تاريخ النشر 17 سبتمبر 2015     بواسطة البروفيسور خليل صدقة سندي     المشاهدات 201

رَأب الطبلة - تعليمات الرعاية المنزلية بعد العملية

تم تزويد المريض قبل عودته إلى بيتك بعد عملية رَأب الطبلة بتعليمات عن العناية بنفسه. وتُدعى هذه التعليمات "تعليمات الرعاية المنزلية" أو "تعليمات التخريج من المستشفى": • يجب حماية الأذن من التعرض للماء لحمايتها من العدوى • عدم التمخط من الأنف بقوة، وفقط بعد ثلاثة أسابيع يمكن للمريض أن يتمخط بلطف
 من أنفه 
•	عدم الضغط على الأنف لمنع العطاس 
•	عدم النفخ بقوة كالعزف على آلة موسيقية نفخية على سبيل المثال 
•	تجنب التعرض للزكام والإنفلونزا قدر الإمكان وذلك بغسل اليدين المتكرر وتجنب الإحتكاك مع المرضى 
•	إذا كان المريض يعاني من الحساسية أو أنه أصيب بالفعل بالزكام أو الإنفلونزا فإن عليه مراجعة الطبيب كي يصف له مضادات الاحتقان المناسبة 
•	الامتناع عن التدخين لضمان التصاق الطُعم 
•	المحافظة على الجرح نظيفاً 
•	المحافظة على الأذن الخارجية نظيفة 
•	تجنب الإجهاد والمشاركة في الألعاب الرياضية، وعدم حمل الأشياء الثقيلة أو جذبها مدة أسبوعين بعد العملية 
•	تناول كميات كبيرة من السوائل لتجنب الإصابة بالتجفاف 
•	التأكد من معرفة المريض كيفية العناية بالشق الجراحي بعد العملية. 
•	استعمال الأدوية المضادة للالتهاب والقطرات الأذنية كما هو مقرر 
وعلى المريض أيضاً أن لا ينسى مراجعة الطبيب في الموعد المحدد لمتابعة حالته. 
مقدمة
بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) و قبل عودة المريض إلى منزله سوف يقدم الطبيب له تعليمات حول العناية بنفسه في المنزل. وتُدعى هذه التعليمات "تعليمات الرعاية المنزلية" أو "تعليمات الخروج من المستشفى". 
ويقوم الطبيب بشرح تعليمات الرعاية المنزلية الخاصة بالمريض. وعلى المريض أن يحرص على تدوين هذه التعليمات بحيث يستطيع مراجعتها في المنزل. 
يقدم هذا البرنامج التعليمات العامة التي يتلقاها المريض عند تخريجه من المستشفى بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) . أما التعليمات الخاصة بكل مريض على حدة والمرتبطة بوضعه الصحي فعلى كل مريض أن يحرص على مناقشتها مع الطبيب أو الممرضة. 
الاستيقاظ من التخدير
قد يشعر المريض ببعض التعب وعدم التوازن بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) مباشرة. وقد يستمر هذا الشعور بضع ساعات. وعليه أن يستريح إلى أقصى حد ممكن. 
يجب أن يوصل شخصٌ بالغ مسؤول المريض بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) مباشرة إلى المنزل. 
يجب أن يساعد شخصٌ بالغ مسؤول على المشي وصعود السلالم خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) . 
وينبغي على المريض أن لا يقود السيارة وأن لا يعمل على أيّ آلة خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وذلك ريثما يزول أثر التخدير تماماً. 
وإذا كان المريض يتناول أدوية مخدِّرة من أجل تسكين الألم فعليه الامتناع عن قيادة السيارة والعمل على الآلات حتى يتوقف عن تناول هذه الأدوية. 
وينبغي على المرضى تجنب الكحول. وعلى المرضى تجنب تناول أي أدوية مهدئة أو منومة من غير استشارة الطبيب، لأن هذه الأدوية يُمكن أن تتفاعل مع الدواء الذي يتناولونه بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل). 
وينبغي على المريض أن لا يتخذ أي قرارات مهمة وأن لا يوُقِّع على أي وثائق خلال اليوم الأول بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وذلك ريثما يزول تأثير المخدر. 
وينبغي على المريض أن يمشي عدة مرات في اليوم فهذا يمنع تخثر الدم في الطرفين السفليين. و وينبغي على المريض عندما يجلس، أن يحاول رفع ساقيه وسند قدميه على كرسي لمنع تشكل الخَثرات. 
