من أنواع الحركة حتى الأكل أصبح على الكمبيوتر بينما في السابق كان جدي وجدك يمشون في اليوم ما لا يقل عن عشرة كيلومترات فلو أكل جملاً كاملاً فإنه سيحرقه، كما أن أنواع الأكل كانت محدودة وربما محصورة في الرز البخاري والرز بالعدس (المعدوس) الذي يطبخ عادة مع نزول المطر، والسمك الناشف، والكبسة والجريش، والمكبوس.
معنى هذا أن السمنة أصبحت مشكلة عالمية؟
- بالتأكيد السمنة مشكلة عالمية.
إذاً كم ترتيبنا في المملكة عالمياً من حيث انتشار حجم حالات السمنة؟
- نحن ثالث دولة في العالم بعد الكويت وأمريكا من حيث نسبة السمان وهذا مؤشر خطير جداً، أما أول دولة في العالم من حيث السمنة لا أذكر هل هي الكويت أم أمريكا لكننا نأتي بعدهما، ولك أن تعرف أن أمريكا تنفق سنوياً ثلاثة بلايين دولار سنوياً على جراحات السمنة، وهذا الرقم نشر في الأكونومست قبل تسعة أشهر أي ثلاثة آلاف مليون دولار تنفقها أمريكا سنوياً على جراحات السمنة فقط كمحاولة منها لعلاج مواطني البلد الذي يعتبر بلد السمناء ولكي توفر مبلغ (57 بليون دولار) خمسة وسبعين ألف مليون دولار لعلاج مضاعفات السمنة على مدى عشر سنوات.
ما مضاعفات السمنة؟
- ارتفاعات الدم، وتجلطات الشرايين، وتصلباتها، وانسداد شرايين القلب التي تستلزم علاجها عمليات جراحات القلب المفتوح، وسرطانات القولون والمعدة والثدي، والبروستاتا في الرجال، وأمراض المفاصل المختلفة، وتغيرات المفاصل بسبب السمنة، والانزلاقات الغضروفية بأشكالها وأنواعها في العمود الفقري وفي الرقبة والظهر وأسفل الظهر وأمراض الغدد الصماء، والسكري ومضاعفاته في العين والكلى والكبد والأطراف، ومضاعفات الغدة الدرقية وإدخال الإنسان في الدورة اللئيمة وهي ضعف عمل الغدة الدرقية بسبب السمنة الزائدة إلى أن تتوقف، إضافة إلى عمليات علاج الكآبة النفسية التي يدخل فيها السمان والأمراض النفسية المختلفة التي تتدرج من الكآبة المختلفة إلى الكآبة المتطورة، ولتلافي كل هذه الأمراض التي تسببها السمنة تصرف أمريكا سنوياً ثلاثة آلاف مليون دولار أي حوالي اثني عشر ألف مليون ريال على جراحات السمنة سنوياً.
وكم ندفع نحن في المملكة على جراحات السمنة؟
- ما ندفعه أقل بكثير فأنا كجراح أعمل في السنة ألف عملية سمنة، وأنت لديك في المملكة ثلاثة ملايين سمين فكم جراح مثلي تحتاج البلد؟! تحتاج على الأقل إلى ألف جراح مثل وليد بخاري، وأنت ليس لديك هذا الرقم وبالتالي نحن نعتبر فقراء للناس المتمكنين في هذا المجال.
إذا كنت تعمل في السنة ألف عملية فكم عدد العمليات التي أجريتها حتى الآن؟
- أعداد هائلة لا أستطيع أن أتذكرها.
لكن نشرت إحدى الصحف على لسانك، بأنك أجريت عشرة آلاف عملية؟
- إذا كنت تتكلم عن عمليات السمنة فأنا أجريت ما يزيد على عشرة آلاف عملية بكثير ولله الحمد وبجميع أشكالها، أما بالنسبة للعمليات العامة فلك أن تأخذ المتوسط فلو قلت بأنني أعمل في العام ما بين ألف وثلاثمائة إلى ألف وخمسمائة حالة والآن أمارس الجراحة منذ خمسة وعشرين عاماً فعليك الحساب لمعرفة كم عدد العمليات التي أجريتها ولكي أسهل عليك اضرب خمسة وعشرين عاماً في ألف عملية أجريتها كل عام معنى هذا أنني أجريت خمسة وعشرين ألف عملية على الأقل.
النسـاء أكثــر
أكثر أنواع المرضى الذين يترددون على عيادتكم لإجراء عمليات جراحة السمنة؟
- من النساء وبنسبة رجل إلى خمسة نساء.
من أي الفئات العمرية؟
- من 61 إلى ستين عاماً.
