تاريخ النشر 19 يونيو 2002     بواسطة البروفيسور خالد محمد طيبة     المشاهدات 201

الكشف عن الإعاقة السمعية

تسعى الجمعية السعودية للاعاقة السمعية لتطبيق مشروع ميثاق حقوق الصم وضعاف السمع المقترح من قبل الاتحاد العالمي للصم، وذلك بالتعاون مع الجهات الرسمية المعنية. وقال الدكتور خالد محمد طيبة رئيس الجمعية عقب الاجتماع الأول الذي عقد اخيراً في الرياض: ان هذا التوجه يأتي من منطلق استصدار الانظمة واللوائح
 لتنظيم التعامل مع الصم وضعفاء السمع، مشيرا الى انه سيتم العمل للتشاور مع الجهات الرسمية لتطبيق هذا الميثاق آخذين بالاعتبار تعديلات الاتحاد العربي للهيئات العاملة في رعاية الصم وتطبيق ما يناسب طبيعة المجتمع السعودي.
وأفاد د. طيبة ان العمل جار لإطلاق برنامج وطني يعنى بالكشف المبكر عن الاعاقة السمعية لدى الاطفال حديثي الولادة بالتعاون مع وزارة الصحة لجعل هذا الكشف الزامياً لجميع المواليد، وجار الحديث مع احد المستشفيات الكبيرة لتوقيع اتفاقية تنفيذ برنامج الكشف المبكر في عدد من العواصم الادارية في السعودية.
وأوضح د. طيبة ان حجم التبرعات التي وردت خلال العام المنصرم لا تحقق ادنى الطموحات التي تأملها الجمعية، لذا فإن التوجه يقتصر حالياً على استئجار مقر مؤقت وتنفيذ الفحص المبكر وتوفير قاعدة البيانات والمعلومات للاستناد اليها لتنظيم عملية التعامل مع هذه القضية.
ونوه الدكتور طيبة انه سيتم اشراك العنصر النسائي بفاعلية اكثر من خلال ايجاد جناح لهم بالمقر المؤقت بحيث تبدأ مشاركتهم في الجمعية بشكل عملي، مع عدم اغفال موضوع المراكز التأهيلية والتعليمية لحالات الاعاقة السمعية. وتسعى الجمعية الى دمج الصم وضعاف السمع في المجتمع، والاسهام في تشجيع البحوث في مواضيع الاعاقة السمعية وتمويلها. بالاضافة الى التأكيد على رغبة المجلس في البدء بالمشاركة في الانشطة الاجتماعية ومنها المراكز الصيفية ومهرجان الجنادرية وأسبوع الصم العالمي وكذلك الندوات والملتقيات المحلية والدولية، كذلك تنشيط علاقة الجمعية بالاعلام.


أخبار مرتبطة