العناية بالأُذُن
ينبغي على المريض التقيُّد بتعليمات عامة ريثما يحين موعد مراجعته للطبيب وذلك من أجل المساعدة على نجاح رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل). إن نجاح عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) يُقاس بما إذا كان الطُّعم الذي وضع في الأذن قد التحم مع محيطه أم لم يلتحم. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يحرص على حماية أذنه من الماء فحماية الأذن من الماء ضرورية جداً لتفادي العدوى بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل). ويمكن للمريض أن يستخدم قبعة الاستحمام، ويمكنه أن يضع في أذنه سُدادة من القطن المشبّع بالفازولين. ويمكن للمريض أن ينزع هذه السُّدادة بعد الاستحمام، وأن يمسح الأذن الخارجية بمنديل ورقي. وعلى المريض أن يحمي أذنه من الماء حتى يخبره الطبيب بغير ذلك. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يتجنب التمخط من الأنف بقوة إذ ينبغي أن يتجنب المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) إغلاق الفم عند التمخط من الأنفك، ولمدة ثلاثة أسابيع على الأقل. ويمكن للمريض أن ينظف الأنف بمنديل ورقي دون النفخ بقوة. إن الضغط الذي يحدثه التمخط من الأنف مع إغلاق الفم يمر عبر النفير أو قناة أوستاش فيصل إلى الأذن وقد يزحزح الرقعة من مكانها. وبعد مرور ثلاثة أسابيع على عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) سيكون بإمكان المريض التمخط من الأنف بلطف. 
ينبغي على المريض أن لا يغلق أنفه لتفادي العُطاس بعد عملية عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل). إذ ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يعطس وفمه مفتوح. فإذا عطس وفمه مفتوح فإنه سيسمح لضغط الهواء بالخروج من الفم. أما إغلاق الفم أثناء العُطاس فقد يزحزح الطُّعم من مكانه. 
ينبغي على المريض أن لا ينفخ بقوة بعد عملية عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) فينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن لا يعزف على آلات موسيقية نفخية، وأن لا يقوم بأي نشاط آخر يتطلب النفخ بقوة. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يقي نفسه من الإصابة بالزكام والأنفلونزا. إذ ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يقي نفسه من الإصابة بالزكام والأنفلونزا مدة أسبوعين على الأقل. فالزكام والأنفلونزا يسببان انسداد النفير أو قناة أوستاش التي تصل بين الأنف والأذن مما يؤدي إلى اختلال ضغط الهواء في الأذن مما يزحزح الطُّعم من مكانه. إذ ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يكثِر من غسل يديه وأن يتجنب الاختلاط بالأشخاص المصابين بالزكام أو الأنفلونزا. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يعالج الحساسية. فإذا أصيب المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) بالحساسية أو بالزكام أو الأنفلونزا فينبغي عليه أن يستشير الطبيب حتى يصف له دواءً مزيلاً للاحتقان. 
ينبغي على كل الناس ولاسيما المرضى بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يقلعوا عن التدخين. وقد يكون الإقلاع عن التدخين صعباً، ولكن من الضروري الالتزام به للمساعدة على نجاح عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) ولاستمرار الطعم. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يحافظ على نظافة الجرح إذ ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يحافظ على نظافته بشكل عام عبر غسل يديه وثيابه وعبر العناية بالجرح حسب إرشادات الطبيب. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يحافظ على نظافة أذنه الخارجية إذ يمكن للمريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يمسح السائل الذي يخرج من أذنه بواسطة منديل قماشي مبلل، وأن لا يضغط على قناة الأذن، وأن لا يسمح بدخول الماء إلى الأذن. ويُمكن للمريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يضع كُرة صغيرة من القطن في أذنه أثناء النوم لامتصاص السائل، ويُمكنه أيضاً أن يضعها عند التعرض الشديد للغبار أو الأوساخ. ولكن ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يتجنب الاستخدام الدائم لكُرات القطن في أذنه. 
النشاط
يمكن للمريض أن يزيد فرص الشفاء بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) بالامتناع عن النشاطات التالية كلِّها، حتى موعد مراجعة الطبيب، إلا إذا نصحه الطبيب بغير ذلك.
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن لا يحمل أوزاناً ثقيلة – فلا يحمل أي شيء يزيد وزنه على ثلاثة كيلوغرامات.
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن لا يُجهد نفسه بالأعمال المنزلية
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يمتنع عن قيادة السيارة
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يمتنع عن ممارسة الجن
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يمتنع مدة أسبوعين عن المشاركة في الألعاب الرياضية أو النشاطات العنيفة أو رفع الأوزان الثقيلة أو الإجهاد بأي طريقة. 
ينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يسأل طبيبه عن موعد السماح له بالعودة إلى العمل. 
النظام الغذائي
عند عودة المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) من المستشفى إلى المنزل، يمكنه تناول الأطعمة التي كان يتناولها قبل إجرائه لعملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) إلا إذا جعلته تلك الأطعمة يشعر بالغَثَيان، فعليه عندها بتناول الطعام الخفيف. 
قد يشعر المريض الذي يتعرض للتخدير بشيء من الغَثَيان في اليوم الأول بعد إجراء عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل). ويُمكن تخفيف هذا الإحساس بتناول الحِساء. ومن المهم دائماً أن يتناول المريض الكثير من السوائل لتجنب الإصابة بالتَّجْفاف. 
الشَق الجراحي
يُمكن أن يستخدم الطبيب عدة طرق لإغلاق الشَّق الجراحي. وينبغي على المريض أن يسأل الطبيب عن كيفية العناية بالشق الجراحي بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) . 
فإذا كان الطبيب قد أغلق الجُّرح باستخدام الخياطة أو المشابك الجراحية فمن الضروري أن يبقى الجرح جافاً حتى يقوم الطبيب بإزالة الغرزات أو المشابك عندما يراجعه المريض في الموعد المحدد بعد عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) . 
