تاريخ النشر 24 مايو 2015     بواسطة الدكتور علي الزرعي     المشاهدات 201

اعراض صداع الجيوب الانفية

ما هو صداع الجيوب الأنفية ؟ صداع الجيوب الأنفية قد يصاحب التهاب الجيوب الانفية ، وهو الشرط الذي تكون فيه الأغشية المبطنة للجيوب الخاصة بك تصبح منتفخة وملتهبة فقد تشعر بالضغط حول عينيك ، والخدين والجبين ، كثير من الناس الذين يفترض ان لديهم صداع بالجيوب الأنفية ، يكون في الواقع الجيوب الانفية أو
 الصداع ناتج عن التوتر
إذا البطانة من القنوات أو الأنابيب التي تربط الجيوب الأنفية إلى الجزء الخلفي من الأنف تصبح الملتهبة ، وتنظيف الجيوب الأنفية قد لا تكون قادرة على الاستنزاف بشكل طبيعي ، والضغط قد يتراكم داخل الجيوب الأنفية المسدودة ، هناك أيضا قد تكون مرتبطة بتورم والتهاب بطانة الجيوب الأنفية ، مما أدى إلى زيادة إفراز المخاط والسوائل ، هذه الزيادة في ضغط السائل تسبب آلام صداع الجيوب الأنفية
الأعراض :
يمكن أن تشمل علامات صداع الجيوب الأنفية :
الألم والضغط والامتلاء في الخدين الخاص بك ، والحاجب أو الجبين
ألم تفاقم عند الانحناء إلى الأمام أو الاستلقاء
إفرازات الأنف المشوبة بالدم
انسداد الأنف
احتقان في الحلق
حمى
سعال
تعب
شعور بالم في أسنانك العلوية
تاثر حاسة الشم
الألم والضغط هي ألاعراض الأولية لصداع الجيوب الأنفية ، وعادة ما يرجع إلى الالتهاب في الجيوب الانفية ، و يوصف الألم من صداع الجيوب الأنفية باعتباره زيادة الضغط بمنطقة الجيوب الأنفية ، الألم يمكن أن يزيد مع تغيير وضع الرأس ، أو عند أول الاستيقاظ من السرير ، او بسبب زيادة الضغط داخل تجاويف الجيوب الأنفية .
الأعراض مع التهاب الجيوب الأنفية :
– إذا العدوى موجودة ، قد يكون هناك حمى ، قشعريرة ، والشعور بالضيق ، الم في العضلات .
– تضخم الغدد الليمفاوية (تورم الغدد) قد تحدث في الرقبة إذا العدوى موجودة ، وهو لا يختلف عن تورم الغدد الليمفاوية التي ترافق التهاب وحاد في الحلق (البلعوم) أو عدوى الأذن (التهاب الأذن الوسطى) .
صداع الجيوب الأنفية و الجيوب الانفية :
إنه من السهل الخلط بين الجيوب الانفية وصداع الجيوب الأنفية لأن العلامات والاعراض لهذين النوعين من الصداع تتداخل
كما هو الحال مع صداع الجيوب الأنفية ، آلام الجيوب الانفية غالبا ما تسوء عند الانحناء إلى الأمام ، والجيوب الانفية يمكن أن يكون مصحوبا بعلامات واعراض انسداد الانف المختلفة ، بما في ذلك الضغط في الوجه يكون واضح ، وإفرازات الأنف المائية ، في الواقع أظهرت الدراسات أن ما يقرب من 90 في المئة من الناس الذين يقومون برؤية الطبيب لصداع الجيوب الأنفية يجدوا لديهم الجيوب الانفية بدلا من ذلك .
صداع الجيوب الأنفية ومع ذلك لا يرتبط مع الغثيان أو القيء أو كل السمات المشتركة من الجيوب الانفية .
استشر طبيبك إذا :
– الأعراض تستمر لفترة أطول من 10 ايام
– لديك صداع شديد والوصفات الطبية لا تساعد الالم
– لديك حمى أكبر من 100.5تصل الى درجة 39
– لقد كان لكم عدة مرات من التهاب الجيوب الأنفية في غضون عام
أسباب صداع الجيوب الانفية :
صداع الجيوب الأنفية يصاحب التهاب الجيوب الأنفية ، وهو الشرط الذي تكون فيه الأغشية المبطنة للجيوب الخاصة بك تصبح منتفخة وملتهبة ، يمكن أن يكون سبب التهاب الجيوب الأنفية بواسطة نزلات البرد والالتهابات البكتيرية أو الفطرية ، بضعف النظام المناعي ، أو مشاكل هيكلية في تجويف الأنف ، تغيرات الضغط الناتج في الجيوب يمكن أن تؤدي إلى الصداع
العلاجات والأدوية :
إذا كنت تعاني التهاب الجيوب الأنفية ، قد يوصي طبيبك :
المضادات الحيوية :
إذا كان لديك التهاب الجيوب الأنفية التي تسببها البكتيريا، قد يصف الطبيب مضادا حيويا ، والمضادات الحيوية لا تساعد على التهاب الجيوب الأنفية الفيروسي ألاكثر شيوعا ، والذي يحدث عادة بعد عدوى الجهاز التنفسي العلوي ، يجب التأكد من الانتهاء من دورة كاملة من الدواء الذي وصف اليك حتى لو العلامات والأعراض تختفي قبل الانتهاء من جميع حبوب أو كبسولات .
الأدوية :
يجب أن يختفي صداع الجيوب الأنفية بأكثر من وصفة طبية في هذه الأثناء ، والإفراط في تناول مسكنات الألم ، ومضادات الاحتقان و رذاذ الأنف قد يساعدك على الشعور بشكل أفضل ، استخدام هذه المنتجات فقط وفقا لتوجيهات ، و قد يساعد على شرب الكثير من السوائل أيضا .
التصحيح الجراحي :
إذا كانت هناك مشكلة هيكلية في تجويف الأنف الخاص بك يساهم ذلك في التهاب الجيوب الأنفية وحدوث الصداع، والتصحيح الجراحي قد يكون موصى به .
دراسات وابحاث :
أظهرت الدراسات الامريكية أن التهاب الجيوب الأنفية يمكن أن يؤثر على أي شخص ، قد تكون أكثر عرضة لتطور التهاب الجيوب الأنفية المزمن إذا كان الشخص يعاني من :
– الربو
– زوائد أنفية (البوليبات)
– الحساسية للغبار ، والعفن أو حبوب اللقاح
– ضعف الجهاز المناعي
– التعرض للملوثات ، مثل المواد الكيميائية المحمولة جوا
– وهناك شرط أن يؤثر على التحركات طريقة المخاط داخل الجهاز التنفسي ، مثل التليف الكيسي
– التعرض للمهيجات ، مثل دخان السجائر


أخبار مرتبطة