ما آخر ما توصل له العلم الحديث في مجال جراحة وعلاج السمنة؟
- لا زالت البحوث تجرى الآن لتقليل الإصابة الجراحية بعد أن تطورت عمليات جراحات السمنة من فتح البطن إلى استخدام جراحات المناظير والبحث عن الحبوب السحرية التي يمكن للإنسان أن يستخدمها وينزل وزنه، فهناك دراسات يقوم بها الآن مستشفى جامعة (همر سميث) وهو البحث عن أنزيم يفرزه البنكرياس في حالة الالتهاب البنكرياسي الحاد ويطلق عليه Pcyy35 وهذا الأنزيم يستخلص من المرضى الذين لديهم الالتهاب البنكرياسي الحاد الذي لوحظ أنهم يصابوا بنزول شديد في الوزن فاستخلص منهم هذا الأنزيم وأُعطي لبعض مرضى السمنة ووجدوا أن هناك استجابة هائلة في نزول الوزن لديهم إضافة إلى فقد شديد للشهية بدون وجود أعراض جانبية عن طريق إبر تعطى في الوريد، ولكن ما زال ذلك في طور البحوث.
إذاً ما البشرى التي تزفها لمريض السمنة؟
- البشرى هي تطور علم الجينات حيث أصبحت مورثات السمنة معروفة ومحددة، وأصبح الآن بالإمكان من الناحية النظرية تدمير هذه الجينات في المواليد بحيث يولد المولود وهو مشفي من السمنة؛ أي لا يصاب بالسمنة طوال حياته بإذن الله عن طريق استخدام فيروسات معينة أو أدوية معينة تدمر جينات السمنة.
أدوية التخسيس التي تؤخذ بعد أو أثناء الوجبات الغنية بالدهون كالزنيكال ما موقفك منها؟
- هي جيدة إذا كانت مساعدة للإرادة ولكن لا بديل عن الرياضة والحمية، ولا بديل عن تنظيم توقيت الغذاء ونوعيته وطريقته، فهذه الحبوب مثلها مثل حزام المعدة وتدبيس المعدة وتكميم فم المعدة مساعدة ومساندة لعملية الإرادة، ولكن الفرق أن هذه الحبوب إذا استخدمها الإنسان لوحدها فإن أقصى حد ينقصه من اثني عشر إلى أربعة عشر كيلوجراماً في السنة حسب الدراسات التي أجريت طبياً ونشرت في المجلات العلمية فهي حبوب لها نجاح محدود.
نعود لعمليات جراحات السمنة فعملية تحزيم المعدة ما الحالات التي تنفع لها والحالات التي لا تنفع لها؟
- عملية تحزيم المعدة كنا زمان نعملها لجميع المرضى بدون تحديد ولكن نتيجة للخبرة والعلم وتطور علم جراحات السمنة عرفنا أن للسمنة جراحات مختلفة نظراً لاختلاف أسباب السمنة فإذا كانت أسباب السمنة إفراط في كميات الأكل بدون الإفراط في الحلويات والسكريات المعقدة، وإذا كان الإنسان من الناس الذين يمارسون الرياضة وفجأة لسبب أو لآخر قلت ممارسته للرياضة فيحتاج إلى دعم لإرادته فهذه العملية إذاً داعم للإرادة وليست بديلاً عنها فنحن نجريها لمثل هؤلاء الناس والذين نختارهم اختياراً دقيقاً.
كيف تختارهم اختياراً دقيقاً؟
- أقصد بأننا نختار مثل هؤلاء المرضى المصابين بالسمنة لمثل هذا النوع من العمليات بحيث لا تكون السمنة لديهم وراثية ولا أن تكون من سن الطفولة ولا أن يكونوا من الناس الذين يأكلون الحلويات ويكونون من الناس الذين لديهم ثقة في أنفسهم ولديهم إرادة قوية ولكنهم يحتاجون إلى قليل من المساعدة، فإذا توافرت كل هذه الشروط نعمل عمليات التحجيم.
إذاً هناك أقسام وأنواع لعمليات السمنة تختلف من شخص لآخر حسب نوعية السمنة لديه وحجمها وتاريخها؟
- بالتأكيد فعمليات السمنة تنقسم إلى قســمين عمليات تحجيمية وهي تضييق حجم المعدة، وعمليات تحجيمية مع تقليل الامتصاص نقلل فيها امتصاص المواد الغذائية التي تؤدي إلى السمنة وبالتالي تقل عدد السعرات الحرارية داخل الجسم فيقل الوزن، ففي العمليات التحجيمية نصغر فيها حجم المعدة فلا تستطيع أن تستقبل إلا كمية محددة من الغذاء مثل عمليات تدبيس المعدة، وتحزيم المعدة، وتكميم المعدة (LAP.GASTRIC). ففي هذا النوع من العمليات نصغر حجم المعدة، وكما أن للتدبيس عدة أنواع كذلك لتحزيم المعدة عدة أنواع.