وإذا كان الطبيب قد أغلق الجرح باستخدام مادة لاصقة خاصة بالجلد فقد لا تكون المُحافظة على جفاف الجرح أمراً ضرورياً؛ ففي هذه الحالة يستطيع المريض الاستحمام لأن المادة اللاصقة سوف تَتَقَشّر وتسقط تلقائياً في غضون عشرة أيام. 
الأدوية
يقدم الطبيب لمريضه عادة المعلومات الكافية حول كيفية استعمال الأدوية التي يجب أن يتناولها المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل)، هذا إذا كان على المريض أن يتناول أي أدوية. 
إن القَطرة الأذنية التي توصف للمريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) تحوي أحد المضادات الحيوية للوقاية من العدوى. وعندما يضع المريض القطرة الأذنية بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يستلقي بحيث تكون الأذن المُصابة إلى الأعلى. ويجب عليه أن يبقى على هذه الوضعية مدة دقيقتين بعد وضع القطرة الأذنية، فهذا يُساعد على دخول السائل في الأذن. ويُمكن للمريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يضع كرة صغيرة من القطن النظيف في أذنه لمدة ساعة بعد وضع القطرة. 
وينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يحرص على معرفة الأدوية التي يجب أن يتناولها، ومعرفة عدد مرات الاستعمال في اليوم، وعدد أيام تناول الدواء. والأهم من ذلك هو أن يفهم المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) سبب تناول هذه الأدوية، وأن يعرف آثارها الجانبية. 
وينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يسأل الطبيب لمعرفة إذا كان عليه تجنب تناول أي دواء من الأدوية التي تباع من غير وصفة طبية. 
وينبغي على المريض بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يتحدث مع الطبيب قبل تخريجه من المُستشفى وأن يخبره بالأدوية التي كان يتناولها في المنزل قبل إجراء عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل)، وأن يسأله عن الأدوية التي ينبغي عليه متابعة تناولها، وعن الوقت المناسب لمتابعة استعمالها. 
متى يجب الاتصال بالطبيب
يجب على المريض الاتصال بالطبيب بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل):
إذا أصبح لون الشق الجراحي أحمر اللون وأصبح ساخناً ومتورماً، أو إذا بدأ يَنُز بالسوائل.
إذا ارتفعت درجة حرارة المريض فوق ثمانية وثلاثين درجة مئوية.
إذ أن هذه العلامات هي علامات العدوى. 
يجب على المريض الاتصال بالطبيب بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) إذا لاحظ زيادة في خروج السائل من الشق الجراحي أو إذا كانت رائحة السائل كريهة. وهذه أيضاً من علامات العدوى. ومن الطبيعي أن يخرج بعض السائل من الأذن بلون بني أو بني مُحْمَر. ولكن يجب أن يتناقص خروج السائل وأن يُصبح صافياً في غضون أسبوع أو أسبوعين. 
يجب على المريض الاتصال بالطبيب بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل):
إذا شعر بألم لا يهدأ رغم تناول الأدوية.
إذا كان لديه شعور دائم بالغثيان وإذا اصبح يتقيأ بشكل متكرر.
إذا أصابه ألم أو تورم شديد في الساق أو ألم في الصدر. فقد تكون هذه من علامات تشكل خَثْرات دموية مُميتة.
عليك أن تسأل
يجب على المريض أن لا يتردد في توجيه أي سؤال يتعلق بصحته وشفائه بعد عملية إصلاح أو ترقيع أو رَأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل). فمن الأسئلة التي ينبغي على المريض أن يطرحها على الطبيب قبل أن يغادر المريض المستشفى:
ما هي الأدوية التي ينبغي على المريض أن يتناولها، ومتى ينبغي عليه أن يتناولها؟
ما هي علامات العدوى وغيرها من المضاعفات الأخرى الكثيرة الحدوث؟
ماهي الأطعمة التي يمكن للمريض أن يتناولها؟
ماذا سيحدث للخياطة الجراحية أو المشابك؟
ما موعد الزيارة القادمة للطبيب؟
متى يستطيع المريض قيادة السيارة؟
متى يستطيع المريض العودة إلى عمله؟
متى يُمكن للمريض أن يستحم، وكيف ينبغي أن يكون استحمامه؟
ما هو الوزن الذي يمكن للمريض أن يحمله؟ وهل يجوز للمريض أن ينحني؟
متى يستطيع المريض ممارسة الجنس من جديد؟
وينبغي على المريض الذي أجرى عملية رأب غشاء الأذن (غشاء جوف الطبل) أن يطلب من طبيبه الذي عالجه خلال إجراء تلك العملية أن يتصل بطبيب عائلة المريض وأن يخبره بعملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) التي أجراها المريض في المستشفى، وماذا يتوقع الطبيب من عملية رَأب غشاء الأذن (ترقيع أو رأب غشاء جوف الطبل) ، وما نوع المتابعة اللازمة، وما هي الأدوية التي يجب أن يتناولها المريض في المنزل. 


أخبار مرتبطة