تاريخ النشر 17 سبتمبر 2013     بواسطة الدكتور حمـود علي المطـرفي     المشاهدات 202

%30 من الرجال يعانون سرعة القذف.. والخجل يؤخر العلاج

وأوضح استشاري المسالك البولية وأمراض الذكورة والعقم بمركز ذرية الطبي الدكتور حمود المطرفي أن مشكلات القذف متعددة %30 من الرجال يعانون سرعة القذف.. والخجل يؤخر العلاج تشيع مشكلات القذف عند الذكورة، وتزداد مع تقدم العمر ومعظم الحالات يتم تشخيصها متأخراً بسبب الخجل أو قلة الوعي الصحي لدى المرضى،
 ما يؤدي إلى تأخر العلاج، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن حوالى 30% من الرجال يعانون من سرعة القذف وحوالى 50% من الرجال في عمر الستين يعانون مع تضخم البروستاتا، من انعدام أو قلة السائل المقذوف.
وأوضح استشاري المسالك البولية وأمراض الذكورة والعقم بمركز ذرية الطبي الدكتور حمود المطرفي أن مشكلات القذف متعددة وإحدى هذه المشكلات سرعة القذف، وبيّن أن رحلة القذف تمر بمرحلتين الأولى تسمّى تدفق emission حيث تنتقل الحيوانات المنوية المخزنة بالبربخ عبر القنوات الناقلة للنطف إلى منطقة الإحليل البروستاتا حيث تمتزج بمفرزات الحويصلات المنوية والبروستاتا أما المرحلة الثانية تسمّى expulsion حيث يحدث ارتخاء في عنق المثانة وتحدث تقلصات عضلية تدفع السائل المنوي إلى الخروج عبر الإحليل، ويجب التأكيد على أن هنالك آليات عصبية عديدة .
ويعتبر تأخر القذف أو عدم حدوثه من الحالات النادرة التي تحدث بين 3-8 من الرجال الذين يراجعون عيادات الذكورة وهذه الحالة تعني فشل الحصول على الرغبة الجنسية والقذف بعد فترة من الإثارة الجنسية، وتختلف هذه الحالة حسب شدتها فالبعض لا يحدث لديهم قذف حتى بممارسة العادة الذاتية والبعض الآخر يحدث فيها قذف ضعيف بعد الإيلاج ولكن بفترة أطول من المعتاد. وهنالك أسباب قد تكون أولية أو ثانوية لحدوث قذف عن طريق العادة الذاتية وليس باكتمال العلاقة الزوجية إما بوجود مشكلات في العلاقات الزوجية أو أخذ بعض الأدوية المضادة للاكتئاب كذلك في حالات الإدمان على المخدرات والكحول والأدوية المنومة. وفي تشخيص هذه الحالات لابد من أخذ تاريخ طبي وجنسي مفصل للمريض لتحديد العلاج المناسب ومن أفضل الطرق للمعالجة العلاج السلوكي الجنسي ويكمن في صرف بعض الأدوية.
فيما يشعر المريض في حالة انعدام القذف بالرغبة الجنسية، ولكن لا يخرج سائل منوي بعد حصول الذروة الجنسية ويجب أن نفرق بين هذه الحالة وحالات انعدام الرغبة الجنسية أو القذف الراجع . ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى هذه الحالات، وجود إصابات في النخاع الشوكي، والإصابة بداء السكري ومرض التصلب العصبي اللويحي العديد، كذلك يوجد بعض الأدوية للعلاج النفسي وعلاج أمراض البروستاتا أو التهابات المسالك البولية بالإضافة إلى أسباب أخرى عديدة، أما فيما يتعلق بعلاج مثل هذه الحالات فيمكن استخدام بعض الأدوية التي تقوي الجهاز العصبي ويمكن اللجوء إلى جراحة المناظير البولية في الحالات التي يكون فيها السبب انسداد بالقنوات الدافقة التي تصب في البروستاتا .وهناك نوع أخر للقذف، يسمّى «الراجع»، وفي هذه الحالات تحدث الذروة الجنسية ولكن لا يخرج سائل منوي بعد الشعور بالقذف ويتم تمييز هذه الحالة عن انعدام القذف بتحري وجود النطاف بالبول بعد القذف فوجود الحيوانات المنوية بعينة البول المأخوذة بعد القذف مباشره يؤكد التشخيص .
سبب القذف الراجع فيزولوجيا هو عدم حدوث انغلاق كاف في عنق المثانة أثناء القذف فيدخل السائل المنوي إلى المثانة عوضاً عن أن يخرج مع الإحليل وفي بعض الحالات قد تخرج كمية قليلة جداً من السائل المنوي ولكن الكم��ة الكبرى تدخل إلى المثانة. وهنالك أسباب دوائية للقذف الراجع، حيث إن الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب والأدوية النفسية وأيضاً الأدوية التي تستخدم في علاج تضخم البروستاتا، هم أكثر المصابين به.


أخبار مرتبطة