تاريخ النشر 12 مايو 2009     بواسطة البروفيسور جليلة فيصل ابراهيم زاهر     المشاهدات 201

الندوة العالمية للمستجدات في طب نقل الدم

بمشاركة الجمعية الأميركية لبنوك الدم والجمعية السعودية لمرض الثلاسيميا: جامعة الملك عبدالعزيز تنظم الندوة العالمية للمستجدات في طب نقل الدم جدة: رعى مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور اسامة بن صادق طيب حفل افتتاح فعاليات الندوة المصغرة للجمعية الامريكية لبنوك الدم، والتي نظمتها كلية العلوم الطبية
 التطبيقية بالتعاون مع قسم خدمات نقل الدم بجامعة الملك عبدالعزيز، وبالاشتراك مع الجمعية الأمريكية لبنوك الدم وذلك خلال الفترة ١٧ - ١٩/ ٤ / ١٤٣٠ه في مدينة جدة.
وناقشت الندوة مستجدات طب نقل الدم صاحبها اقامة خمس ورش عمل متخصصة في رعاية مرضى الثلاسيميا، ومرضى السيولة، وتطبيقات الجودة، واستخدامات أجهزة فصل المكونات، وقد اقيمت دورة تحضير مقيمي بنوك الدم من قبل الجمعية الامريكية لبنوك الدم للمرة الأولى خارج الولايات المتحدة الأمريكية، وحضر الندوة أكثر من ٥٠٠ شخص من العاملين في المجالات الصحية المختلفة من داخل المملكة وخارجها من مختلف الدول العربية.
وقد طرحت الندوة معلومات تثقيفية عن خدمات نقل الدم تحت اشراف الجمعية الأمريكية لبنوك الدم حيث اوفدت الجمعية اخصائيين من الولايات المتحدة الامريكية للاشراف والمساهمة بالندوة العلمية الموجهة لمزودي الخدمات الصحية.
وقد تمت مناقشة مستجدات نقل الدم خلال الندوة وقد أكدت الندوة على الالتزام بقواعد ضبط الجودة في كل اجراءات نقل الدم وطب نقل الدم.
الجدير بالذكر ان قسم خدمات نقل الدم بجامعة الملك عبدالعزيز، يعتبر اول بنك تابع لمستشفى جامعي تعليمي في الشرق الأوسط يحصل على الاعتماد الاكاديمي من قبل الجمعية الأمريكية لبنوك الدم وهي اهم هيئة عالمية لاعتماد بنوك الدم.
الدكتورة سلوى هنداوي رئيسة اللجنة المنظمة للندوة العالمية للمستجدات في طب نقل الدم ذكرت أن الندوة قد حققت اهدافها وخرجت اللجنة العلمية بتوصيات ضرورية منها:
- التأكيد على الالتزام بقواعد ضبط الجودة في كل إجراءات نقل الدم وطب نقل الدم والعمل على حصول بنك الدم على الاعتراف المهني من قبل الجهات العالمية المانحة لهذا الاعتراف (منظمة بنوك الدم العالمية او غيرها) والتوصية بادراج الوسائل المخبرية الخاصة بالكشف عن البكتريا وبالذات في الصفائح الدموية المركزة بالاضافة الى الإجراءات الحالية المتفق عليها للكشف عن الفيروسات مثل فحص (NAT).
كما لا زالت الملاريا تشكل أحد أهم مخاطر نقل الدم على مستوى المملكة وعليه يجب ادخال الوسائل المخبربة الحساسة للكشف على دم المتبرعين.
ويجب اتباع قاعدة الطب المهني المبني على البراهين والأدلة عند نقل مشتقات الدم المختلفة للمرضى والعمل على ايجاد معايير محلية لذلك، اضافة الى وجوب ايجاد آلية متفق عليها من قبل كل المؤسسات الصحية لتسجيل اي مضاعفات تنتج عن نقل مشتقات الدم المختلفة (Hemovigilance)
وانشاء نظام يقظة خاص بخدمات نقل الدم على نطاق المملكة العربية السعودية كما ان الحاجة ماسة لحملات إعلامية واسعة ومكثفة للتثقيف بأهمية التبرع بالدم حتى نصل الى الاعتماد الكامل على التبرع الذاتي.
هذا وقد عقدت خمس ورش عمل الى جانب الندوة العالمية للمستجدات في طب نقل الدم، حيث تضمنت محاضرات علمية وحلقات تثقيفية وتوعوية للمرضى وذويهم متخصصة في رعاية مرضى الثلاسيميا ومرضى السيولة وتطبيق الجودة، وقد قدمت المحاضرات من قبل اطباء عالميين ومحليين، حيث كان الهدف من المحاضرات وهو تثقيف المرضى عن طبيعة المرض واعراضه وكيفية الوقاية منه، وعرض المستجدات في علاجها بالاضافة الى اقامة بعض الفعاليات للمرضى بهدف ادخال السرور والبهجة الى قلوبهم. كما شارك الدكتور غازي بن عبدالله دمنهوري رئيس الجمعية السعودية لمرضى الثلاسيميا وكل من استشارية امراض الدم الدكتورة فاتن بنت محمد عمر السايس عضو مؤسس في الجمعية السعودية لمرض الثلاسيميا، الدكتورة جليلة بنت فيصل زاهر استشارية امراض الدم والسيولة في ورش العمل بمناسبة اليوم العالمي لمرض الثلاسيميا ومرضى الناعور (الهيموفيليا)، في تقديم وتنظيم ورش العمل، حيث قدمت للمرضى عروضاً توعوية وتوجيهية عن تحديات امراض الدم وسبل التعايش مع المرض، واختتمت ورش العمل بتكريم للمرضى حيث يتم توزيع بعض الهدايا والجوائز التذكارية عليهم.
ويتطلع مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز ان يجعل من هذه المؤتمرات وورش العمل وسيلة لنشر الوعي في المجتمع ولدى المرضى، وتسعى دوما لتلبية جميع اهتمامات واحتياجات مرضى أمراض الدم الوراثية.


أخبار مرتبطة