تاريخ النشر 27 ابريل 2015     بواسطة الدكتورة بلقيس باخطمة     المشاهدات 201

بدائل للتوفير

من المؤكد أن الكثير منا يبحث عن حلول لمواجهة موجات الغلاء المتتالية ، و إرتفاع الأسعار و خاصة السلع الأساسية و الخدمات التى لا يمكن لنا الإستغناء عنها ، فمن أول هذة الحلول البحث عن بدائل و تغيير العادات الشرائية و إلاستهلاكية ، للحفاظ على ميزانية الأسرة أمام موجه الغلاء التي تأثر بها عدد من المنتجات
 الاستهلاكية، ونصحت اختصاصيات في التدبير المنزلي السيدات باتباع البرمجة الخطية لترشيد الاستهلاك، وهي معروفه على مستوى الدول، وتستخدم في ترشيد المياه والأراضي الزراعية وفي التخطيط للتوفير، كما نصحن بالبحث في قاموس البدائل للحصول على وجبات بديلة منخفضة السعر وعالية القيمة.
فتقول إحدى الزوجات التى قامت بمثل هذة التجربه:" إنها تقوم في كثير من الأحيان بتقديم الوجبات التراثية والشعبية لأسرتها، في محاولة لتقديم وجبات خالية من الأرز، مشيرة إلى أنها تقدم لأسرتها الجريش والعريكة والخبز الأسمر، وأن العديد من السيدات عملن على التنويع في الطهي وابتكار أصناف جديدة لموائدهن تجنبا لزيادة المصاريف، وذلك بعد الغلاء الذي شمل عددا من الأصناف الاستهلاكية.
" و ذكرت أخرى :"أن استهلاك كميات من الأرز عادة يكون في الولائم، وأن المطاعم لم تعد تقدم الكميات الكبيرة من الأرز، نظرا لارتفاع أسعاره، مبينة أن الكثير من السيدات لم يكن لديهن القدرة على الطهي على قدر الحاجة، ولكن هذه المرحلة تحتاج إلى وعي المرأة للتخلص من الإسراف، فكثير من السيدات يقمن بشراء أشياء غير ضرورية، مما يشكل عبئا على ميزانية الأسرة".
فلنقم ببعض الإبتكارات في الأطعمة و ذلك عن طريق مشرفين تربويين متخصصين في إلاقتصاد المنزلي "حياة سندي"، حيث تؤكد على أهمية وجود المرأة المدبرة في بيتها والتي تستغل كل الخامات الموجودة عندها في صنع الأطعمة، أو ابتكار أطعمة جديدة.
وأضافت أن المطبخ العربي عامر بالوجبات والمأكولات الغنية والمتنوعة، كما أن وسائل الاتصال ساهمت في تثقيف المرأة وتعرفها على أطباق شرقية وعالمية وصينية، والمرأة العربية أصبحت لا تقل عن غيرها في تدبير شؤونها المنزلية وتقديم أجمل الوصفات بخامات مختلفة.
وقالت سندي "كل امرأة يمكنها أن تصنع أروع الأطعمة بأقل التكاليف، وقد لاحظت في الآونة الأخيرة أن العديد من الأسر قللت الزيارات والولائم مع هذه الارتفاعات في الأسعار".
ونصحت سندي المرأة العربية أن تكون مدبرة، وأن تستغل الميزانية بشكل جيد، عبر التقليل من طهي المأكولات المرتفعة الأسعار، والاستغناء عن الأطباق والحلويات التي يدخل الحليب في مكوناتها، والاتجاه للخضروات، وتغيير المواد المستخدمة في حشو الفطائر، حيث يمكن وضع البطاطس المسلوقة أو اللحم المفروم أو الدجاج المفروم وغير ذلك من وصفات، مبينة أن هناك خيارات كثيرة ومتعددة.
وذكرت أستاذة علم التغذية بكلية الاقتصاد المنزلي بأبها الدكتورة قدرية جمعة عبد الجواد أن هناك عادات غذائية خاطئة نمارسها في أطعمتنا، مؤكدة على أهمية الوعي الغذائي عبر القراءة والاطلاع، وأن المرأة في العالم تواجه تحديات الأسعار وغلاءها، ولذلك عليها أن تتدرب على كيفية الخروج من هذه الأزمات وموجات الغلاء التي اجتاحت العالم أجمع.
وأضافت أن قاموس البدائل في الأطعمة كبير جدا، حيث يمكن للمرأة أن توفر وجبات صحية ومتكاملة بأقل الأسعار، فبالإمكان استبدال المواد البروتينية مثل الأسماك واللحوم والدواجن، بالبيض والحليب ومنتجات الألبان والعكس، وكذلك يمكن استبدال الحليب بالبيض والأسماك.
