تاريخ النشر 30 اغسطس 2015     بواسطة الدكتور علي الزرعي     المشاهدات 201

طرق علاج الجيوب الأنفية

الجيوب الأنفيّة يعدّ التهاب الجيوب الأنفية أحد الأمراض التي تصيب الأنف، وتوجد الجيوب بين عظام الجمجمة في الرأس، وتكون مملوءة بالهواء، وتمتدّ إلى المنطقة العينين والأنف، وتتعرّض منطقة الجيوب إلى التهاب في منطقة الفك العلويّ من الجانب الأيسر من الأنف، ومن أبرز أعراض هذه الالتهابات حدوث صداع شديد،
 وارتفاع في درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى احمرار الجلد وتورّمه، وتتراوح شدّة الالتهابات بين خفيفة، ومتوسّطة، وقويّة إلّا أنّ العلم استطاع اختراع علاجات مختلفة للحدّ من هذا المرض.
أسباب الإصابة بالجيوب الأنفيّة
حساسية الأنف الشديدة.
استنشاق كلّ ما يسبّب التحسس مثل الأغبرة، والمواد الكيميائيّة قويّة الرائحة.
التعرض لحالات متكررة من نزلات البرد، والإنفلونزا، والزكام.
حدوث مشاكل مختلفة في منطقة الحاجز الأنفيّ.
طرق علاج الجيوب الأنفيّة
قطرات وبخاخات الكورتيكوستيرويد
تساعد هذه الأدوية في تخفيف شدّة الالتهابات، وتقلّل من حجم الأورام في الجيوب الأنفيّة، واحتقان الأنف، والعطاس، وتحدّ من السيلان الأنفيّ، إلّا أنّها تسبّب آثاراً جانبيّة كتهيّج الأنف، والتهاب الحلق، ونزيف الأنف.
المضادّات الحيويّة
تستعمل المضادات التي تكون على شكل أقراص أو كبسولات في حالة أصابة الجيوب الأنفيّة بجسيمات البكتيريا، وتوخذ هذه المضادّات لمدّة أسبوع ويمكن أن تزيد عن ذلك وفقاً لشدّة الحالة، وتسبّب آثاراً جانبية كالإسهال، وآلام في البطن.
الجراحة
يتمّ اللجوء إلى الجراحة في حالة لم تتحسّن الجيوب بفعل الأدوية والمضادات الحيويّة، ويتمّ استخدام منظار لجراحتها، وذلك بعد التخدير الكليّ للجسم من قبل الكادر الطبيّ، والمنظار المستعمل في الجراحة هو عبارة عن أنبوب رفيع يحتوي على عدسة واحدة، ويساعد هذا المنظار على الطبيب رؤية الجيوب الأنفية من الداخل ليسهل عليه إدخال الأدوات الجراحيّة الصغيرة المستخدمة في العملية، ويقوم الطبيب في هذه الأثناء بإزالة بعض الأنسجة مثل الزائد الأنفيّة التي تسدّ الجيوب الأنفيّة المتضرّرة أو المصابة، ويمكن أن تسبّب آثاراً جانبيّة وعدم راحة المريض لوقت من الزمن، وحدوق تقشرات داخل الأنف، بالإضافة إلى حدوث نزيف.
علاج أعراض الجيوب الأنفية الخفيفة
في حالة كانت أعراض الجيوب الأنفيّة خفيفة يمكنك الاعتناء بنفسك من خلال هذه الارشادات:
تناول أحد أنواع المسكنات كالباراسيتامول والايبوبروفين اللذان يساعدان على تخفيف درجة الحرارة المرتفعة والآلام المصاحبة لها، ولا تأخذ الأسبرين إن كنت دون سن ستّ عشرة سنة.
استخدم وصفات الاحتقان أو بخاخات الأنف، فهي تساعد في تسهيل عمليّة التنفس، وتستعمل على مدى أسبوع واحد فقط.
استخدم الكمّادات الحارّة أو الساخنة على وجهك، فهي مُزيلة للآلام، وتقليل نسبة المخاط في الجيوب.
استنشق خليط الماء والملح، فهو يساعد في تنظيف الأنف، ويمكن إضافة بيكربونات الصودا إلى الخليط.


أخبار مرتبطة