تاريخ النشر 11 يوليو 2013     بواسطة الدكتور احمد جلال الصياد     المشاهدات 201

الاضطرابات الجنسية لدى الذكور

الأمراض الجنسية عند الرجال وطرق علاجها - تشمل أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً لدى الرجال اضطرابات القذف، ضعف الانتصاب، وعدم وجود رغبة جنسية (البرود الجنسي). ما هي اضطرابات القذف؟ هناك أنواع مختلفة من اضطرابات القذف تصيب الرجال وتشمل: - سرعة القذف (القذف المبكر): وتشير هذه الحالة إلى حدوث القذف قبل
 أو بعد فترة وجيزة من الإيلاج. - القذف المتأخر أو المكبوت (بطء القذف): وتكون عملية القذف في هذه الحالة بطيئة للغاية. - القذف العكسي أو الرجوعي: ويحدث في مرحلة النشوة، حيث يعود السائل المنوي مرة أخرى إلى المثانة بدلاً من المرور خلال مجرى البول وخروجاً من نهاية القضيب. في بعض الحالات، يمكن أن يصاب الرجال بالقذف السريع أو القذف المكبوت نتيجة عوامل نفسية، مثل الإحساس المستمر بالذنب بسبب الخطيئة، أو بسبب قلة الانجذاب للطرف الآخر، أو نتيجة لأحداث صادمة ومؤلمة وقعت في الماضي. ويعتبر القذف المبكر أكثر أنواع العجز الجنسي شيوعاً بين الرجال، وعادة ما يحدث بسبب العصبية والتوتر حيال الأداء خلال العملية الجنسية. كما قد تلعب بعض العقاقير دوراً في التأثير على القذف مثل مضادات الاكتئاب، بالإضافة إلى تلف الأعصاب الموجودة بالنخاع الشوكي أو الظهر. يعتبر القذف الرجوعي شائعاً بين الرجال المصابين بالسكرى ممن يعانون من الاعتلال العصبي السكري (تلف الأعصاب). ويعود هذا الأمر إلى وجود مشاكل في الأعصاب الموجودة في المثانة وعنق المثانة تسمح بتدفق السائل المنوي في الاتجاه العكسي. بالنسبة لآخرين، قد يحدث القذف الرجوعي، بعد إجراء عمليات جراحية في عنق المثانة أو البروستاتا أو عقب بعض عمليات البطن. بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض الأدوية، خاصة تلك التي تستخدم لعلاج الاضطرابات المزاجية، قد تسبب مشاكل مع القذف. ما هو الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب)؟ يعرف أيضاً باسم العجز الجنسي، ويتم تعريفه على أنه عدم القدرة على أو الحفاظ على الانتصاب بشكل سليم خلال عملية الجماع. وتشمل أسباب الإصابة بالعجز الجنسي الأمراض التي تؤثر على تدفق الدم مثل تصلب الشرايين، الاضطرابات العصبية، العوامل النفسية، مثل التوتر، الاكتئاب، والقلق حيال الأداء الجنسي وإصابات القضيب. كما قد تلعب الأمراض المزمنة، وبعض أنواع العقاقير ومرض بيروني (الذي يظهر على هيئة ندوب على أنسجة القضيب) دوراً كبيراً في الإصابة بالعجز الجنسي. ما هو البرود الجنسي أو عدم وجود الرغبة الجنسية؟ يشير البرود الجنسي أو ما يعرف بعدم وجود رغبة أو فقدان الرغبة الجنسية إلى انخفاض وتراجع الرغبة والاهتمام بالنشاط الجنسي. ويمكن أن يحدث فقدان الرغبة الجنسية كنتيجة لعوامل جسدية أو نفسية. كما يرتبط بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون. ويمكن أيضاً أن ينتج عن وجود مشاكل نفسية، مثل القلق والاكتئاب، أو بسبب بعض الأمراض الطبية مثل السكرى وارتفاع ضغط الدم، أو بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، وأخيراً، قد يحدث نتيجة صعوبات تواجه العلاقة. كيف تتم معالجة الضعف الجنسي عند الذكور؟ يمكن إصلاح ومعالجة العديد من حالات العجز الجنسي عن طريق معالجة المشاكل الجسدية أو النفسية الكامنة. وتتضمن استراتيجيات العلاج ما يلي: 
- العلاج الطبي: وهذا يشمل علاج أي مشكلة جسدية من الممكن أن تساهم في إصابة الرجل بالضعف الجنسي. - الأدوية: مثل Cialis، Levitra، Staxyn، Stendra أو الفياجرا، يمكن أن تساعد في تحسين عملية الانتصاب لدى الرجال من خلال زيادة تدفق الدم إلى القضيب. 
- الهرمونات: الرجال الذين يعانون من انخفاض مستويات التستوستيرون قد يستفيدون من العلاج ببدائل هرمون التستوستيرون. - العلاج النفسي: العلاج مع استشاري مدرب يمكن أن يساعد الشخص على التعامل مع مشاعر القلق، الخوف، الشعور بالذنب التي تؤثر على وظائفه الجنسية. 
- المساعدات الميكانيكية: الأدوات المساعدة مثل أجهزة الشفط الكهربائية وزراعة القضيب من شأنها أن تساعد الرجال الذين يعانون من عدم القدرة على الانتصاب. - التعليم والتواصل: التعليم والتثقيف من خلال المعلومات الخاصة بالعملية الجنسية والسلوكيات والاستجابات الجنسية يمكن أن يساعد الرجال في التغلب على القلق حيال الأداء الجنسي الخاص بهم. والتحدث مع شريكة حياتك عن احتياجاتك ومخاوفك يمكن أن يساعد أيضاً في التغلب على العديد من الحواجز التي تعيق الحياة الجنسية السليمة.


أخبار مرتبطة