وأبانت الدكتورة قدرية أنه نظرا لغلاء أسعار الأرز يمكن للسيدات السعوديات الاستعاضة عنه بالخبز الأسمر، والذي لا يؤدي إلى السمنة، كما يمكن الاستعاضة عنه بطبخ البرغل والفريك والقمح والجريش والكسكسي، واستغلال هذه المواد في التقليل من السمنة لدى أفراد الأسرة، وذلك لبروز ظاهرة السمنة بشكل كبير بسبب تناول كميات كبيرة من النشويات والدهنيات، مع تعويد الأسرة على تناول الخضروات المطبوخة والفاكهة.
وأشارت إلى أن المرأة بحاجة إلى أن تزيد وعيها بالنسبة للوجبات الغذائية البديلة، وأن تحتوي الوجبات التي تقدمها لأسرتها على الفيتامينات والأملاح المعدنية، وذلك بالاستفادة من هذه المزايا الموجودة في الخضروات والفاكهة، مبينة أن الأرز والنشويات لايستفيد منها الجسم، وإنها تتراكم تحت الجلد، وتتحول إلى دهنيات وتؤدي إلى السمنة.
وأبانت الدكتورة قدرية أن طهو الخضروات والتقليل من الكميات المطبوخة من الأرز، حيث إن كوبين يكفيان لأسرة مكونة من أربعة أشخاص وبهذه الطريقة يمكنها أن ترشد في استهلاك الأرز واستهلاك الحلويات والسكريات التي تؤذي الجسم.
ونصحت بالطهو في الفرن عن طريق توضيب الأكل النيء، ووضعه في صوان في الفرن، مما يحافظ على قيمته الغذائية، مبينة أن القيمة الغذائية في الخبز والبرغل والفريك والعدس تغني عن البروتينات.
وجبة متكاملة
وأكدت الأستاذة بكلية التربية والاقتصاد بأبها الدكتورة فاطمة الزهراء عبد العال أن البروتين أهم ما في غذاء الإنسان، وأهميته تكمن في قدرته على بناء أنسجة الجسم والإنزيمات والهرمونات ونمو العضلات، وهو موجود في اللحوم والأسماك والدجاج، ويمكن الاستغناء عنها بالبروتينات النباتية ذات القيمة الغذائية ذاتها.
وأضافت أن المرأة بإمكانها أن تحول سفرتها إلى وجبه غذائية صحية متكاملة بعمل توازن بين البروتين النباتي والبروتين الحيواني، واستغلال البروتينات النباتية مثل العدس في صنع الوجبات مثل وجبة الكشري مع بيضة يتم خلال هذه الوجبة عمل التوازن، إضافة إلى طهو اللوبياء والفاصوليا والبقوليات مع قطعه جبن، وهي وجبه متكاملة، كما يمكن أن يحل الخبز محل الأرز.
أما عن حليب الأطفال فقالت إنه ليس له بديل بالنسبة للصغار، أما للكبار فيمكن الاستفادة من المواد الغنية بالكالسيوم والأملاح المعدنية مثل الحمص والخضروات الورقية والفجل والبيض، وعمل توازن بين هذه الأغذية.
وأوضحت الدكتورة فاطمة أن هناك استهلاكاً خاطئاً للأرز في دول الخليج العربي عامة وفي السعودية خاصة، حيث إن كميات كبيرة من الأرز يكون مصيرها سلة المهملات بسبب عدم ترشيد استهلاك الأرز، مبينة أن الأرز ليس له ضرورة في جسم الإنسان، وإنما هو عامل كبير لتخزين الدهون في الجسم والسمنة المفرطة، حيث إن هذه النشويات تؤدى إلى السمنة في الأعضاء الداخلية من الجسم، وتعمل على التقليل من كفاءتها.
ثلاث ملاعق من الأرز
وقالت إن ثلاث ملاعق أرز للفرد في الوجبة كافية لاحتياج الشخص البالغ، ويمكنه أن يكمل الوجبة بالخبز والاستعاضة بالفاكهة والخضروات الطازجة، للحصول على الفيتامينات والأملاح المعدنية، إضافة إلى الفجل الذي يحتوي على كميات عالية من الكالسيوم، والحصول على الحديد من السبانخ والخضروات الورقية والخضروات المطبوخة، والعمل على التغيير في طريقة طهو الأطعمة، واستخدام الطهو بالفرن مثل صنع صواني السمك بالفريك، وهو ذو قيمة غذائية عالية وغني بالأملاح المعدنية والبروتينات، كما يمكن طهو الأرز بشكل غير منتظم، ومحاولة عمل قائمة للأطعمة المراد طهوها على مدى الأسبوع، لتحديد العناصر الغذائية الضرورية، مشددة على أهمية الاطلاع والثقافة الغذائية للمرأة العربية لتجاوز هذه المرحلة.