ماذا عن عمليات بالون المعدة وكم المدة القصوى لبقاء البالون منفوخاً داخل المعدة؟
- البالون يستخدم هو أيضاً في تصغير حجم المعدة، حيث يُملأ الحجم المعدي ببالونة من مادة السليكون الخامل مملوءة بالماء والملح وهي موقتة مدتها ستة شهور وهي من العمليات التي تحتاج دعماً للإرادة وليس بديلاً عنها.
عمليات تحويل مسار المعدة:
بدأت بإجراء عمليات تحويل مسار المعدة منذ عام تقريباً وهذا النوع من العمليات يحتاج لوقت من الزمن للحكم عليه بعد التعرف على المضاعفات والأخطار التي تنجم عنه أليس كذلك؟
- بدأت بإجراء هذا النوع من العمليات منذ عام 2991م ولكن بشكل محدود لعدة أسباب منها عدم خبرة العالم فيها، فهذا النوع من العمليات كان يجرى عن طريق فتح البطن وأنا من أوائل الناس الذين بدأوها بالمنظار، حيث أجريت أول عملية في المملكة عام 2991م بالمنظار وكنت أجري في العام من حالة إلى حالتين لأن لها متطلباتها ولم تكن خبرة الناس فيها بشكل أكبر.
متى أُجريت أول عملية في العالم لتحويل مسار المعدة وأين؟
- أول عملية أجريت عام 9591م من طريق فتح البطن في أمريكا وفي أوروبا ولكن كانت مضاعفاتها خطيرة جداً بسبب الشق الجراحي الهائل الذي كانت تتركه مثل هذا النوع من العمليات، وكانت تجرى لأوزان محددة وهي التي تزيد عن مائة وأربعين كيلوجراماً وما فوقها.
حبذا لو اطلعتم قراء اليمامة على أنواع هذه العمليات؟
- هناك تحويل المسار البسيط والذي هو عبارة عن تحويل مجرى الأمعاء الدقيقة مع المعدة بدون تصغيرها، أو التصغير الطولي للمعدة، أو التصغير العرضي للمعدة، وهناك عمليات تحويل العصارة الصفراوية مع عصارة البنكرياس وتقصير الأمعاء بدون استئصال جزء من المعدة أو مع استئصال ثلث المعدة بتحويل الاثنا عشر أو بدون تحويلها. فعمليات تحويل مسار المعدة يتكون من عدة أنواع والأفضل منها للمريض هو الذي يحدده الجراح المتمكن من مجال مهنته، مشكلة الجراحة لدينا أن الجراحين البارعين يتعلمون التكنيك كتكنيك يدوي لكنها بالنسبة للسمنة تحتاج إلى معرفة دقيقة بعلم الامتصاص، ليس فقط تعلم التقنية الجراحية المتعلقة بالإجراء، ولكن لا بد من المعرفة الأساسية بأساسيات الطب وأساسيات الفسيولوجيا وأساسيات الكيمياء الحيوية الخاصة بجسم الإنسان، وهذه لا يملكها كل جراح وإنما قلة من الجراحين الذين طوروا أنفسهم وبرعوا في هذا المجال، وكما قلت نحن للأسف نمارس مهنة فيها كثير من الميكانيكية أكثر من العلم.
لكن بعض أساتذة الجراحة العاملين في هذا المجال اطلعونا على وجـود ســـتة مراكز أمريكية تحذر من هذا النوع من العمليات لخطورتها على المدى الطويل على صحة الإنسان لما تسببه من هشاشة ولين في العظام وتليف في الكبد واختلال في توازن الأملاح وضعف وهزال شديد في الأعصاب.. إلخ فما هو ردكم على ذلك؟
- هذا النوع من العمليات يحتاج إلى موازنة دقيقة ومراقبة ومتابعة حيث يعطى للمريض برنامج متابعة وهذا مجال متخصص ونحن اقترحنا على وزارة الصحة قصر إجراء هذه العمليات على المراكز المتخصصة كمركز الأمير سلطان لجراحة المناظير المتطورة لأنه مركز متخصص فيه إخصائيين بارعين في هذا المجال، فهو لا يحوي فقط جراحين وإنما أيضاً أطباء في تخصصات عديدة وفسيولوجيين ومختبرات وإخصائية تغذية أي فريق متكامل وطُلب مني كعضو في لجنة استشارية تحديد من يجري هذه العمليات؟ وأصول إجرائها واللجنة عملت عملاً كبيراً ونحن في انتظار نتائجها.
إذاً لماذا أصبح كل من هب ودب من أطباء ا


أخبار مرتبطة