الوعي الاستهلاكي
ورأت الأستاذة المنتدبة لكلية الاقتصاد المنزلي بقسم التغذية في كلية التربية للبنات بجدة الدكتورة بلقيس عابد باخطمة أن العادات الغذائية للأسر السعودية ليست عادات خاطئة، ولكن المرأة بحاجة إلى أن تفعل ثقافتها الاستهلاكية بشكل أكبر، مشيرة إلى أن ذلك لا يعني بالضرورة البخل، ولكن يعني الحفاظ على النعمة بدون بذخ.
وأضافت أن المشكلة تتركز في عدم الوعي الاستهلاكي، نتيجة لوجود عادات وتقاليد مرتبطة بالغذاء، وخاصة في أوقات الولائم، وقالت إن المرأة السعودية لابد أن تحرص على تربية بناتها على أن يكن مدبرات دون بخل، وذلك لأن المرأة مسؤولة عن طلب المشتريات الخاصة بالغذاء في منزلها، ولذلك لابد أن تعرف المرأة كيف تضع قائمة الطلبات والمستلزمات التي تحتاج إليها في صنع الأغذية، مبينة أن عليها أن تضع في اعتبارها شراء ما تجمع أسرتها على حبه، وأن تخص نفسها بالأشياء التي تحبها على قدر احتياجها، كما أن عليها أن تكيف طريقتها في الطهو، بحيث تكفي الطبخة جميع أفراد الأسرة، دون أن تضطر إلى رمي الزيادة في سلة المهملات، كما أن عليها أن تعرف طريقة الطهي التي تحبها أسرتها، وعدم إجبار الأطفال على تناول الوجبات عند عدم رغبتهم، مع الأخذ في الاعتبار وجود كبار السن في الأسرة والأطفال ورغبات كل منهم.
وأشارت الدكتورة بلقيس إلى أن على المرأة أن تبدأ عند الشراء بشراء الضروريات، مع عدم الالتفات للكثير من المغريات، والتي تعتمد على الألوان والعروض والخصومات، إضافة إلى طهي بعض الأصناف في السوبر ماركت وبيع بعض الأصناف المطهية، مما تجعل المستهلك يغير من اتجاهه الشرائي.، مع أهمية تربية الفتاة في منزل والدها على عدم الاهتمام بالدعاية، وتعريفها بكيفية الانتقاء والابتعاد عن ثقافة التبعية التي تعاني منها العديد من الأسر في تقليد غيرها في المشتريات والوجبات، مع تعويدها على المنتجات المحلية، وعدم الانسياق وراء العروض على الأغذية التي تقدم أدوات منزلية على المنتجات لتحث المستهلك على الشراء.
البرمجة الخطية لترشيد للاستهلاك
وأكدت الدكتورة بلقيس على أهمية تعريف المجتمع العربي بالبرمجة الخطية كأسلوب ترشيد للاستهلاك، وهي معروفه على مستوى الدول، وتستخدم في ترشيد المياه والأراضي الزراعية وتستخدم في التخطيط للتوفير، وهي تستخدم في الكثير من الدول النامية، كما أنه من الضروري أن تتم توعية المرأة بما تحتاجه أسرتها من السعرات الحرارية للفئات الموجودة عندها في المنزل، ومحاولة عمل حسبة بسيطة لاحتياجات كل فرد.
كما يمكن للمرأة أن تقوم بالترشيد عن طريق التغيير في طريقة طهي بعض الأطعمة والتعويض بالبقوليات، والتعرف على ثقافة البدائل، والتي تحتاج إلى تثقيف المجتمع بها مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف ثقافة المجتمعات الغذائية ومراعاة مكونات الغذاء، كما يمكن الاستفادة من تقديم الوصفات الشعبية، مع الاهتمام بإزالة الدهون دون نزعها لأن هذه الدهون تساعد في عملية الهضم. 
علينا أن نهتم بكل هذة النصائح الناتجة عن دراسات و تحليلات من أهل العلم و الخبرة ، حتى يتسنى لنا تخطي تلك الأزمات التى يمكن أن تعصف بنا و بمنازلنا الصغيرة.


أخبار مرتبطة